• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:21 ص
بحث متقدم
منظمة:

جنوب السودان أكثر البلدان عنفًا ضد عمال الإغاثة

عرب وعالم

شاهد..  كيف يواجه سكان جنوب السودان الجفاف
شاهد.. كيف يواجه سكان جنوب السودان الجفاف

المصريون ـ متابعات

أعلن المجلس النرويجي للاجئين عن تصدر دولة جنوب السودان لقائمة أكثر البلدان عنفًا في العالم ضد العاملين بمجال الإغاثة الإنسانية، للعام الثالث على التوالي.
جاء ذلك في تقرير العام 2017 الصادر، اليوم الإثنين، عن المنظمة النرويجية المعنية بمساعدة اللاجئين، والنازحين في الدول التي تشهد صراعات مسلحة (غير حكومية).
وبحسب التقرير قال جان إيغلاند، أمين عام المجلس النرويجي "إنها السنة الثالثة على التوالي التي يتصدر فيها جنوب السودان القائمة العالمية".
وتابع "وذلك يؤكد وجود عديد من التعقيدات في تقديم المساعدات خلال هذه الحرب، من بينها افلات العناصر المسلحة المتورطة في مهاجمة عمال الإغاثة من العقاب ".
وأعرب عن تمنيه بأن "يقود اتفاق السلام الموقع (في 5 أغسطس/آب الجاري)، بين الحكومة والمعارضة المسلحة بجنوب السودان، إلى التقليل من استهداف العاملين في مجال تقديم المساعدات الإنسانية.
وأشار المجلس أن "جنوب السودان شهد مقتل 24 من موظفي الإغاثة في هجمات شنها مسلحون تابعون لأطراف النزاع، كما شهد العام 2017 أيضاً زيادة في حالات احتجاز بعضهم، إلى جانب الهجمات العنيفة الأخرى، الاعتداءات الجسدية وحوادث النهب المسلح بحقهم".
ولفت كذلك أن "عمّال الإغاثة محميون بموجب القانون الدولي، ويجب ألا يستخدموا كأدوات في صراع جنوب السودان، كما أن العنف ضد عمال الإغاثة يشل عملهم المنقذ لحياة العديد من المتضررين والمحتاجين".
وقال إيغلاند إن "اتفاق السلام يجب أن يسفر عن تحسين وصول العاملين في المجال الإنساني للمحتاجين من المدنيين بمناطق النزاع، ويجب أن يُحاسب الجناة المسؤولين عن الهجمات التي تستهدفهم".
وأدرجت سوريا وأفغانستان وإفريقيا الوسطى، في المرتبة التالية الأكثر خطورة بعد جنوب السودان، تليها نيجيريا والصومال.
وأوضح التقرير أن "الحرب الدائرة حاليًا في جنوب السودان (بحكم أن هناك فصائل لم توقع على الاتفاق)، أودت بحياة 100 من عمال الإغاثة الدوليين منذ ديسمبر 2013، مع تعرض مجموعات كبيرة منهم لأعلى درجات الخطر لانهم يعملون في مواقع يصعب الوصول إليها".
تجدر الإشارة أن اتفاق السلام الموقع بين الحكومة والمعارضة بجنوب السودان، شمل فصيل ريك مشار، ومجموعة من الحركات المسلحة.
ونص الاتفاق النهائي بين الطرفين على اقتسام السلطة والترتيبات الأمنية، وجاء توقيعه في الخرطوم، برعاية الرئيس السوداني، عمر البشير، تحت مظلة "الهيئة الحكومية للتنمية بشرقي إفريقيا" (إيغاد).
وانفصلت جنوب السودان عن السودان عبر استفتاء شعبي عام 2011، وشهدت منذ 2013، حربًا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة. 
وخلّفت الحرب قرابة 10 آلاف قتيل، وشرّدت مئات الآلاف من المدنيين، ولم يفلح في إنهائها اتفاق سلام أبرم في أغسطس/آب 2015‎. 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:01 ص
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى