وانتقل رونالدو إلى صفوف "السيدة العجوز" قبل أسابيع في صفقة أثارت ضجة هائلة، ليبقى الجميع في انتظار ما سيقدمه "الدون" البالغ من العمر 33 عاما، في تجربته الجديدة، بعد سنوات حافلة في صفوف ريال مدريد.

وبعدما أخفق رونالدو في هز الشباك بفوز فريقه على كييفو في المباراة الأولى، كرر الأمر نفسه أمام لاتسيو، في ظهوره الأول على ملعب "أليانز ستاديوم" معقل الفريق في تورينو، لكن الأمر لم يخل من لقطة مثيرة للاهتمام التقطتها وسائل الإعلام العالمية.

وشهدت الدقيقة 75 إحراز يوفنتوس هدفه الثاني في المباراة من تمريرة عرضية مرت من حارس لاتسيو لتصل إلى رونالدو والمرمى خال تماما، لكن النجم البرتغالي عجز بغرابة شديدة عن التعامل مع الكرة التي مرت من بين قدميه، لكنها وصلت لحسن الحظ إلى زميله ماريو مانزوكيتش، الذي أودعها بسهولة في الشباك الخالية.

احتفال رونالدو بالهدف الذي أكد فوز فريقه على لاتسيو القوي جاء بطريقة تكشف عما يدور بداخله، إذ رفع يداه إلى السماء شاكيا حظه العاثر ولسان حاله يقول: ماذا يحدث معي؟

كما اتسعت ابتسامته الساخرة التي لا تصدق عجزه عن التهديف للمباراة الثانية على التوالي، ولاسيما بعد إهدار هذه الفرصة التي لا تضيع.

لكن النجم ذي الخبرة الطويلة سرعان ما تجاوز مشاعر الإحباط ليشترك مع زملائه في الاحتفال بالهدف الثاني، ولو من دون شعوره بالسعادة الخالصة، انتظارا على ما يبدو لعودته للتهديف خلال مباريات مقبلة.