• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:50 ص
بحث متقدم

عماد أديب: لا استقرار بدون رضا

آخر الأخبار

عماد أديب
عماد أديب

متابعات ـ محمد عبدالرحمن

أكد الكاتب والإعلامي عماد أديب، أن النظام الحاكم فى أي زمان ومكان سواء كان "ملكى، أميرى، جمهورى"، رأسمالي كان أو اشتراكي، يسعى دائمًا إلى تحقيق حالة الرضا لدى المواطنين بهدف رفع منسوب الأمل داخل نفوسهم.

وشدد "أديب"، في مقال له، بعنوان "رميت همومى فى البحر"، على أنه لا بد أن يصل الناس، فى أى زمان ومكان إلى اليقين الكامل والإيمان الراسخ بأن غداً -بإذن الله- يبشر بمستقبل أفضل، لأنه لا استقرار بدون رضا، ولا رضا بدون أمل.

وحذر "أديب" من الإحساس بأن الأمور تسوء، ولا أمل فى غد أفضل، معتبرًا أن ذلك هو أكبر خطر على استقرار المجتمعات على مر التاريخ، وذلك لأن العنصر النفسى هو العنصر الحاكم والأساسى فى تحقيق حالة الرضا، واليأس من واقع الحال هو العدو الأول لنجاح أى مشروع إصلاحى.

وقال إن التعامل بشكل فلسفى مع مشاعر الإحباط واليأس هو أمر ضرورى للتشخيص الدقيق لحالات عدم الرضا التى تصيب أفراداً أو جماعات أو هيئات أو مجتمعات، ومن أخطر الأمور التخفيف أو التهوين من مشاعر عدم الرضا عند الناس، بل يتعين دائماً التعامل معها بجدية وعمق وحكمة.

وأضاف: "بالتأكيد ليس دور أى نظام سياسى أن يعامل مواطنيه مثل الأطفال الذين يحدثون ضوضاء ويصرخون بصوت عال إذا لم يستجب أهلهم لمطالبهم، المطلوب هو التعاطف الواعى مع هموم الناس دون قبول ظواهر الابتزاز الجماهيرى الذى يمارس أحياناً على بعض الحكام.

واختتم مقاله: "ذلك كله حتى نتجنب جميعاً تلك الحالة المخيفة التى عبر عنها مثل شعبى معاصر: رميت همومى فى البحر علشان أرتاح.. طلع السمك يلطم".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى