• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:26 ص
بحث متقدم

داعية سلفي يفتح النار على «الإخوان»: «رمز للخيانة»

آخر الأخبار

الداعية السلفي حسين مطاوع
الداعية السلفي حسين مطاوع

حسن عاشور

شن الداعية السلفي حسين مطاوع، هجومًا ناريًا على محمد سلطان نجل الدكتور صلاح سلطان، القيادي بجماعة "الإخوان المسلمين"، بعد نعيه السيناتور الأمريكى الراحل جون ماكين، واصفًا الجماعة بأنها "رمز للخيانة والقذارة".

وقال مطاوع في بيان اطلعت "المصريون" على نسخة منه: "الإخوان والدعاء بالرحمة للصهيوني (جون ماكين) حينما نقول أن للخيانة والقذارة عنوان اسمها جماعة الإخوان فإننا لا نقول ذلك افتراءا ولا عن عدم تجربة ولكن نقولها لمعرفتنا الكاملة بحال هؤلاء الخونة بائعي الأوطان وأعدائها".

وأضاف: "فهذا المدعو محمد صلاح سلطان ابن الإخوانجي الشهير صلاح سلطان صاحب قصة الإضراب المعروفة والذي أفرج عنه من السجون المصرية وتنازل عن جنسيته ليسجد على الأراضي الأمريكية فور وصوله إليها بعض أصابع الحسرة والحزن على موت المجرم عراب الثورات الماسونية التي فتكت بالعديد من بلادنا وأحدثت الفوضى في بلاد أخرى لازلنا نعاني من آثارها إلى يومنا هذا ، ويدعو له بالمغفرة".

وكان سلطان نعى في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست"، السيناتور الأمريكي الراحل جون ماكين، معتبرًا أن الأخير كان له دور كبير في الإفراج عنه من السجون المصرية، نظرًا دوره الفعال في مجال حقوق الإنسان.

وتابع: "كما قلنا سابقًا أن هذه الجماعة المجرمة على استعداد تام للتعاون مع الشيطان طالما يصب هذا التعاون في صالحها، وقد رأينا ورأى الجميع كيف كانوا يتبجحون بتعاونهم مع كل ما من شأنه إلحاق الضرر ببلادنا ظنا منهم أنه ستتم لهم السيطرة عليها وتقع تحت أيديهم إلا أن الله خيب مسعاهم وفضحهم".

واستطرد: "حينما يدعو خائن موتور مثل هذا الشخص بالرحمة والمغفرة لصهيوني كان سببا في ما وصلت إليه بلادنا من هذا التخريب والتدمير لأنه كان مواليا لجماعته فاعلم أن هذا منهج الجماعة بشكل عام فهؤلاء لا يتكلم أحدهم استقلالاً ولكنه يتكلم بلسان الجماعة، جماعة أسست على باطل عن طريق شخص أقل ما يقال فيه أنه جاهل لا نتعجب أن نرى من أعضائها هذه الرزايا والبلايا التي تطول لا أقول فروعا من الدين بل أصولاً من أصوله".

واختتم: "سيظل الإخوان المجرمون كجماعة أعداءً لبلادنا على طول الخط، فإن رأوا الدولة في اتجاه سلكوا هم الاتجاه المعاكس لها لأنهم قد تربوا على ذلك، الله نسأل أن يكفي بلادنا شرورهم ويرد كيدهم في نحورهم ويجعل الدائرة عليهم ولا يحقق مآربهم".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى