• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:53 ص
بحث متقدم
استجابة للمناشدات..

هل يعفو السيسي عن «معتقلي العيد»؟

الحياة السياسية

معصوم مرزوق
معصوم مرزوق

حسن علام

"هل يعفو الرئيس عبدالفتاح السيسي عن معتقلي العيد؟"، هذا التساؤل طرح بقوة في أعقاب الدعوات المتزايدة التي خرجت مؤخرًا، للمطالبة بالإفراج عنهم، كانت آخرها، تقدم ما يزيد عن 350 شخصية سياسية وعامة وصحفيين وأكاديميين ومحامين، برسالة إلى النائب العام، للإفراج الفوري عن جميع المحتجزين على ذمة القضية رقم 1305 لسنة 2018.

وثالث أيام عيد الأضحى المبارك، ألقت الأجهزة الأمنية القبض على السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، والخبير الاقتصادي رائد سلامة، والدكتور يحيى القزاز ونيرمين حسين وعمرو محمد وعبد الفتاح سعيد وسامح سعودي.

وجاء ذلك عقب عدة بلاغات تقدم بها محامون إلى النائب العام، تتهمهم بالإساءة للدولة المصرية والدعوة إلى الفوضى، لتقرر نيابة أمن الدولة العليا، حبسهم 15 يومُا على ذمة التحقيق، على خلفية تهم أبرزها: "مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها، وتلقي تمويل بغرض إرهابي، والاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جريمة إرهابية".

وأصدرت الحركة المدنية الديمقراطية، بيانا صحفيًا، تضمن نص الرسالة التي تقدمت بها إلى النائب العام متضمنة توقيع ما يزيد عن 350 شخصية سياسية وعامة تضامنًا مع المتهمين، قالوا فيها "إنه منذ إلقاء القبض على المتحفظ عليهم وهم يتعرضون لانتهاكات تخالف اللوائح والقوانين المتعلقة بحقوق المتحفظ عليهم رهن التحقيقات سواء في قضايا الرأي أو المتهمين بأي تهم أخرى".

وجاء في نص الرسالة: "منذ صدور القرار بتاريخ 23 أغسطس 2018 في القضية رقم 1305 لسنة 2018 حصر تحقيقات أمن الدولة، بإلقاء القبض على والتحقيق مع  بعض المواطنين فيما عُرِف إعلامياً بـ"معتقلى العيد"، وهم وفقاً للدستور والقانون في حوزتكم وأنتم وحدكم المسؤولون عن سلامتهم وأمنهم طوال مراحل التحقيق والمحاكمة إلى أن يبت القضاء في أمرهم".

وأضافت: "هذا وقد علم أهلهم وذووهم ومحاموهم علم اليقين بتعرضهم منذ إلقاء القبض عليهم للعديد من الانتهاكات المخالفة لجميع اللوائح والقوانين والأعراف المحلية والدولية المتعلقة بحقوق المتحفظ عليهم رهن التحقيقات سواء في قضايا الرأي أو المتهمين بأي تهمٍ أخرى".

وطالبت الرسالة الموجهة إلى النائب العام بالإفراج الفوري عن جميع المحتجزين على ذمة القضية رقم 1305 لسنة 2018، موضحة أنهم مواطنون مصريون لهم مقار إقامة وعناوين ثابتة ومعلومة، ولا يوجد أي ضرورة تستدعيها التحقيقات أو يُخشى منها على سيرها لاحتجازهم أثناء التحقيق معهم فيما هو منسوب لهم.

كما طالبت، إلى حين البت في أمر الإفراج عنهم، بتوفير الرعاية الطبية الكاملة والمناسبة لظروفهم وأوضاعهم الصحية، بما في ذلك نقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج والبقاء تحت الملاحظة كل حسب حالته وذلك على وجه السرعة.

ومن أبرز الموقعين على الرسالة: حمدين صباحي، محمد سامي- رئيس حزب تيار الكرامة-، مدحت الزاهد –رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، فريد زهران – رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، محمد أنور السادات – رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أستاذ العلوم السياسية مصطفى كامل السيد، دكتور عبد الجليل مصطفى.

الدكتور أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية، وعضو "الجمعية الوطنية للتغيير" سابقًا، قال إن "الإفراج عن هؤلاء بيد النائب العام، فهو المحامي العام للشعب المصري"، متمنيًا أن يستجيب للمطالب التي قدمت إليه.

وأضاف دراج لـ "المصريون"، أن "هناك خطة معينة تسير عليها بعض الأجهزة، ولا تلتف لأية نداءات أو دعوات، على الرغم من أنها خاطئة وتؤدي إلى الوقوع في مشكلات، وتعقيد للأزمات".

وأشار إلى أن "الرئيس لا يشغله ما يحدث لهؤلاء الشخصيات، إضافة إلى أنه لن يُفرج عنهم أو يصدر قرارًا بالعفو الرئاسي عنهم، متابعًا «دوام الحال من الحال، وكل شيء له نهاية".

مجدي حمدان، نائب رئيس حزب "الجبهة الديمقراطية"، وعضو جبهة "الإنقاذ" سابقًا، قال إن "جميع الموقعين على الرسالة يأملون في الإفراج عن جميع المعتقلين خلال عيد الأضحى المبارك، وأن يصدر النائب العام قرارًا بذلك".

وأضاف لـ "المصريون"، أن "المقبوض عليهم لم تصدر بحقهم أحاكم نهائية وباتة، ومن ثم لا يستطيع الرئيس أن يصدر قررًا بالعفو أو الإفراج عنهم، فالعفو يكون عن من صدر بحقه حكم نهائي".

وأشار إلى النائب العام، هو الشخص الوحيد، الذي له الحق في الإفراج عنهم، أو استكمال القضية التي اعتبرها لا وجود لها حقيقة، مطالبًا أن يتم معاملتهم بالمواطنة.

ولفت إلى أن "السفير معصوم عندما أطلق دعوته، استند على نصوص الدستور التي تمنحه الحق في الدعوة على إجراء استفتاء على السلطة، ما يشير إلى أن الاتهامات والقبض، كان بأغراض سياسية فقط".

واستطرد: "أمعقول أن شخص مثل مرزوق، وهو مساعد زير خارجية سابق، يسعى لنشر أخبار كاذبة ويروج لفكرة جماعات متطرفة وغيرهم من التهم الموجة إليه".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:24 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى