• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:47 م
بحث متقدم

3 روايات صادمة ومتناقضة لقاتل طفليه فى الدقهلية

قضايا وحوادث

طفلى الدقهلية
طفلى الدقهلية

أحمد الشربينى

لا حديث يعلو فوق حديث جريمة قتل طفلي الدقهلية في أول أيام عيد الأضحى المبارك، بمركز سلسيل، عندما اختفى طفلان "ريان ومحمد"، داخل الملاهي، وعثر عليهما الأهالي غارقين في مياه فارسكور.

بداية الأحداث

ذكر الأب أن أحد الأشخاص استوقفه وظل يذكره بأيام الطفولة وأيام المدرسة، ليختفي حينها الطفلان ويتوارى بعيدًا عن الأنظار، ليخرج بعدها أبناء القرية للبحث عنهما بالطرق الرئيسية والفرعية.

مكافأة قدرها 50 ألف جنيه لمن يعثر عليهما

رصد الأب مكافأة قدرها 50 ألف جنيه لمن يرشد عن مكان طفليه، ونسجت قوات الأمن بالدقهلية خطتها لتتبع آثار الجريمة، واكتشفوا أن الملاهي التي كان بها الطفلان لا يوجد بها كاميرات مراقبة، كما جاء بالمحضر الرسمي.

وتضاربت روايات الأب وشهاداته حول خطفهما من قبل عصابة آثار اختلف معهما، ثم يتراجع ويؤكد أنه القاتل.

الاعتراف الأول

اعترف الأب في البداية أنه اتفق مع اثنين من تجار الآثار على توفير قطعة أثرية وحصل منهما على مليون جنيه ثم نصب عليهما ولم يورد لهما القطعة الأثرية المتفق عليها مما تسبب في حدوث خصومة بينه وبينهما هدداه بالانتقام واتهمها بخطف وقتل طفليه.

الاعتراف الثاني

اعترف الأب بوجود خصومة بينه وبين إحدى السيدات حيث تربطه وبعض أصدقائه بها علاقة آثمة وأنه صورها عارية وهددها بالصور وأنه يتهمها بخطف طفليه وقتلهما.

الاعتراف الثالث

واختفى الأب عدة ساعات وعاد باعتراف جديد تسبب في إرباك المباحث حيث اعترف الأب بأنه هو الذي قتل طفليه وفشل ضباط المباحث في استخراج اعتراف تفصيلي من الأب الذي لم يبرر قتله لطفليه ولم يبرر سبب اعترافه ودخل في بكاء هستيري.

موقف الأمن من الاعترافات

أكدت مصادر بمديرية أمن الدقهلية أنه جارٍ البحث والتحري حول ملابسات الواقعة وأنه تم أخذ الاعترافات الثلاثة من الأب على محمل الجد وجارٍ تجميع الخيوط للكشف عن حقيقة الواقعة وملابساتها.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:23 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى