• الأربعاء 26 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:12 م
بحث متقدم

رئيس «الموساد» الأسبق: استخدام القوة انتهى منذ كامب ديفيد

آخر الأخبار

الوزير الاسرائيلي
رئيس الموساد الأسبق

محمد محمود

« باردو»: في 1977 أصبح هناك سلام استراتيجي مع المصريين  باردًا كان أو ساخنًا

 بقي هذا السلام وأصبح هناك تفاهمات لا ترتبط بمفاهيم العداوة أو الصداقة

لا يمكن أبًدا استخدام منطقة القوة الإسرائيلي في سوريا ولابد من إجراء سياسي

الأوضاع تغيرت والعالم القائم على الحروب تغير ونحن نعيش في قرية عالمية

لا يوجد جهاز استخبارات يمكنه تقديم صورة دقيقة عما سيحدث في المستقبل

قال تامر باردو، رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد" سابقًا، إن اتفاقية السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل المعروفة بـ "كامب ديفيد" وضعت حدًا للصراع بين الجانبين، موضحًا أنه منذ عام 1977 أصبح هناك سلام استراتيجي مع مصر.

وخلال مشاركته في مؤتمر عقده مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي، أضاف باردو: "الصورة كما أراها الآن هي محزنة للغاية فإسرائيل لا زالت تسير على خطة ديفيد بن جوريون (أول رئيس وزراء لإسرائيل) والاستعانة بمبدأ القوة"، وفقًا لما نقلته صحيفة "يسرائيل ديفينس" العبرية. 

وتابع: "إسرائيل تعتقد أن استخدام القوة مرة يؤجل استخدامها لفترة زمنية أطول، وهذا أمر مخالف للنموذج المتبع في التاريخ الإنساني والذي حقق هدفًا سياسيًا، إسرائيل ليس لديها إلا سياسة استخدام القوة لا النشاط الدبلوماسي".

وأشار إلى أن "وجهة النظر تلك كانت صحيحة منذ قيام الدولة الإسرائيلية عام 1948 وحتى توقيع اتفاق السلام مع مصر، في وقت لم يكن فيه أحد بالعالم على استعداد لتوقيع اتفاقيات مع تل أبيب، المبدأ القائم على استخدام القوة فقط انتهى في 1977، لقد أصبح هناك سلام مع المصريين، سواء بارد أو ساخن الأهم أنه سلام استراتيجي، لقد بقي هذا السلام وأصبح هناك تفاهمات لا ترتبط بمفاهيم العداوة أو الصداقة".

واستدرك: "هذا هو نفس الوضع مع المملكة الأردنية وكذلك في سوريا لا يمكن أبدًا استخدام منطق القوة الإسرائيلي، كان هناك مفاوضات بين تل أبيب ودمشق، صحيح أنها فشلت لكنها أجريت في الماضي"، لافتًا إلى أن "الحل في سوريا ليس عبر عمل عسكري إسرائيل وإنما عبر إجراء سياسي".

وقال: "الأوضاع تغيرت، والعالم القديم الذي كان قائمًا على الحروب تغير بشكل كبير، الأمر الذي كان صحيحًا قبل 10 سنوات لم يعد كذلك اليوم، الفترة التي نعايشها الآن هي ثورة عالمية، قرية عالمية، وسلوكنا كدولة إسرائيل داخل هذه القرية العالمية لابد وان يتأثر بما يحدث في كل مكان".  

وختم رئيس "الموساد" الأسبق: "لا يوجد جهاز استخبارات في العالم يمكنه اليوم أن يقدم صورة دقيقة عما سيحدث في المستقبل وذلك نظرا لتعقد القرية العالمية التي نعيش بها".

وتولى باردو رئاسة "الموساد" 2011 إلى 2016، خلفًا لمائير داجان بعد 30 عام من الخدمة في دائرة العمليات والتكنولوجيا، وشغل عدة مناصب مهمة في الموساد لسنين طويلة وكان مساعدا للمدير.

وانخرط  باردو في الجهاز عام 1980، بعد أن خدم في وحدة للنخبه بالجيش الإسرائيلي، وكان مديرًا للعمليات بالجهاز الاستخباراتي بين عامي 1998 و2002، ومن سنة 2006 إلى سنة 2007 كان ملحقًا لدى قيادة أركان الجيش الإسرائيلي.







تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    05:52 م
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:52

  • عشاء

    19:22

من الى