• السبت 22 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:49 ص
بحث متقدم
"إندبندنت":

ممثلة شهيرة تتحدث عن مأساة الروهينجا في مجلس الأمن

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، فى الذكرى السنوية الأولى لمأساة مسلمى الروهينجا، أن سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة والممثلة كيت بلانشيت الأمم المتحدة طالبت بعدم نسيان اللاجئين الروهينجا ومعاناتهم، وضرورة إيجاد حل لها.

وأشارت الصحيفة إلى أن تصريحات "كيت" جاءت بعد نشر تقرير أعده محققون تابعون للأمم المتحدة، أكد أن جيش ميانمار نفذ حملة عسكرية قام فيها بقتل وتشريد واغتصاب بحق الروهينجا، كما أوصى التقرير بمحاكمة القائد العام للبلاد وخمسة جنرالات.

وتعليقًا على التقرير، قالت "كيت": "مثلكم تمامًا، سمعت عن قصص معاناتهم، عن نساء تم تعنيفهن، وأناس فقدوا أشخاصًا أعزاء على قلوبهم".

وتحدثت سفيرة النوايا الحسنة أمام مجلس الأمن، في الذكرى الأولى لاندلاع أعمال العنف التي دفعت مئات الآلاف من مسلمي الروهنجيا إلى النزوح من ديارهم في ولاية راخين الغربية، وقالت إن "العالم قد أخفق بالفعل في حماية الأقلية  المسلمة في ميانمار من قبل، لذا أمل ألا نخفق مرة أخرى".

وبدوره، أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرس، لمجلس الأمن ضرورة وقف الصراع بين الجماعات العرقية، وقال: "لا توجد أعذار لتأخير إيجاد الحلول، والتي ستتيح المجال للناس للعودة إلى بيوتهم، بأمان وكرامة، وفق المعايير والقوانين الدولية وحقوق الإنسان".

كما أشار إلى التقرير، وقال إن الانتهاكات الموثقة "بلا شك ترقى إلى أخطر الجرائم بموجب القانون الدولى".

وكان "جوتيريس" شدد على شكر بنجلاديش على استقبالها ما يقرب من 700 ألف لاجئ روهينجا الذين اضطروا إلى الفرار من ولاية راخين عبر الحدود.

ومن جهتها، قالت "بلانشيت" إنها كانت واحدة من أكثر "البوادر الواضحة وملحوظة للبشرية"، مشيرة إلى زيارتها إلى كوكس بازار العام الماضي، وهى المنطقة في بنجلاديش التي فر إليها العديد من اللاجئين، وقد أخذ العديد من القرويين المحيطين أشخاصًا إضافيين إلى منازلهم وملاجئهم.

وتشهد بنجلاديش بالفعل مشاكلها الاقتصادية والتنموية، إلى جانب الضرر البالغ للبنية التحتية بعد الرياح الموسمية.

وفي السياق ذاته، كان محققون تابعون للأمم المتحدة قد قالوا يوم الاثنين الماضي إن جيش ميانمار ارتكب عمليات قتل واغتصاب جماعي في حق مسلمين من الروهينجا "بنية الإبادة الجماعية" وإنه ينبغي محاكمة القائد الأعلى للجيش وخمسة جنرالات بتهمة التخطيط لأفظع الجرائم المنصوص عليها في القانون.

وأضاف المحققون أن الحكومة المدنية بزعامة أونج سان سو كي سمحت بانتشار خطاب الكراهية ودمرت وثائق وفشلت في حماية الأقليات من جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ارتكبها الجيش في ولايات راخين وكاتشين وشان، وأفادوا أن الحكومة ساهمت بذلك في تفويض ارتكاب فظائع".

وقادت القوات الحكومية حملة وحشية قبل عام في ولاية راخين ردًا على هجمات شنتها جماعة جيش إنقاذ الروهينجا في أراكان على 30 موقعًا لشرطة ميانمار وقاعدة عسكرية.

واختتمت "بلانشيت" كلمتها، قائلة: "أن مناشدة الأمم المتحدة وتحركها السريع لإنقاذ الروهينجا يعني حقوق المواطنة الكاملة التي تضمن حصول السكان على التعليم والرعاية الصحية ، والشعور بالأمان حتى لو  نسبيا من الأذى الموجه لهم من الجيش والحكومة"، مضيفة: "لا توجد طرق مختصرة ولا بدائل".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:25 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:57

  • عشاء

    19:27

من الى