• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:35 ص
بحث متقدم
شينجوا:

مصر تكتفي ذاتيًا من الكهرباء.. وهذا هو الدليل

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية للصين "شينجوا"، والصادرة بالإنجليزية، أن "استثمارات الصين في قطاع الكهرباء المصري تتزايد باستمرار"، موضحة أن مصر لديها الآن اكتفاء ذاتي من الكهرباء، مع احتياطي بنسبة 25%، وهذا وفقًا لتصريحات أيمن حمزة، المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة في مصر .

وتابع حمزة لوكالة الأنباء الصينية، في مقابلة حصرية، يوم الخميس الماضي، إن "مصر والصين تتعاونان في سلسلة من المشاريع في الإنتاج والتوزيع والنقل وخدمات الكهرباء".

وذكرت الوكالة أن الصين ومصر وقعتا صفقتين خلال زيارة  الرئيس عبد الفتاح السيسي، للصين، الذي شارك في قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني - الأفريقي (FOCAC ) في 3 و4 سبتمبر.

وتشمل الصفقات بين البلدين، إنشاء محطة كهرباء في منطقة الحمراوين على ساحل البحر الأحمر، على بعد 500 ميل من القاهرة، وسيتم بناء المصنع بواسطة شركة شانغهاى وشركة دونج فانج الصينية، بالتعاون مع مجموعة حسن علام، شركة المصرية باستثمارات تبلغ قيمتها 4.4 مليار دولار أمريكي.

وسيتم بناء المصنع، وهو الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 6000 ميجاوات، في غضون ست سنوات، وفقا للمتحدث باسم وزارة الكهرباء.

وأوضح حمزة إن "مصنع الحمراوين سيحقق معايير بيئية باستخدام تقنية الفحم النظيف التي ستقلل الانبعاثات من حرق الفحم مثل ثاني أكسيد الكربون".

وأشارت الوكالة إلي أن الاتفاق الآخر مع الصين هو بناء محطة ضخ وتخزين بقدرة 600 متر، والتي ستحتل المركز الرابع على مستوى العالم، في جبل عتاقة في طريق السويس، وسيتم بناء المحطة من قبل شركة سينوهيدرو الصينية في ست سنوات.

وأضاف حمزة، في تصريحاته، أن "الطاقة الإنتاجية ستبلغ 2400 ميجاوات بثمانية وحدات وتتكلف 2.6 مليار دولار أمريكي".

وتهدف مصر إلى تلبية 20 % من احتياجاتها من الطاقة من المصادر المتجددة بحلول عام 2022 وما يصل إلى 40 % بحلول عام 2035، وتواجه الطاقة المتجددة حالياً حوالي 3 في المائة فقط من احتياجات مصر.

فقد أدى النقص الحاد في الطاقة بعد ثورة مصر عام 2011 إلى انقطاع متكرر في الصيف وخفض المخرجات الصناعية.

وفي هذا الشأن، قال المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة، إن "مصر عانت من نقص في الكهرباء في عام 2014 بلغ 6000 ميجاوات ، أي ما يعادل ربع إنتاجها".

وفي عام 2015 ، وقعت مصر اتفاقيات بقيمة 10 مليارات دولار مع شركة سيمنز العملاقة في ألمانيا لبناء محطات الغاز وطاقة الرياح.

وبدوره، كرر الرئيس السيسي في مناسبات عديدة أن الطاقة هي مسألة "أمن قومي" لتلبية الحاجة إلى الاستثمارات ومشاريع التنمية.

وتتوقع مصر أن ينمو الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 20 إلى 25% في السنة المالية 2018- 2019، وفقاً لبيان صدر مؤخراً عن وزارة المالية.

وقال بيان الوزارة، إن "الشركات متعددة الجنسيات تعتبر مصر مركزًا للصادرات إلى أسواق أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا، ما سيؤدي تحسين البيئة العامة بما في ذلك الكهرباء تلعب دوراً مهما في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر".

ومن جهته، أعلن حمزة إن "مصر لديها الآن اكتفاء ذاتي من الكهرباء، مع احتياطي بنسبة 25%"، مشيرًا إلى أن 515 مليار جنيه مصري، أي حوالي 29 مليار دولار أمريكي، أنفقت على قطاع الكهرباء منذ عام 2014.

واختتم "حمزة"، تصريحاته، أن "مصر تسعى للاستفادة من التجربة الصينية من خلال إرسال الفنيين إلى الصين من أجل تدريب وتعزيز التعاون بين الشركات المحلية من البلدين".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:04 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى