• الأربعاء 17 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر06:38 م
بحث متقدم
بعد الانهيار الاقتصادي..

إيرانيون: روحانى سيتجرع كأس السم

عرب وعالم

إيرانيون: روحاني سيتجرع كأس السم
إيرانيون: روحاني سيتجرع كأس السم

عبد القادر وحيد- متابعات

تسببت العقوبات الجديدة التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب علي إيران في إرباك المشهد الداخلي في الشارع الإيراني، وحدوث انهيار لقيمة الريال الإيراني، حيث قامت بعض شركات الصرافة بكنس العملة ووضعها في القمامة.

وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على إيران هي "الأكثر إيذاء على الإطلاق"، وحذر باقي الدول من التعامل تجاريًا مع طهران.

وأضاف في تغريدة على "تويتر" أمس، أن "العقوبات الإيرانية فرضت رسميًا، وهذه العقوبات هي الأكثر إيذاء التي يتم تطبيقها على الإطلاق، وفي نوفمبر المقبل، سيتم تشديدها إلى مستوى جديد.

وأضاف أن أي جهة تتعامل تجاريًا مع إيران لن يكون بإمكانها التعامل تجاريًا مع الولايات المتحدة، لا أسعى إلى شيء أقل من السلم العالمي.

كثير من الإيرانيين يلقون اللوم على حكومتهم جراء إعادة فرض العقوبات الأمريكية ويخشون في الوقت ذاته أن تكون "المسمار الأخير في نعش الاقتصاد المتعثر أصلا"، بحسب الفرنسية.

وقال عامل البناء علي بافى: أشعر أن حياتي تتدمر الوضع الاقتصادي في الوقت الحالي يعني الموت للطبقة العاملة، لافتًا إلي أن العقوبات تؤثر من الآن سلبًا في حياة الناس، ولا يمكننا تحمل تكاليف شراء الطعام ودفع الإيجارات لا أحد يهتم بالعمال، بحسب الفرنسية.

بينما قالت مصورة في طهران 31 عامًا تدعى ياسامان:  "ترتفع الأسعار منذ ثلاثة أو أربعة أشهر وكل حاجياتنا باتت باهظة الثمن، وكان ذلك حتى قبل عودة العقوبات".

وأضافت: أعتقد ككثيرين في العاصمة طهران أن قادة إيران سيجبرون على العودة إلى طاولة المفاوضات، وهو ما يأمله ترامب، وآمل أن يحدث ذلك يوما ما، يعتقد كثيرون أن السياسيين سيضطرون إلى "تجرع كأس السم" في نهاية المطاف.

وباتت عبارة "تجرع كأس السم" تُسمع كثيرًا في إيران هذه الأيام في إشارة إلى التعبير الشهير الذي استخدمه الخميني الذي شبه التوقيع على اتفاق هدنة لإنهاء الحرب التي استمرت ثمانية أعوام مع العراق في 1988 بتجرع "كأس السم".

وبما أن معظم الإيرانيين تأقلموا مع الموقف الأمريكي ضد نظامهم الحاكم، لكنهم باتوا يصبون غضبهم هذه المرة على قادتهم.

وأوضح مصمّم الديكور علي "35 عامًا"، "أن الأسعار عادت إلى الارتفاع مجددًا لأن السبب هو فساد الحكومة لا العقوبات الأمريكية، لافتًا إلي أن الرئيس حسن روحاني لا يملك السلطة التي تخوله تحسين الوضع.

يذكر أن مدن إيرانية عدة شهدت الأسبوع الماضي تظاهرات متفرقة وإضرابات، ما يعكس استياء حيال الوضع الاقتصادي المتدهور وامتعاضا من الطبقة السياسية، وكذلك احتجاجا على ارتفاع الأسعار والنقص في المياه نتيجة الجفاف.

وقام العديد من الإيرانيين في الأيام الماضية بادخار دولارات وجمع مؤن خوفًا من تدهور أوضاعهم أكثر في ظل العقوبات.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عشاء

    06:56 م
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:04

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:26

  • عشاء

    18:56

من الى