• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:19 ص
بحث متقدم
خبير بترولي:

مصر لن تدفع مبلغ التعويض عن وقف إمدادات الغاز

آخر الأخبار

غاز
غاز

مصطفى صابر

قررت هيئة تحكيم تابعة للبنك الدولي تغريم مصر مليارَي دولار في قضية توريدات الغاز المسال لصالح شركة كونسورتيوم إسباني – إيطالي، في خطوة قد تسرع استئناف صادرات مصر من الغاز الطبيعي المسال، بحسب ما ذكرته صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية؟.

ويأتي قرار المركز الدولي لتسوية نزاعات الاستثمار، بعد أن رفعت "يونيون فينوسا" -وهي الشريك الأجنبي في مصنع دمياط للإسالة- دعوى ضد مصر أمام المركز الدولي المذكور في عام 2014، بعد أن توقف الجانب المصري عن توريد الغاز المسال إلى مجمع دمياط، على خلفية نقص موارد الطاقة داخل البلاد، إثر أحداث "الربيع العربي".

وذكرت شركة "ناتورجي" الإسبانية، التي تدخل ضمن اتحاد الشراكة "الكونسورتيوم" مع شركة "إيني" الإيطالية، في بيان لها، أن المركز الدولي لتسوية المجادلات الاستثمارية أصدر قرارًا ينص على أن مصر فشلت في الالتزام بتعهداتها أمام الكونسورتيوم "يونيون فينوسا".

وكانت مصر مستوردًا رئيسيًا للغاز الطبيعي المسال في السنوات الأخيرة، ولكن من المتوقع أن تستأنف الصادرات في المستقبل بعد عدد من اكتشافات الغاز الطبيعي الهامة في البلاد، بما في ذلك حقل زهر العملاق في البحر الأبيض المتوسط.

ويوجد بمصر مصنعان لإسالة الغاز الطبيعى؛ الأول يوجد بمدينة إدكو بمحافظة البحيرة، المملوك للشركة المصرية للغاز الطبيعى المسال. والمصنع الثاني يقع في سواحل مدينة دمياط ويضم وحدة إسالة، وتديره شركة يونيون فينوسا الإسبانية بالشراكة من شركة إيني الإيطالية. 

ومن المرجح أن يتم دفع مبلغ مليارَي دولار على شكل إمدادات غاز متجددة إلى دمياط، بدلاً من الدفع نقدًا، وفقًا لأشخاص مطلعين على المسألة.

لكن الدكتور رمضان أبو العلا، الخبير البترولي، وعضو مجلس هيئة الثروة المعدنية سابقًا قال إن "الحكومة المصرية لن تقوم بدفع مبلغ التعويض لصالح أي شركة؛ لأن هذا نوع من أنواع الإرهاب، وممارسة ضغوط سياسية علينا من جانب إسرائيل, وسبق أن حصلت شركة مصرية على حكم بتغريم إسرائيل ولم يُنفذ".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أضاف أبوالعلا, أن "الحكم الصادر من المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار "إكسيد" التابع للبنك الدولي بتغريم الحكومة المصرية ملياري دولار لشركة "يونيون فينوسا" الإسبانية ليس بسبب انقطاع إمدادات الغاز الطبيعي عن محطة الإسالة المملوكة للشركة، ولكن لانقطاع العمل".

وأوضح أن "هذا يعتبر ضغطًا على مصر لتشغيل حقل "تمارا" المشاركة فيه الشركة"، متسائلاً: "لماذا هذا التوقيت الذي تم فيه إصدار حكم بتغريم مصر 2 مليار دولار مع أن هذا الانقطاع متوقف منذ فترة؟".

وأشار إلى أن "انقطاع العمل وعدم إمداد شركة "يونيون فينوسا" بالغاز يرجع إلى احتياجنا للغاز، وأنه لا يوجد لدينا فائض, إذ أن إسرائيل كانت تأخذ مليون وحدة حرارية بمليون سنت".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى