• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:40 ص
بحث متقدم
ردًا على أحكام الإعدامات

دفاع «الإخوان»: سنحصل على البراءة في «النقض»

عرب وعالم

قضية فض رابعة
قضية فض رابعة

حسن علام

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم، بإعدام عصام العريان ومحمد البلتاجى وعاصم عبد الماجد وصفوت حجازي وأسامة ياسين ووجدي غنيم وأحمد عارف وعمرو زكي، و67 متهمًا آخرين، في قضية "اعتصام رابعة"، والمتداولة داخل أروقة المحاكم منذ 5سنوات.

المحامي عبدالمنعم عبدالمقصود، عضو هيئة الدفاع جماعة "الإخوان المسلمين"، قال إن "الحكم الذي صدر اليوم، ليس نهائيًا أو باتًا، وإنما يجوز للمتهمين الطعن عليه"، موضحًا أن "هيئة الدفاع ستطعن على الحكم أمام محكمة النقض".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أضاف عبدالمقصود، أن "هيئة الدفاع ستنتظر إيداع المحكمة لحيثيات الحكم خلال 30 يومًا، على أن تقوم بدراسته، على أن تتقدم بعدها بالطعن على الحكم أمام محكمة النقض خلال 60 يومًا".

عضو هيئة الدفاع، أشار إلى أن "محكمة النقض، عقب ذلك ستحدد جلسة خلال شهور لنظر الطعن"، متوقعًا أن "يتم قبول النقض، وتخفيف الأحكام على معظم المتهمين، ما بين البراءة أو إنزال العقوبة لسنوات أقل مما قضت به اليوم".

وقضت المحكمة بمعاقبة 47 متهمًا بالسجن المؤبد (25 عامًا) أبرزهم المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع، ونائب رئيس حزب الوسط عصام سلطان ووزير التموين الأسبق باسم عودة.

كما تم معاقبة 374 متهمًا بالسجن المشدد 15 عامًا، ومعاقبة أسامة نجل الرئيس الأسبق محمد مرسي، بالسجن المشدد 10 سنوات.

وقررت المحكمة معاقبة 22 متهما حدث بالسجن 10 سنوات، ومعاقبة 215 متهمًا بالسجن المشدد 5 سنوات وأبرزهم المصور الصحفي محمود عبد الشكور والشهير بمحمود شوكان وانقضاء الدعوى تجاه 5 أشخاص لوفاتهم.

وقال المحامي طارق حسين، إنه يحق لجميع المتهمين، الطعن بالنقض على الحكم الصادر بحقهم، بما في ذلك "شوكان".

وكتب عبر حسابه الشخصي على موقع "تويتر"، قائلًا: "للأسف شوكان، بعد خروجه من السجن سيقضي عقوبة مكملة، وهي المراقبة داخل قسم الشرطة لمدة خمس سنوات أخرى".

وقال كريم عبدالراضي، محامي "شوكان"، إن موكله مقبوض عليه منذ فض اعتصام "رابعة" في 14 أغسطس 2013، ومن ثم فقد انتهت مدة الخمس سنوات التي عاقبته بها المحكمة، منذ 14 أغسطس الماضي.

وأضاف: "بمجرد إعلان محكمة الجنايات لمصلحة السجون بالحكم، سيتم إخلاء سبيل شوكان، على أن يخضع للمراقبة الشرطية لمدة 5 سنوات مقبلة".

عبد الله الشامي، الصحفي بقناة الجزيرة، والذي حُكم عليه اليوم بالسجن 15 عامًا، علق عبر حسابه على "تويتر"، قائلاً: "حكم علي بالسجن غيابيًا 15 سنة في مصر اليوم، لست نادمًاً على عملي الصحفي في مصر في عام 2013 والذي حبست بسببه 10 شهور وقتها، يقضي ذلك بمنعي من العمل في أي وظائف حكومية ومنعي من التحكم في أي أملاك أو أموال أملكها في مصر".

وأضاف: "أنا خارج مصر الحمد لله لكن قلقي وخوفي على الذين لا زالوا في مصر، وحتى زميلي الذي سيخرج قريبًا شوكان، سيكون عليه مراقبة 5 سنوات يوميًا في قسم الشرطة ومئات آخرون".

وبدأت المحكمة نظر القضية منذ عام 2016، واستغرقت أكثر من 40 جلسة على مدى عامين، استمعت خلالها للشهود ومرافعة النيابة العامة ودفاع المتهمين.

وكانت النيابة العامة، وجهت للمتهمين، اتهامات تدبير تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص بمحيط "رابعة العدوية"، من شأنه أن يجعل السلم والأمن العام في خطر، الغرض منه الترويع والتخويف وإلقاء الرعب بين الناس وتعريض حياتهم وحرياتهم وأمنهم للخطر .

ونسبت للمتهمين مقاومة رجال الشرطة المكلفين بفض تجمهرهم والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والتخريب والإتلاف العمدي للمباني والأملاك العامة واحتلالها بالقوة وقطع الطرق وتعمد تعطيل سير وسائل النقل البرية وتعريض سلامتها للخطر، وتقييد حركة المواطنين وحرمانهم من حرية النقل والتأثير على السلطات العامة في أعمالها.

وفي 14 أغسطس 2013، فضت قوات الأمن، اعتصامين لأنصار لمرسي بميداني النهضة ورابعة. وأسفرت عملية الفض عن سقوط 632 قتيلًا منهم 8 رجال شرطة، حسب "المجلس القومي لحقوق الإنسان"، في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية (غير رسمية) إن أعداد الضحايا تجاوزت ألف قتيل.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • شروق

    05:47 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى