• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:29 م
بحث متقدم

عزل «ترامب».. زلزال مرتقب يعصف بالشرق الأوسط

آخر الأخبار

ترامب
ترامب

مصطفى صابر

يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يواجه مخاطر متزايدة بإمكانية عزله من منصبه قبل انتهاء فترته الرئاسية, لاسيما بعد أن شهدت الأيام القليلة الماضية، حديثًا متصاعدًا داخل الأوساط الأمريكية حول احتمال عزله من منصبه.

يأتي هذا بعد اعترافات مثيرة للجدل من محاميه السابق مايكل كوهين الذي أقرّ بأنه تحرك بتعليمات من ترامب للتأثير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016.

ووجه كوهين، ضربة سياسية موجعة لترامب؛ بعد أن أقرّ لمحكمة في نيويورك، بتهم تضمنت تسديد مبالغ بشكل غير قانوني في الحملة الانتخابية، مشيرًا إلى أن الرئيس كان متواطئًا معه في ذلك.

واعترف بأنه دفع 130 ألف دولار و150 ألف دولار لامرأتين تقولان إنهما مارستا علاقة غير شرعية مع "ترامب"؛ مقابل التزامهما الصمت، مؤكدًا أن ذلك تم "بطلب من المرشح" ترامب، وكان الهدف تفادي انتشار معلومات "كانت ستسيء إلى المرشح".

ونصت الفقرة الرابعة بالمادة الثانية من الدستور الأمريكي على الحالات التي يُعزل فيها رئيس الجمهورية، وهي توجيه اتهام من السلطة التشريعية "الكونجرس" للرئيس بالخيانة أو الرشوة أو أي جرائم أو جنح خطيرة في حالة تمت إدانته.

ونفس الشروط التي تسري على رئيس الجمهورية في الولايات المتحدة لعزله هي ذاتها التي تنطبق على نائب الرئيس الأمريكي وجميع الموظفين المدنيين في البلاد.

كما نصت المادة الثانية من الدستور الأمريكي كذلك على تنظيم مسألة الحكم بعد عزل الرئيس، حيث إنه في حال عزل الرئيس من منصبه أو وفاته أو تقديمه استقالته أو أن لديه عجزًا يمنعه من القيام بواجبات منصبه، ففي هذه الحالة يتولى نائب الرئيس منصب الرئيس.

وفي حال تم عزل الرئيس ونائب الرئيس معًا، أو خلا منصب الرئيس ونائب الرئيس لأسباب الوفاة أو العزل أو الاستقالة أو العجز عن القيام بمهام المنصب، في هذه الحالة يختار الكونجرس الأمريكي مسئولًا يتولى منصب الرئيس، ويستمر في منصبه حتى تزول أسباب عدم قدرة الرئيس ونائبه عن القيام بمهام عملهم، أو أن يتم انتخاب رئيس جديد.

وعلى الرغم من أن كوهين لم يكشف عن اسم المرأتين إلا أنه يعتقد أنهما الممثلة الإباحية ستورمي دانيالز، وعارضة مجلة "بلاي بوي"، كارين ماكدوجان.

وقال ترامب، في تصريحات صحفية له، إن الاقتصاد الأمريكي سينهار في حال تم عزله، وسط الفوضى القضائية التي تحيط به، مما دفع الخبراء إلى الاعتقاد أنه قد بات مهددًا.

وتابع: "أقول لكم إنه في حال تم عزلي، أعتقد أن الأسواق ستنهار، أعتقد أن الجميع سيصبحون فقراء جدًا".

ثم استفاض في تصريحات حول خلق وظائف، وغير ذلك من التقدم الاقتصادي، الذي قال إنه تحقق خلال رئاسته مشددًا على أنه لو فازت هيلاري كلينتون في انتخابات 2016 لكان الأمريكان في حال أسوأ بكثير.

وأشار إلى أنه لا يعرف كيف يتم عزل شخص قام بعمل رائع للشعب الأمريكي والعالم أجمع.

وفي تصريح إلى "المصريون" قال الدكتور سعيد اللاوندي، الخبير في السياسة الدولية, إن "الدعوات بعزل ترامب من منصب دعوات ديمقراطية ودستورية".

وأوضح, أن "هناك خلافات بين الرئيس الأمريكي الحالي وبين 360 صحيفة عالمية، وليست أمريكية فقط؛ منذ أن وصل إلى البيت الأبيض"، مشيرًا إلى أن "ترامب لا يحكم، إنما المؤسسات الأمريكية هي التي تحكم".

وأضاف اللاوندي: "ترامب يتبع سياسات خاطئة داخليًا وخارجيًا قد تضع الولايات المتحدة في ورطة حال استمرارها, مثل انحيازه للكيان الصهيوني، واعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، بجانب وضع قانون القومية اليهودية".

وأشار إلى أنه "في حال عزل ترامب، فسوف يكون لذلك تأثير على الوضع في المنطقة بأكملها، وستتغير أشياء كثيرة مثل موقفه من حرب إسرائيل، ودفاعه عنها، وعن جرائمها المرتكبة في حق الشعب الفلسطيني, وبقاء بشار الأسد في منصبه، بجانب التقارب من روسيا", لافتًا إلى أن كل هذا سيتغير في حال عزله.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى