• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:18 م
بحث متقدم

اعترافات جديدة لمنفذ مذبحة الشروق: هكذا عرفت بخيانة زوجتي

قضايا وحوادث

منفذ مذبحة الشروق
منفذ مذبحة الشروق

وكالات - وحررها أحمد عادل شعبان

كشف "كرم  م ع" - منفذ مذبحة الشروق - تفاصيلًا جديدة عن الحادث ، مؤكدًا أنه طلق زوجته قبل الحادث بأيام لكنهما اتفقا على المبيت معًا لحين تدبير كل شخص لأموره .

وألقى ضباط الأمن العام بالتنسيق مع مباحث القاهرة ومديرية أمن سوهاج، فجر الاثنين، القبض على المتهم "كرم م. ع."، بمحطة قطار سوهاج، للاشتباه في تورطه في قتل زوجته وأطفاله الأربعة "حسين" 8 سنوات، و"محمود"، 5 سنوات، و"دعاء" 4 سنوات، و"حنين" سنتين. وقررت نيابة القاهرة الجديدة، أمس حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

المتهم الذي ظل يهزي أمام جهات التحقيق أثناء تمثيل جريمته، ويردد عبارات "أعصابي تعبانه يابيه".. و"أنا مش فاكر حاجة".. لم يكن غائباً عن الوعي حينما ارتكب جريمته، لكنه نفذها بدافع الانتقام الذي أوغل صدره من صديقه الذي أئتمن سره وزوجته التي طالما أهانته أمام الجيران وضربته مستغلة "شوكة" في ظهره وسراً قديماً لا يعرفه سوى اثنين "الزوجة والصديق" حسب "مصراوي".

بقدر ما حملت اعترافات المتهم المتباينة بين جلسة مطولة في سرايا نيابة القاهرة الجديدة، وهياجه أثناء تمثيل الجريمة، من مفاجآت محاولاً تبرير جريمته، فتارة يسوق الأدلة والحجج، وأخرى يبكي صامتاً نادماً على أطفاله الأربعة الذين ظل لمدة ساعتين يُنفذ عملية ذبح رؤوسهم وفصلها عن الجسد" لما شوفت منظر دم منال طرطش على وشي مدرتش بنفسي ودبحتهم".

رغم وقوع الطلاق بشكل رسمي بين الضحية "منال، 27 سنة" والمتهم "كرم، 42 سنة"، إلا أنهما ظلا يمكثان معاً، كما بينت التحريات تردده على العقار "مسرح الجريمة"، كما حملت اعترافات المتهم اتفاقه مع الزوجة على الطلاق رغماً عنه "لما واجهتها بعلاقتها مع عودة قالتلي طلقني وانا هتجوزه ولو فتحت بقك هتتحبس بالإعدام اللي عليك".

وأضافت اعترافات الزوج، أنه كان يعلم منذ فترة بتردد "عودة" على شقته أثناء ذهابه للعمل وغيابه عن المنزل "مرة رجعت وصاحب محل معرفة قالي مراتك طلبت دليفري، واشترت سجاير وأنت مش هنا.. وجيران قالولي شوفنا عربية صاحبك كانت راكنة عند البيت".

رغم اختلاف الزوجين بعد عِشرة الـ 6 سنوات وزيادة المشاحنات بينهما، إلا أنهما اتفقا على الطلاق لعلة أكدها الزوج في التحقيقات "الخيانة"، واتفقا أيضاً رغم الانفصال على المبيت معاً وليلة الواقعة، كان يضمر المتهم في نفسه خطة الانتقام "اشتريت شريط ترامادول وحطيته كله في كولمان الميه، وكلهم شربوا منه وناموا.. وكنت مشتري سكين وبدأت بقتل منال ودبحها".

استغرق حادث الذبح وفصل رؤوس الضحايا عن الجسد نحو ساعتين، حتى كشفت إحدى الجارات الجريمة، فاستغاثت بالجيران وأبلغوا الشرطة.

هرب المتهم بعد ارتكاب الواقعة متوجهاً إلى مسقط رأسه في مدينة أخميم بسوهاج، قاصداً شقيقه وطلب منه مبلغ مالي "أنا مزنوق ومحتاج فلوس بأي شكل"، ليعطيه شقيقه مبلغ 3 آلاف جنيه ثم يذهب لتوصيله إلى محطة سكة حديد سوهاج والتي تبعد عن منزله في أخميم لنحو 40 دقيقة.

قبل أن يصل قطار 1902 أسوان القاهرة، إلى محطة سوهاج بـ 10 دقائق، كان فريق الأمن العام حدد باستخدام التقنيات الحديثة، والتتبع الجغرافي للهاتف المحمول، مكان تواجده فحاصره رجال المباحث ونجحوا في ضبطه رفقة شقيقه وأحضرته مأمورية يقودها العقيد محمد العربي مفتش مباحث الشروق والرائد جلال مطاوع معاون مباحث القسم.

تزامناً مع ذلك كان المتهم محور الجريمة، ويدعى "عواد، 65 سنة"، مسئول عن حراسة العقارات والمشاريع بالمنطقة، مختبئاً داخل إحدى العقارات بمنطقة القطامية، وكان فريقاً أمنياً يبحث عنه، بسبب تستره على مجرم هارب صادر ضده حكم نهائي بالإعدام، وكذلك تلقيه مكالمة هاتفيه من المتهم بعد ارتكابه الجريمة "انا قتلتهم وخلصت.. الدور عليك أنت" ليهرب بعدها عواد دون أن يدرك أن المتهم تم ضبطه.

يقول المتهم: "من أول ما هربت من حكم الإعدام، في 2011 وأنا ضهري مكسور ومش عارف أعيش براحتي من نظرة الناس وعواد عارف ده وكنت شاكك من فترة إنه على علاقة مع مراتي لأني دايماً كنت الاقي فلوس كتير معاها وأخر مرة ضربتني بالشبشب".

التحريات عن "عواد"، دلت أيضاً أنه يمتلك سيارة يتنقل بها وأنه متزوج من سيدتين، وأنه أحد الأعراب بالمنطقة ويحصل على أجر من شركات الانشاء بالمنطقة بسبب تولية حراسة مواد البناء، من سرقتها على يد الأعراب، وأن المتهم الرئيسي كان أحد الأشخاص ممن يعملون معه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عصر

    02:40 م
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى