• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر07:16 ص
بحث متقدم
قرصنة جديدة..

حماس استخدمت حسناوات للإيقاع بالإسرائيليين

الحياة السياسية

حماس استخدمت حسناوات للإيقاع بالإسرائيليين
حماس استخدمت حسناوات للإيقاع بالإسرائيليين

عبد القادر وحيد- متابعات

تمكن القراصنة التابعون لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) من اختراق هواتف العديد من الإسرائيليين، عبر تطبيق يشبه التطبيق الإسرائيلي الخاص بالإنذار، يتيح متابعة الجهاز والتقاط الصور، وتسجيل الصوت والقيام بمكالمات عبر الهاتف.

وسجلت حماس حادثة اختراق شهيرة في يوليو الماضي، عبر  إغواء الجنود بما عرف بـ«حسناوات حماس» في هذه المواجهة المفتوحة على الفضاء الإلكتروني.

وتعود القصة إلي شهر يوليو الماضي، حيث تم خداع نحو 100 جندي إسرائيلي للقيام بتنزيل تطبيق للتجسس، كان مقر القراصنة بغزة، وتحديدًا فقد كانوا تابعين لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، قاموا بإرسال طلبات صداقة إلى حسابات الجنود على وسائل التواصل الاجتماعي، ثم تم إغواؤهم بتنزيل تطبيقات أنتجها قراصنة الحركة، ويمكنها تشغيل كاميرات الهاتف وأجهزة التسجيل، والوصول إلى محتوى هواتف الجنود، بحسب بوست عربي.

وسجلت أحدث عمليات الاختراق من قبل حماس اللجوء إلى تطبيق «إنستجرام» من أجل السيطرة على أكبر شريحة من الجنود.

من جانبه  أعلن الاحتلال مؤخرًا عن إطلاقه حملة تحت اسم «القلب المكسور» لإحباط محاولات حماس اختراق حسابات وهواتف جنوده، مع عمل وحدة السايبر بجيش الاحتلال على إحباط هذه الاختراقات عبر إعلانات ضخمة لرفع مستوى الوعي بشبكات حماس، والتي وصفتها بالخبيثة.

وعممت مديرية الأمن المعلوماتي في جيش الاحتلال رسائل لتحذير الجنود من خطر فتح التطبيقات وتحميلها.

وجاء في التحذير «تحذير شديد من قسم أمن المعلومات من محاولات حركة حماس تضليل الجنود وجمع معلومات استخباراتية من هواتفهم بدون معرفتهم».

وأكد مدير مركز الدراسات الإقليمية أيمن الرفاتي أنه في ضوء التطور التكنولوجي لدى المقاومة واعتبارها وحدات «الهكرز» أدوات هجوم أساسية، باتت الحرب في هذا الإطار أكثر جدية.

وأوضح أن سبب إعلان الاحتلال عن حوادث الاختراق بشكل دوري لكونه يأتي من باب التوعية ونشر ثقافة أمن الجوالات بين جنوده، نظرًا لعدم قدرته على السيطرة على جميع هواتف الجنود، بحسب تصريحاته لساسة بوست.

كما أن الاحتلال يريد من ناحية ثانية  ردع وحدات الهكرز من خلال إظهار سيطرته على هذا المجال بما يؤدي لإحباط المهاجمين وإضعاف عملهم في هذا المجال، أما اختياره لاسم رومانسي (القلب المكسور) فهو لإعطاء الموضوع أهمية أكبر لدى الجمهور بما يدل على أسلوب المخترقين الذي يتخفى بأسماء فتيات ويستغل القضايا العاطفية».

وقد استخدم قراصنة حماس مصيدة «كأس العالم» حيث قدموا لجنود الاحتلال تطبيق «غولدن كاب» (الكأس الذهبية) الذي يبث بشكل عالي الجودة مباريات كأس العالم 2018، وحثوا الجنود على تحميل تطبيقات مثل «غلانس لاف» أو «وينك شات» من متجر «جوجل»، وحين يتم تحميل هذه البرامج يتاح الوصول إلى الهاتف وإرسال الصور والتجسس على المكالمات ونسخ الملفات وإرسال تفاصيل المواقع، وحتى التقاط صور محددة عن بُعد.

كما استخدم القراصنة تطبيق لياقة بدنية، استطاعوا من خلاله تحديد أرقام هواتف الجنود الذين يتواجدون قرب حدود غزة، بهدف جمع معلومات حول الجنود والقواعد العسكرية الإسرائيلية، في ظل استمرار فعاليات مسيرات العودة والهجمات الإسرائيلية على مواقع المقاومة الفلسطينية بغزة.

هذه المعركة السايبرية التي وصفت بأنها على مستوى غير مسبوق من الحنكة والتخطيط، استخدمت فيها صور لنساء حقيقيات تم سرقة تفاصيلهن الشخصية من حسابهن، وظهر بعضهن يرتدين ملابس شبه عارية، كما أجريت المحادثات بلغة عبرية عالية المستوى من أرقام الهواتف النقالة الإسرائيلية، حيث بدأت المغازلات مع الأهداف بالتدرج حتى تشجيع المستهدفين من الجنود على تنزيل التطبيقات.

ووقع في مصيدة القراصنة  مئات الجنود الذين قاموا بتنزيل التطبيقات على هواتفهم، وبعد فترة من المحادثة مع من ظنوا أنهن فتيات إسرائيليات، طُلب من الجنود تنزيل برامج أخرى مكنت نشطاء حماس من اختراق مئات الهواتف المحمولة والحصول على كل المعلومات على الأجهزة بما في ذلك الصور وأرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني، بحسب هارتس.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى