• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:59 ص
بحث متقدم

المغرب يستدعي سفيرة هولندا لهذا السبب

عرب وعالم

المغرب
المغرب

المصريون ووكالات

استدعت وزارة الخارجية المغربية، مساء الجمعة، السفيرة الهولندية في الرباط، ديزيري بونيس، لإبلاغها رفضها التدخل في الشؤون الداخلية للمملكة، حسب مسؤول في الوزارة.
وجاء استدعاء السفيرة الهولندية عقب رفع وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك، تقرير إلى برلمان بلاده انتقد ظروف الموقوفين على خلفية "حراك الريف" بالمغرب.
وقال مسؤول في وزارة الخارجية المغربية للأناضول، طلب عدم نشر اسمه، إن "الوزارة أبلغت السفيرة الهولندية احتجاج المغرب على التدخل في شؤونه الداخلية".
وتابع: "أخبرنا السفيرة أن ما قام به وزير خارجية بلادها يعبر عن عدم احترام للقضاء المغربي الذي لازال ينظر في ملف معتقلي حراك الريف".
وزاد: "وزير خارجية المملكة ناصر بوريطة قرر أن يبعث برسالة جوابية إلى نظيره الهولندي للتعبير عن موقف المغرب الرافض للتدخل في شؤونه".
وبحسب المسؤول بوزارة الخارجية، "تم إخبار السفيرة بقرار تعليق اللقاء الثنائي الذي كان سيجمع وزيري خارجية البلدين، على هامش لقاء الجمعية العام للأمم المتحدة نهاية الشهر الجاري".
وحتى الساعة 21.40 تغ، لم تصدر إفادة رسمية من المغرب حول الأمر، فيما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الهولندية.
والتقرير الذي تقدم به وزير الخارجية الهولندي إلى برلمان بلاده، تحدث عن وجود "ظروف سيئة يعيشها المعتقلون على خلفية حراك الريف".
وانتقد التقرير، "عدم إعلان الدول الأوروبية عن مواقف منددة بالأحكام الصادرة في حق معتقلي حراك الريف".
واستدعى المغرب في 30 يونيو/ حزيران الماضي، السفيرة الهولندية، للتعبير عن رفضها تصريحات وزير خارجية بلادها حول معتقلي حراك الريف، أدلى بها في البرلمان.
ومنذ أكتوبر/ تشرين أول 2016 وعلى مدى 10 أشهر، شهدت مدينة الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف (شمال)؛ احتجاجات للمطالبة بـ"تنمية المنطقة وإنهاء تهميشها"، وفق المحتجين.
ونهاية أكتوبر الماضي، أعفى العاهل المغربي 4 وزراء من مناصبهم؛ بسبب اختلالات (تقصير) في تنفيذ برنامج إنمائي بمنطقة الريف. 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:24 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى