• الأربعاء 26 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:48 م
بحث متقدم

واشنطن تلغى 200 مليون دولار مساعدات لفلسطين

عرب وعالم

ترامب
ترامب

وكالات- الدويني فولي

كشفت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، مساء أمس الجمعة، عن أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قررت إيقاف مساعدات للفلسطينيين، بأكثر من 200 مليون دولار.

وأفادت الوكالة، بأن الخارجية الأمريكية أبلغت الكونجرس، الجمعة، بالقرار، بحسب مسئولين رفضوا الكشف عن هوياتهم، لكونهم غير مخولين بالتصريح.

وأضافت أن الإشعار المُرسل إلى الكونجرس لم يحدد المبلغ بالضبط، إلا أنه ربما يشير إلى 251 مليون دولار، قررت واشنطن، في 2017، تخصيصها لصالح مجالات الحوكمة والصحة والتعليم ودعم المجتمع المدني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ولفت المصدر إلى أن المبلغ كان يفترض البدء بصرفه في سبتمبر/أيلول المقبل، إلا أن نحو 60 مليون دولار منه، على الأقل، تم صرفها بالفعل، خلال أغسطس الجاري، لصالح برامج أمنية تهدف إلى تعزيز التنسيق بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

وتابع أن إشعار الخارجية لفت إلى إعادة توجيه الأموال إلى “مشاريع أخرى، ذات أهمية كبرى”.

وأرجعت الخارجية الأمريكية ذلك إلى “التحديات التي يواجهها المجتمع الدولي في إيصال المساعدات إلى غزة، حيث تسيطر حركة حماس على حياة المواطنين”.

وفي وقت سابق من مساء الجمعة، قال مسؤول بالخارجية الأمريكية، طلب عدم نشر اسمه، “قمنا بمراجعة للمساعدة الأمريكية للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة لضمان أن هذه الأموال تنفق بما يتسق مع المصالح القومية الأمريكية وتوفير قيمة لدافع الضرائب الأمريكي”.

وأضاف “نتيجة لتلك المراجعة وبتوجيه من الرئيس، سنعيد توجيه أكثر من 200 مليون دولار من أموال الدعم الاقتصادي للسنة المالية 2017 والتي كانت مخصصة لبرامج في غزة والضفة الغربية. ستخصص هذه الأموال الآن إلى مشاريع لها أولوية قصوى في أماكن أخرى”.

وقالت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ان استخدام إدارة ترامب المساعدات كوسيلة سياسية هو ابتزاز رخيص ، واضافت إنه لن يتم ترهيب الشعب الفلسطيني وقيادته وإنهما لن يرضخا للإكراه.

وقال حسام زملط ،رئيس الوفد العام لمنظمة التحرير الفلسطينية في الولايات المتحدة، في بيان إن استخدام المساعدات الإنسانية والتنموية كسلاح للابتزاز السياسي لن ينجح.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في يناير إنها ستحجب 65 مليون دولار من 125 مليون دولار كانت تعتزم إرسالها لوكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) التي تُمول بشكل شبه كامل من المساهمات التطوعية من دول الأمم المتحدة وتشكل الولايات المتحدة أكبر مساهم.

وحذرت أونروا والفلسطينيون من أن تقليص المساعدات سيؤدي إلى تفاقم المصاعب في قطاع غزة الذي تفرض عليه إسرائيل حصارا، فضلا عن قيود مصرية، بهدف عزل حماس.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، هذا الأسبوع،  إن الأونروا، التي تقدم المساعدة للاجئين الفلسطينيين “آلية فاشلة” تنتهك القانون الدولي بشأن وضع اللاجئين.

وأضاف قائلا “أعتقد أننا تأخرنا كثيرا في اتخاذ خطوات لتقليص التمويل” مضيفا أن “جزءا كبيرا من نفقات الأونروا يخصص لتكريس وضع اللاجئين للشعب الفلسطيني”.

وانتقد السناتور الديمقراطي، باتريك ليهي، قرار إدارة ترامب.

وقال إن “سكان غزة يعانون بالفعل من مشكلات حادة في ظل استبداد حماس والقيود التي تفرضها إسرائيل على الحدود. إن الشعب الفلسطيني،الأسير بالفعل في صراع متقلب على نحو متزايد، هو أكثر من سيعاني بشكل مباشر من عواقب هذه المحاولة القاسية وغير الحكيمة للاستجابة لمخاوف إسرائيل الأمنية”.

ووصفت جماعة جي ستريت الليبرالية المؤيدة لإسرائيل خطوة إدارة ترامب بأنها “فضيحة أخلاقية وخطأ استراتيجي فادح”.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:17 م
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:52

  • عشاء

    19:22

من الى