وصفت بثّ محطة للموسيقى الكلاسيكية في الإذاعة الجمعة مقطعاً من "كريبوسكول دي ديو" بانه "خطأ".

وفاغنر (1913 - 1883 ) الذي تبنى الرايخ الثالث في القرن العشرين أعماله المشبعة بالروح القوميّة، معروف خصوصا بأنه أحد الموسيقيين المفضلين لدى أدولف هتلر.

وليس هناك قانون في إسرائيل ينصّ صراحة على منع أعمال فاغنر، لكن الفرق والمؤسسات الفنية في الدولة العبرية تمتنع عن ذلك.

وذكرت المتحدثة أن "التعليمات في الإذاعة الإسرائيلية لا تزال نفسها منذ سنوات: لا يجب بثّ موسيقى فاغنر".

وأشارت في بيان إلى "الألم الذي قد يثيره هذا البث لدى الناجين من المحرقة" الذين يستمعون إلى الإذاعة.

وقالت "نعتذر من مستمعينا" معتبرة أن "المسؤول عن الحلقة الموسيقية أخطأ في الاختيار عبر بثّه هذه المقطوعة".

ولا تزال أعمال فاغنر محظورة في إسرائيل رغم أن قائد الأوركسترا الأرجنتيني-الإسرائيلي دانيال بورنباوم كان جريئا في تموز/يوليو 2001 لعزفه مقطعاً من "تريستان اي إيزولد" مع أوركسترا برلين الفيلارمونية في القدس.

لكن رئيس مؤسسة "ازرايل فاغنر سوساييتي" جوناثن ليفني، رحب ببثّ الإذاعة العامة موسيقى فاغنر.

وقال ليفني الذي نجا والده من المحرقة إن "البثّ كان لموسيقاه الرائعة وليس لآرائه". وأضاف "من لا يرد سماع هذه الموسيقى فليطفئ الجهاز".