• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:47 م
بحث متقدم
القصة الكاملة..

مواجهات والد الزمر مع وزراء داخلية مبارك

الحياة السياسية

مواجهات والد الزمر مع وزراء داخلية مبارك
مواجهات والد الزمر مع وزراء داخلية مبارك

عبد القادر وحيد

قال طارق الزمر رئيس حزب البناء والتنمية السابق إن والده خاض مواجهات قانونية وشعبية ضد وزراء داخلية سابقين في دولة مبارك.

وأعاد الزمر علي حسابه علي تويتر تصريحات صحفية لوالده أثناء فترة اعتقاله هو وشقيقه – عبود الزمر-  وقبيل ثورة يناير بعدة شهور حيث كان مبارك يرفض الإفراج عنا برغم انتهاء الحكم القضائي.

وأشار إلي أن والده خاض  معارك قانونية وإعلامية وسياسية مع معظم وزراء الداخلية الذين حكموا مصر خلال الثلاثين عاما الماضية.

 كان أول هذه المعارك مع النبوي إسماعيل - وزير الداخلية الأسبق-  عن طريق أحد معارف والده الذي كان عضواً بمجلس الشعب والذي قدم استجواباً للوزير عن اقتحامه منزل عبود بالرغم من علمه أنه ضابط بالمخابرات الحربية.

وفي عهد الوزير الأسبق زكي بدر رفعت قضية ضده بعد وصوله للوزارة بعدة أيام، بعد أن ذهب والده لزيارة عبود في سجن (استقبال طرة) فأخبروه أنه غير موجود ولم يدلوه على مكان وجوده، فاضطر لرفع دعوى اتهم فيها الداخلية بإخفاء عبود.

كما دعا والد الزمر وقتها  لعقد مؤتمر صحفي في بيته بالهرم، طالب فيه بإظهار عبود علي شاشات التلفزيون وإلا فسيعقد مؤتمراً شعبياً في دوار العائلة لمتابعة مشكلة اختفاء عبود، وهو المؤتمر الذي هدد زكي بدر بإزالة ناهيا من علي الخريطة لو عقد.

وصمم  والد الزمر علي عقده حتى تمت محاصرة ناهيا بقوات الشرطة، واحتلال دوار العائلة، واعتقال كل من يتوجه إلى ناهيا لحضور المؤتمر، إلي أن سمحوا له بدخول السجن لرؤية عبود داخل زنزانته بسجن ليمان طرة حيث وجده مريضا وكان يقيم بعنبر التأديب مع عدد من زملائه.

وكانت هذه الزيارة من المرات النادرة التي يسمح فيها بدخول المدنيين داخل زنازين السجون ، بالأغضافة إلي حصول والد الزمر على حكم قضائي بإلزام الوزير زكي بدر بفتح أبواب الزيارة وقتها ، بعد أن منعها لمدة عام كامل ، وبسبب عدم تنفيذ الحكم شرع في رفع جنحة لحبسه لعدم تنفيذه حكم القضاء حتى أذعن وقام بفتح أبواب السجن أمام الزائرين.

و عن القضايا التي رفعها والد الزمر  ضد الوزير الأسبق عبد الحليم موسي فكان أهمها إلغاء قراره بمنع الامتحانات الجامعية فى السجون المصرية والذي حصل فيه  علي حكم مستعجل بإلغائه وكان ذلك عام 1990م.

و في عهد الوزير حسن الألفي فقد حاول في بدايته  أن يحصل علي حكم يمكنه من منع الزيارات عن السجناء السياسيين لدواعي الأمن دون معقب فنازعه قضائيا حتى حسم النزاع وتم فتح الزيارة.

يذكر وزارة الداخلية، أفرجت  عن عبود وطارق الزمر، بعد قضائهما 30 عاما فى السجن، في 12 مارس عام 2011  ، كما شمل القرار وقتها الإفراج عن 58 آخرين، من الموجودين بسجون طرة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • مغرب

    05:00 م
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى