• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:09 م
بحث متقدم

بالفيديو.. كواليس زيارة الرئيس الأولى لأوزبكستان

فيديو

محمد الخرو

زار الرئيس عبدالفتاح السيسي منذ أول أمس دولة أوزربكستان وهي الزيارة الأولي لرئيس مصري، وجاءت هذا الزيارة ضمن جولة الرئيس عبدالفتاح السيسي التي بدأت بالبحرين وانتهت بأوزبكستان مرورا ببكين.

ونشرت الصفحة الرسمية للرئيس عبد الفتاح السيسى، البيان المشترك بشأن زيارة الزيارة الأخيرة إلى أوزبكستان، والذى جاء نصه:

"بدعوة من رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضيائيف، قام رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسى، بزيارة رسمية الى جمهورية أوزبكستان فى 5 سبتمبر 2018".

وقال البيان، "خلال اللقاءات والمباحثات المثمرة التى جرت فى أجواء ودية، ناقش الزعيمان جميع جوانب التعاون الثنائى واسع النطاق وتبادلا الآراء حول القضايا الدولية الملحة، وأكد الطرفان بكل ارتياح على تقارب وجهة نظرهما فى جميع المسائل التى تمت مناقشتها، واستعرض الرئيسان سير تنفيذ المعاهدات والاتفاقيات الثنائية التى تم توقيعها مسبقاً وأكدا على ضرورة تفعيل التعاون الثنائى ذى المنفعة المتبادلة فى المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والاستثمارية والابتكارية والعلمية والفنية والسياحية والثقافية".

وأضاف أن الطرفين حرصا على تنمية وتوثيق التعاون الشامل والمصالح المشتركة وتطوير قاعدة الاتفاقيات الثنائية، كما أعربا عن استعدادهما لعقد المشاورات السياسية على مختلف المستويات وتعزيز علاقات الشراكة.

فيما أعرب رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسى، عن تقديره لاستراتيجية أعمال التنمية فى جمهورية أوزبكستان فى 5 محاور خلال الأعوام 2017 – 2021، التى يتم تطبيقها حالياً فى أوزبكستان بالإضافة الى الإصلاحات الديمقراطية التى تمارس فى أوزبكستان تحت رعاية الرئيس شوكت مرضيائيف، فى جميع الاتجاهات لبناء الدولة والمجتمع وتحرير الاقتصاد.

وبدوره، أعرب رئيس جمهورية أوزبكستان عن تقديره لجهود رئيس جمهورية مصر العربية فى مجال الأمن السياسى والإصلاحات الاقتصادية التى تنجز فى محاربة التطرف والإرهاب ومساعيه الرامية إلى الحوار البناء مع الشباب بغية تنمية مستقبل المجتمع. وتم الإعراب بكل ارتياح عن جدوى الأعمال البناءة وتنفيذ المشاريع الضخمة التى تتحقق فى جمهورية مصر العربية.

وأشار البيان، إلى أن الرئيسين من منطلق دعمهما للتعاون الاقليمى والدولى، أكدا على أهمية تطبيق عملية السلام الشامل فى جمهورية أفغانستان الإسلامية فى أسرع وقت ممكن وذلك تحت قيادة الشعب الأفغانى،كما أعرب الرئيسان عن ارتياحهما للجهود والمواقف المتطابقة من موضوع استقرار أفغانستان وإعادة إعمارها ودعا الى تعزيز العمل المشترك وتوسيع التعاون من خلال المؤتمرات متعددة الأطراف حول قضية أفغانستان.

وفى هذا الصدد، أكد الزعيمان على استعدادهما للتعاون من أجل تنفيذ بيان طشقند الصادر عن مؤتمر عملية السلام والتعاون فى مجال الأمن والتعاون الإقليمى حول أفغانستان الذي عقد فى أوزبكستان خلال الفترة 26 – 27 مارس 2018.

وأكد الزعيمان مرة أخرى على تأييدهما بان جميع النزاعات والخلافات يجب حلها بالمفاوضات السياسية والمبادرات السلمية والوساطة فى إطار المعاهدات الدولية وميثاق هيئة الأمم المتحدة، وأعرب الرئيسان عن قلقهما من تزايد تحديات الإرهاب الدولى والتطرف الدينى والهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات والجرائم المنظمة العابرة للحدود والتهديدات الإقليمية الأخرى.

كذلك أكد الطرفين على أهمية تطوير التعاون الثنائى فى المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمارية والابتكارية والعلمية والفنية والسياحية والثقافية، وكذلك التعاون فى مجال الزراعة من خلال تبادل الخبرة المتقدمة ونتائج البحوث العلمية.

وفى هذا الصدد، رحب الرئيسان بعقد اجتماعات دائمة ومثمرة للجنة الحكومية الاوزبكستانية المصرية المشتركة للتعاون الاقتصادى والعلمى والفنى، وأكد الرئيسان على ضرورة مواصلة الجهود الرامية الى تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين وزيادة حجم التبادل التجارى.

كما أعرب الجانب الأوزبكى عن استعداده للتصدير الى الأسواق المصرية المنتجات عالية الطلب عليها مثل منتجات الأجهزة الالكترونية والسيارات والمعادن والكيمياء والبتروكيماويات والصناعات الخفيفة والأغذية والزراعة وغيرها من المنتجات، بالإضافة الى استعداد مصر للتصدير للسوق الأوزبكى الأدوية والمعدات الطبية والسجاد المميكن والمفروشات والستائر والبتروكيماويات والخدمات الرقمية والجلود والرخام والسيراميك والمنتجات البلاستيكية.

وعلاوة على ذلك وبهدف توفير الظروف المريحة للتبادل التجارى الثنائى والتنويع الكامل لمحتوياته ومناقشة المسائل الخاصة بزيادة حجمه تمت الموافقة على عقد المباحثات بين الجهات ذات الصلة من كلا الطرفين.

ودعا الرئيسان الى تفعيل تبادل زيارات رجال الأعمال من كلا البلدين والمشاركة فى المعارض التى تقام فى أوزبكستان ومصر وتشجيع المحافظات من البلدين على عقد اتفاقيات تآخى فيما بينهما، كما اتفق الطرفان على إقامة علاقات التعاون الوثيقة خلال تبادل الخبرة المتقدمة ونتائج البحوث العلمية فى مجال الزراعة.

كما أكد الرئيسان على أن تعميق التعاون فى مجال تطوير طرق المواصلات والنقل التى تضمن خروج سريع ومثمر الى الأسواق الخارجية والتى من شانها أن تسهم فى زيادة حجم التجارة الدولية بين البلدان، ومؤكدين فى هذا الشأن على أهمية قناة السويس كممر مائى عالمى، وما يمكن أن توفره المنطقة الاقتصادية لقناة السويس من بيئة مناسبة لتصنيع المنتجات الأوزبكية وتسهيل وصولها للأسواق العالمية.

وفى هذا الصدد رحب الطرفان بجهود شركات الخطوط الجوية للبلدين الرامية الى تنظيم الرحلات الجوية بين البلدين بهدف توفير الظروف المريحة لتطوير التعاون الإقليمى وممارسة الأعمال الحرة والسياحة والعلاقات الثقافية، وأكد الزعيمان على أهمية تأييد إقامة تعاون بين كل من اتحاد شباب أوزبكستان ووزارة التربية البدنية والرياضة الاوزبكستانية ووزارة الشباب والرياضة المصرية وتطوير العلاقات بين البلدين فى هذا المجال.

ومن منطلق إدراك الطرفين للأواصر التاريخية والثقافية والمعنوية بين جمهورية أوزبكستان وجمهورية مصر العربية، أكدا على أهمية تطوير التعاون فى المجالات الإنسانية ودراسة التراث الاسلامى الثقافى والعلمى والحفاظ عليه، وأخذا بعين الاعتبار التراث التاريخى والثقافى والمعنوى العظيم لأوزبكستان ومصر ودورهما فى العالم الاسلامى واسهامتهما فى تطوير الحضارة الإسلامية. ويعتبر الطرفان انه من الضرورى مواصلة التعاون فى الترويج للإسلام المتسامح، وأشادا بدور الأزهر الشريف فى دعم وإرساء مفاهيم الإسلام الوسطى.

وأكد الرئيسان مرة أخرى على حرصهما على الأمن الاقليمى والدولى وتعزيز السلام والاستقرار، وأعربا عن استعدادهما الكامل لتوسيع التعاون فى إطار هيئة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامى وغيرها من المنظمات الدولية والإقليمية.

وقد دعم الجانب المصرى مبادرة الجانب الأوزبكى بشان إعداد وتنفيذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة "تعزيز التعاون الاقليمى والدولى حول تامين السلام والاستقرار والتنمية المستدامة فى منطقة آسيا الوسطى" و"التنوير والتسامح الدينى"، ومعاهدة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الشباب بالإضافة الى مبادرة انعقاد القمة الثانية للعلوم والتكنولوجيا لمنظمة التعاون الاسلامى فى عام 2020 بجمهورية أوزبكستان.

وقد دعم الجانب الأوزبكى الجانب المصرى حول إنشاء منظمة تنمية المرأة التابعة لمنظمة التعاون الاسلامى فى القاهرة، فيما تقدم فخامة رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسى، لرئيس جمهورية أوزبكستان شوكت مرضيائيف، بالشكر والتقدير لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة لأعضاء الوفد المصرى ووجه دعوة لرئيس جمهورية أوزبكستان للقيام بزيارة رسمية الى جمهورية مصر العربية فى وقت مناسب له، وستتم الموافقة على تحديد موعد الزيارة من خلال القنوات الدبلوماسية".

وفى السياق ذاته، نشرت صفحة المتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية، مقطع فيديو لمراسم استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال زيارته لأوزبكستان، وجانب من الزيارة.
شاهد الفيديو..

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى