• الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:59 ص
بحث متقدم

صحيفة أمريكية: حلفاء ترامب يتخلون عنه

عرب وعالم

ترامب
ترامب

كشفت مجلة "فانيتي فير" الأمريكية ان الخناق بدأ يضيق حول دونالد ترامب، مشيرة الى أن حلفاؤه بدأوا في التخلي عنه.

واشارت المجلة الى ان حلفاء ترام تخلوا عنه الواحد تلو الآخر، وكان آخرهم اثنين من أكبر الداعمين له في المجال الإعلامي، اللذين قبلا بتقديم شهادات تدينه بتهم فيدرالية، حول تقديم رشاو لإخفاء فضائحه الجنسية.

ونقلت "عربي21" عن المجلة الامريكية قولها:" إن حصار روبرت مولر للرئيس الأمريكي بدأ يصبح أكثر إحكاما، لدرجة أن ترامب بات الآن يتساءل: من أيضا من حلفائه سوف يتخلى عنه، ومن سيبقى وفيا له؟".

وأوضحت المجلة أنه يوم الثلاثاء، كان مايكل كوهين، المحامي الذي عمل لسنوات طويلة مع ترامب، قد أكمل خطوته التي اتخذها ضد رئيسه السابق، عندما وقف في المحكمة الفيدرالية، وأقر بذنبه في ثماني جنح تتضمن تقديم رشى لإسكات نساء من المفترض أن ترامب أقام معهن علاقات جنسية.

ونبهت المجلة إلى أن هذه التطورات تعني أن ترامب بات فعليا متهما بالتآمر في هذه القضية، وبالتالي ارتكاب جريمة فيدرالية وخرق القانون الانتخابي.

وأشارت المجلة إلى أن الاعترافات السابقة التي أدلى بها مايكل كوهين تأتي بعد أيام قليلة من نشر نيويورك تايمز التقرير، جاء فيه أن مستشار البيت الأبيض دون ماكغان قدم حوالي 30 ساعة من الإفادات للمحققين في لجنة مولر.

وأضافت المجلة أن هذا التعاون الكبير الذي أبداه ماكغان مع روبرت مولر، أثار حالة من الارتباك في البيت الأبيض، في وقت يستميت فيه مساعدو ترامب لاحتواء الموقف وحصر الأضرار بعد الأسرار التي كشفتها المساعدة السابقة في البيت الأبيض أوماروزا نيومان، في مذكراتها حول تجربتها في العمل مع ترامب.

وقالت المجلة إن الضربة التي تلقاها ترامب هذه المرة جاءت من أقوى حلفائه الإعلاميين، إلى جانب شبكة فوكس نيوز الإخبارية، حيث إن مصدرين مطلعين حول التحقيقات مع كوهين أكدا أن المحققين عرضوا الحصانة على ديفد بيكر، رئيس مجلس إدارة مجلة ناشيونال إنكواير، التي تصنف ضمن الصحافة الصفراء، وديلان هاوارد، مدير شركة AMI الناشرة لعديد المجلات والكتب، في مقابل تقديم كل التفاصيل حول تورط ترامب في الرشى التي قدمها كوهين لنجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز، والعارضة في مجلة بلاي بوي كارين ماكدوغال، أثناء الحملة الانتخابية في 2016.

واعتبرت المجلة أن قرار بيكر بتدعيم رواية كوهين، التي تورط ترامب في جريمة فيدرالية، هو دليل جديد على مدى العزلة التي يعاني منها الرئيس الأمريكي، الذي بدأ يفقد أصدقاءه السابقين، الواحد تلو الآخر.

وقالت المجلة إن أحد أصدقاء ترامب عبر بعد أن سمع هذه الأخبار عن صدمته من الورطة التي وقع فيها صديقه، حيث قال: "يا إلهي، كنت أعتقد أن بيكر هو آخر شخص سوف يتخلى عن ترامب، حيث إنهما كانا مقربين جدا على مدى سنوات".

وقالت المجلة أنه بحسب هذا الصديق، فإن بيكر كان يستخدم طائرة ترامب الشخصية في رحلاته من نيويورك إلى فلوريدا، وفي تموز/ يوليو 2013، كان ترامب قد نشر تغريدة يدعو فيها إلى تعيين بيكر مديرا تنفيذيا لمجلة التايم، معتبرا أن صديقه سيكون ناجحا ويفوز بعديد الجوائز.

 

كما ذكرت المجلة أن بيكر خلال الحملة الانتخابية الرئاسية في 2016، قدم دعما كبيرا لحملة ترامب، من خلال توجيه الانتقادات بشكل مستمر لمنافسيه الديمقراطيين وهيلاري كلينتون. وخلال بعض فترات الماراثون الانتخابي، كانت مجلة ناشيونال إنكواير تبدو كأنها ذراع لترامب على أرض الواقع.

وأشارت المجلة إلى تقرير سابق نشرته الواشنطن بوست، كشفت فيه أن مجلة ناشيونال إنكواير كانت تقوم بشكل دوري بإرسال المقالات إلى ترامب؛ حتى يطلع عليها قبل نشرها.

 

وقالت المجلة إن ترامب أثناء مرحلة تشكيل فريقه الحكومي، كان يفكر في تعيين صديقه بيكر في منصب دبلوماسي رفيع. وخلال الصيف الماضي، ذكرت تقارير أن بيكر أحضر أحد مستشاري ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ليلتقي بترامب في البيت الأبيض، ويساعده على توسعة أعمال شركة AMI للنشر.

وذكرت المجلة أن صداقة ترامب مع بيكر وهاوارد انتهت منذ 8 أشهر تقريبا، بسبب تحقيق المحققين الفيدراليين الذين كانوا يستجوبون مايكل كوهين. وقد أكد مقربون من هاوارد أنه هو بشكل خاص يشعر بالغضب من ترامب، فيما أكد آخرون أن العلاقة وصلت إلى حد الكراهية، حيث يشعر هاوارد بأن ترامب استغله وأساء له.

وتوقعت المجلة أن المزيد من علاقات ترامب وتحالفاته سوف تتعرض لاختبار صعب خلال الأسابيع القادمة، في ظل تصاعد الأزمة القانونية المحيطة به. وكان لاني ديفس محامي كوهين قد أدلى بتصريحات، يهدد فيها بأن موكله لديه معلومات قيمة وخطيرة حول ترامب، يمكنه أن يكشفها للمحقق روبرت مولر، من بينها أن الرئيس الأمريكي كان على علم مسبق باختراق الروس للبريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون.

ونقلت المجلة عن مصدر مقرب من كوهين أن هذا الأخير يريد إطلاع مولر على تورط ترامب في نقاش حول تسريب البريد الإلكتروني لجون بودستدا، مدير حملة كلينتون، في الأسبوع الذي تصدرت فيه فضائح ترامب ومعاملته السيئة للنساء وسائل الإعلام.

وأشارت المجلة إلى أن ترامب خلال لقاء تلفزيوني مع قناة فوكس نيوز، كان قد حذر من تعرض أسواق المال لهزة قوية وانهيار إذا تم عزله من منصبه. وفي الأثناء، ذكر مصدر مقرب من البيت الأبيض أن ترامب يفكر حاليا في اتخاذ إجراءات جديدة، منها إلغاء التصريحات الأمنية التي منحها، وذلك من أجل اختلاق أخبار جديدة تتصدر وسائل الإعلام.

ومن الممكن أن يتخذ ترامب هذا القرار ضد أعضاء سابقين في إدارته، منهم مستشاره للأمن القومي هيربرت ماكماستر، ووزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    04:59 ص
  • فجر

    04:59

  • شروق

    06:25

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:03

  • عشاء

    18:33

من الى