• الأربعاء 17 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر09:24 ص
بحث متقدم
موقع أمريكي يكشف:

أشهر أفلام هوليوود صناعة "البنتاجون"

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

كشف موقع "زيرو هيدج" الأمريكي، الدور الخطير التي تقوم به "البنتاجون" أو وزارة الدفاع الأمريكية، في الإشراف على إنتاج وكتابة مئات من الأفلام الأمريكية، أو بمعني آخر أوضح الموقع كيف يدير "البنتاجون" صناعة السينما في هوليوود، لافتًا إلى أن إنتاج أفلام عسكرية بدون موافقة "البنتاجون" يعد أمرًا مستحيلًا.

وأشار الموقع، في تقريره، إلى أنه قبل عام نشر الكاتبان والباحثان الإنجليزيان "توم سيكر" و"ماثيو الفورد" في تقرير مشترك لهما جاء تحت عنوان "الكشف عن وثائق تثبت تورط وزارة الدفاع الأمريكية ووكالة المخابرات المركزية ووكالة الأمن القومي في استخدام "هوليوود" لنشر بعض الدعايات الإعلامية الحربية"، بعض المعلومات تخص بعض المؤسسات العسكرية والاستخباراتية الأمريكية، وكشفا أيضًا عن مدى علاقة تلك المؤسسات بـ"هوليوود".

ويعتقد هذان الصحفيان الإنجليزيان أن: "هذه الوثائق أكدت لأول مرة أن الحكومة الأمريكية تسيطر وتتحكم بـ"هوليوود"، وتقوم بالتلاعب في سيناريوهات الأفلام التي تنتجها "هوليوود" وتمنع أيضًا إنتاج بعض الأفلام التي توجه الكثير من الانتقادات للبنتاجون الأمريكي".

واستند هذا التقرير، إلى حوالي 4000 صفحة من هذه الوثيقة الخاصة بالبنتاجون ووكالة المخابرات المركزية، حيث يعتبرون أن "هذه الوثائق تثبت لأول مرة أن الحكومة الأمريكية كانت تقف خلف الكواليس في أكثر من 800 فيلم مهم وأكثر من 1000 برنامج تلفزيوني".

وأوضح الموقع أنه يجب على كاتب أو مخرج الفيلم تقديم نسخة من السيناريو للإدارة المختصة في "البنتاجون"؛ من أجل مراجعة ذلك السيناريو والموافقة عليه من قبل "فيل شتروب" المختص بهذا الأمر، والذي يعتبر حلقة الوصل بين وزارة الدفاع الأمريكية و"هوليوود" وفي حالة تمت الموافقة على هذا الفيلم يقوم "البنتاجون" بتقديم تسهيلات عسكرية لصناعة هذا الفيلم وإخراجه بشكل جيد.

وأضاف الموقع، أنه إذا لم يوافق البنتاجون على بعض الشخصيات أو الحوارات الموجودة في نص هذا الفيلم، فإن كاتب ومخرج هذا الفيلم يقوم بإجراء تغييرات على تلك الشخصيات، وتلك الحوارات في السيناريو ليطابق ما يريده "البنتاجون".

وللحصول على تعاون كامل مع البنتاجون ، يتعين على المنتجين توقيع عقود، تسمى "اتفاقيات مساعدة الإنتاج"، والتي تجبرهم باستلام نسخة معتمدة من الجيش من نص العمل لبدء الإنتاج.

ولقد نُشرت بعض المعلومات في كتاب بحثي أكاديمي عام 2005، أكدت أن "البنتاجون" شارك في صنع 600 فيلم وعدد قليل من البرامج التلفزيونية وأشارت تلك المعلومات إلى أن وكالة المخابرات المركزية كان لها دور صغير اقتصر على عشرة أفلام أو أكثر بقليل، ورغم ذلك تم التغاضي على الدور الذي يلعبه "البنتاجون" في صناعة الأفلام الأمريكية.

كما أظهرت تلك الوثائق التي حصل عليها الصحفيان "ساكر" و"ألفورد"، أن "البنتاجون" له القدرة على منع إنتاج أي فيلم لا يوافق عليه وذلك عن طريق الامتناع عن تقديم الدعم الكافي لذلك الفيلم.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:04

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:26

  • عشاء

    18:56

من الى