• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:56 م
بحث متقدم
برلمانيون:

كشف سرية حسابات العملاء البنكية «كارثة»

آخر الأخبار

الدكتور محمد معيط، وزير المالية
الدكتور محمد معيط، وزير المالية

حسن علام

«كارثة على الاقتصاد والاستثمار، وتطبيقه مستحيل»، هكذا قابل برلمانيون، حديث عماد سامي، رئيس مصلحة الضرائب، الذى قال فيه إن المصلحة تقدمت بمقترح لتعديل القانون، بما يسمح لوزير المالية، بالكشف على الحسابات المصرفية للشركات والأفراد؛ للحد من التهرب الضريبي.

وفى تصريحه، قال «سامي»: «تقدمنا بمقترح لتعديل المادة رقم 99 من قانون الدخل بما يسمح للوزير بالكشف على الحسابات البنكية، بما لا يتعارض مع قانون البنك المركزي».

وأشار، إلى أن الهدف هو «الحد من التهرب الضريبي.. لن نطلب الكشف عن حسابات كل الناس والشركات بل من يقدم بيانات غير واقعية، حينها فقط سنطابقها بحسابه البنكي»، منوهًا بأنه بموجب التعديل «تلتزم جميع الجهات بالسماح لمأمور الضرائب بالإطلاع على الحسابات البنكية بعد موافقة وزير المالية».

الدكتور هشام عمارة، عضو لجنة الشئون الاقتصادية بالبرلمان، قال إن المقترح الذى كشف عنه، رئيس مصلحة الضرائب، يستحيل تطبيقه، لا سيما أنه سينتج عنه مشكلات لا حصر لها، كما أن أضراره وسلبياته على الاقتصاد والاستثمار «كارثية».

وأضاف «عمارة»، لـ«المصريون»، أن كشف سرية حسابات العملاء لا يجوز، إلا بحكم محكمة وذلك فى حالة وقوع جريمة، متابعًا: «لو حد شايف فيه جريمة معينة ولديه الأدلة على ذلك فليجأ للقضاء».

عضو لجنة الشئون الاقتصادية، أشار إلى أن السماح للحكومة بالاطلاع على حسابات العملاء لا يجوز، وسيؤدى لعزوف الشركات والعملاء عن البنوك، وسحب أموالهم، وهو ما سيضر الاقتصاد، مؤكدًا أن المجلس لن يسمح بمرور مثل هذه المقترحات.

فيما، رأى المهندس إيهاب منصور، عضو تكتل «25-30»، رئيس الكتلة البرلمانية للحزب المصرى الديمقراطي، أن تصريح رئيس مصلحة الضرائب، ليس فى محله، وبحاجة إلى تصحيح أو إيضاح أكثر، مشيرًا إلى أن خصوصية الحسابات خط أحمر لا يجب الاقتراب منه إطلاقًا، بل لابد أن تكون مصانة، وهذا وفقًا للقانون والدستور.

وأضاف «منصور»، لـ«المصريون»، أن وزير المالية، أخبرهم فى أحد «الجروبات» التى تجمعه ببعض النواب على «الواتس آب»، أن حسابات العملاء مصانة ولا يستطيع أحد التدخل فيها؛ لأنها تؤثر على المصداقية والشفافية وكذلك الاقتصاد.

ولفت إلى أنه بموجب ذلك التصريح، فإن موظفى البنوك، سيتمكنون من الاطلاع على حسابات المواطنين ومعرفة ما يمتلكه كل شخص، وهذا كارثة ، إضافة إلى أن الاطلاع لابد بإذن قضائي.

عضو تكتل «25-30»، أكد أن المقترح لن يطبق وليس فى الحسبان من الأساس، ولا يرتقى حتى للمناقشة، مطالبًا المسئولين بكتابة تصريحاتهم ومراجعتها قبل إطلاقها؛ تجنبًا للبلبلة والجدل التى قد يحدث من ورائها.

إلى هذا، قال اللواء علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، أن التشريع الذى تنتوى مصلحة الضرائب التقدم به، يعتبر سطوًا على أعمال السلطة القضائية، وإهدار لكل المبادئ الدستورية، ومخالفًا للقانون 91 لسنة 2005 بشأن تنظيم الكشف عن الحسابات، وقانون البنوك 88 لسنة 2003.

وأضاف «عابد»، فى بيان، أن كشف سرية حساب شخص بعينه يتطلب إذنًا قضائيًا مسببًا بعد اقتناع القاضى بالمستندات بوجود تهرب ضريبي، أما لو صدر قانون بكشف سرية الحسابات وترك ذلك فى أيدى موظفى البنوك، فهذا كارثة للاستثمار والاقتصادى المصري.

وأوضح، أنه لن يأتى مستثمر أجنبي، مصر بعد صدور هذا القانون، بالإضافة لهروب المستثمرين المصريين للخارج.

رئيس لجنة حقوق الإنسان، حذر من هذا القانون الذى سيهدم كل القيم الدستورية والقانونية، ويهدم كل الإنجازات السابقة التى بدأها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

من جانبه، أكد طارق عامر، محافظ البنك المركزي، أن البنك لن يسمح على الإطلاق لمصلحة الضرائب بالكشف عن الحسابات المصرفية للعملاء الممولين لدى المصلحة.

وأضاف «عامر»، فى تصريحات له، أن حماية سرية الحسابات حق أصيل للبنك المركزي، ولن يتم السماح بالتدخل فى شئونه أو اختراق بيانات العملاء، لافتًا إلى أن السماح بالكشف عن حسابات العملاء من جانب جهات أخرى يتعارض مع قانون البنك المركزى والجهاز المصرفى والنقد وسرية الحسابات.

وتابع: «لا يمكن السماح بتعديل قانون البنوك للكشف عن سرية الحسابات بأى وضع»، مشيرًا إلى أن طلب وزارة المالية ومصلحة الضرائب يُعد خرقًا للقانون، و«المركزي» لن يقبله، فى ظل الحرص والمسئولية عن سرية حسابات العملاء بالبنوك، موضحاً: «نحن أمناء حافظون لمدخرات المواطن».

ووفقًا لتقارير مصلحة الضرائب، يصل حجم التهرب الضريبى فى مصر إلى أكثر من نحو 400 مليار جنيه سنويًا.

وتأتى فئة رجال الأعمال على رأس الفئات المتهربة من الضرائب، وفقًا لياسر محارم رئيس الجمعية المصرية للضرائب.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى