• الخميس 16 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر04:35 ص
بحث متقدم

تعرف على الآثار السيئة لغياب الأب عن أبنائه

الصفحة الأخيرة

غياب الاب عن ابنائه
غياب الاب عن ابنائه

وكالات- أمينة عبد العال

 قد ينشغل الأب عن أبنائه بسبب ظروف عمله ويتغيب عنهم لفترة إلا أنها تكون ظروف خارجة عن إرادته، لكن هناك بعض الأحوال الأخرى التي يتغيب فيها الأب عن أبنائه، تعرف عليها وعلى الأضرار السيئة التي تنجم عنها.

نشر موقع "هيلث" الأمريكي تقريرا، تحدث فيه عن الخصائص التي يتسم بها الآباء الغائبون وغير القادرين على التواصل مع أبنائهم عاطفيا، حيث يترك غياب دور الأب في حياة الطفل جروحا عميقة وفراغا عاطفيا كبيرا، حتى وإن كانت تتوفر لديهم جل سبل الراحة والاستقرار المادي.

وأشار الموقع، في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إلى مفهوم الأب الغائب عن أطفاله، الذي تم تعريفه على أنه الشخص الذي لا يريد أن يتشارك الحياة معهم، فضلا عن أبرز الميزات التي تميز هذا النوع من الآباء.

وتطرق الموقع، أولا، إلى واحدة من أبرز الميزات التي يتسم بها هؤلاء الآباء، ألا وهي فرض أحكامهم وقراراتهم.

وتظهر هذه الخاصية لدى الآباء المتواجدين مع أبنائهم، على الرغم من أنهم يعبرون عن انفصالهم العاطفي عنهم من خلال فرض إرادتهم، دون إيلاء اهتمام بآراء عائلتهم.

 كما لا يكترث هذا النوع من الآباء لمفهوم العائلة، ولا يقدر أفكار طفله، على الرغم من كونه قد لا يتمكن من الاعتراف بذلك علنا.

 فضلا عن ذلك، يجبر هؤلاء الآباء أطفالهم على تحقيق نتائج جيدة للغاية، دون الاعتراف بجهودهم أو تقديم دعم إيجابي لهم، ما ينجر عنه معاملات سيئة وغير متناسبة مع أعمار الأطفال.

وذكر الموقع، ثانيا، أن هؤلاء الآباء، على الرغم من توفيرهم للرعاية المادية لأبنائهم، إلا أنهم لا يكترثون باحتياجاتهم واهتماماتهم.

كما أنهم لا يتدخلون في تربيتهم ووضع القواعد والحدود لهم.

 بالإضافة إلى ذلك، لا يمتلك هؤلاء الآباء القدرة على تخصيص مساحة لقضاء أوقات مع أطفالهم، ما يجعل الأم المسئولة الوحيدة عن تربيتهم.

وأشار الموقع، ثالثا، إلى عدم النضج العاطفي الذي يتسم به الأب الذي يرفض أن يتقدم به العمر ويرغب في أن يظل مراهقا إلى الأبد.

 يعدّ هذا النوع من الآباء الأطفال عبئا عليهم، بالإضافة إلى ذلك، لا يتوفر لديهم النضج الكافي لاتخاذ قرارات وتحديد ما يحتاجه أطفالهم.

 بالنسبة لهذه الفئة، يعد إنجاب الأطفال أمرا سهلا؛ لأنهم لا يلتزمون بمسؤولية الأبوة، ويقضون وقتا أطول وحدهم بالمقارنة مع الوقت الذي يقضونه مع أطفالهم. وعلى أي حال، تقتصر أولوياتهم على تلبية احتياجاتهم الخاصة.

وأشار الموقع، رابعا، إلى الآباء الذين لا يجدون الوقت لقضائه مع أطفالهم لأسباب تتعلق بالعمل تجبرهم على الابتعاد عن المنزل، لذلك يضطرون لتفويض دور الأب لشخص آخر؛ نظرا لأنهم مجبرون على تلبية جدول أعمالهم لتوفير القوت لعائلتهم.

ويحتاج الطفل لمشاركة بعض الوقت مع والده؛ نظرا لأن الحب الذي يعبر عنه المرء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو التطبيقات، على غرار واتساب، لا يُعدّ كافيا، إذ يحتاج الطفل إلى تعبير مادي عن الحب من خلال القدرة على عناق والده والإحساس بحضوره.

وتطرق الموقع، خامسا، إلى النوع غير المسئول من الآباء الذي لا يولي اهتماما بالجانب العاطفي، ولا بالدعم المالي لأطفاله.

 وعلى الرغم من مساعي الأم للضغط على الأب ليضطلع بدور أكبر في حياة طفله، إلا أنها لطالما تبوء بالفشل، وكنتيجة لانعدام المسؤولية لدى بعض الآباء، من المرجح أن يكون سلوك الطفل الذي لم يكن والده حاضرا خلال مراحل حياته غير متزن. وعادة ما ينكر هذا النوع من الآباء أبوة الطفل، أو يختفي من حياته بعد الانفصال أو الطلاق.

وأكد الموقع، سادسا، أن وراء بعض الآباء الغائبين عن حياة أطفالهم أمهات متسلطة ومتغطرسة.

فقد يدفع تفكك العلاقة بين الزوجين بعض النساء إلى مهاجمة أزواجهن وآباء أطفالهن، ويمكن اعتبار أن ذلك النوع من الانتقام لا يحدث دائما عن قصد، لكنه يؤثر بشكل كبير على الأطفال. وعلى الرغم من رغبة الأب في أن يكون حاضرا مع أبنائه، إلا أن الزوجة لا تسمح بذلك.

وفي الختام، أكد الموقع أن الأبوة التي يضطلع فيها الآباء بدورهم، ويكونون خلالها مسئولين، لا تعود بالنفع على الأطفال فقط، بل تمنح الرجال أيضا الذين واجهوا مشكلة غياب الآباء في صغرهم فرصة للشفاء من جروح الماضي.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • شروق

    05:26 ص
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى