• الأربعاء 14 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:32 ص
بحث متقدم

شيخ الأزهر يطالب العالم بإيقاف الجرائم ضد الروهنجيا

عرب وعالم

الروهينجا والأزهر
الروهينجا والأزهر

خالد الشرقاوي

طالب شيخ الأزهر، أحمد الطيب، اليوم الإثنين، المجتمع الدولي بالعمل على إيقاف "الجرائم" بحق الروهنجيا بإقليم أراكان غربي ميانمار.

كما أكّد استمرار التنسيق، بهذا الصدد، بين المشيخة وبنجلاديش التي تؤوي مئات الآلاف من اللاجئين من هؤلاء المسلمين.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الطيب بالسفير البنغالي لدى القاهرة، محمد علي سوركار، بمصر، وفق بيان للأزهر.

ونقل البيان عن الطيب ترحيبه، خلال اللقاء، بالدور الإنساني لبنجلاديش في دعم ومساندة مئات الآلاف من لاجئي الروهنجيا ممن فروا إلى أراضيها.

وأوضح الطيب أن الأزهر ينسق مع بنجلاديش للتخفيف من معاناة اللاجئين، ويدعم الجهود الرامية لعودتهم إلى بلادهم.

وأكد أن "تجاهل العالم وتغاضيه عن الجرائم التي ترتكبها السلطات البورمية (ميانمار) ضد الروهنجيا، شجعها على الاستمرار في ممارساتها، وبدد كل الجهود الساعية لإنهاء تلك المأساة".

وطالب شيخ الأزهر المجتمع الدولي بـ"تحمّل مسؤولياته تجاه هذه الأزمة، والعمل على إيقاف تلك الجرائم بحق مسلمي الروهنجيا".

من جانبه، أعرب السفير البنغالي، محمد علي سوركار، عن الدور الطلائعي الذي لعبه الأزهر في المساهمة بـ"تعريف العالم بحجم تلك الفاجعة الإنسانية".

وأضاف سوركار أن "تحركات الأزهر كشفت للعالم حجم مأساة مسلمي ميانمار، وبعثت الآمال لدى المضطهدين والمهجرين في إمكانية إيجاد حل لمأساتهم".

ومنذ أغسطس 2017، أسفرت جرائم تستهدف الأقلية المسلمة في أراكان، من قبل جيش البلاد ومليشيات بوذية متطرفة، عن مقتل آلاف الروهنجيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء نحو 826 ألفًا إلى بنجلادش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنجيا "مهاجرين غير نظاميين" قادمين من بنجلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    05:00

  • شروق

    06:26

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى