• السبت 18 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر10:39 م
بحث متقدم

فهلوة شعبولا فشلت في مطار تونس

وجهة نظر

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

منذ أيام تمت مصادرة 7500 دولار للمطرب الشعبي "شعبان عبد الرحيم" وكانت حصيلة إحياءه حفلين في تونس الشقيق، وعند مغادرته المطار حرر أحد ضباط المطار التونيسيين محضراً بتلك الواقعة، ولم يشفع لشعبولا عند الضابط مجهود شعبولا لأطراب وإسعاد أهل بلده المحبين لهذا اللون من الغناء الذي يقدمه المطرب المصري. فهل كان شعبان عبد الرحيم علي علم بأن القوانين في تونس لا تسمح لأي فرد مهما كان الخروج بأكثر من 200 دولار؟ وحتي مدير أعماله هل قرأ أو إطلع علي تلك القوانين قبل السفر لتونس؟، أم أنهم ذهبوا بعقلية الفهلوة التي يمارسها الكثير عندنا، سواء بمهاتفة فلان بيه أو مثلاً إبراز كارت لشخصية كبيرة ذات سلطة يمكنه بموجبها فعل أي شيء أو الخروج بأي شيء، أو بمفهوم كل شيء له ثمن وتسعيرة، والأمثلة عندنا لتلك المفاهيم كثيرة ولا تحصي، وآخرها خروج بعض الآثار النادرة والتي لا تقدر بثمن إلي إحدي الدول العربية بكل سهولة ونعومة ودون أية حواجز أو عراقيل أو حتي خشية من عقاب.
في واقعة معروفة كانت بطلتها إبنة الرئيس الفرنسي "ميتران" والتي كانت في زيارة لها خارج فرنسا، وأثناء عودتها كانت تحمل معها بعض الأشياء التي يجب تحصيل رسوم للدولة عليها حتي يُسمح لها بالخروج بها من المطار إلي منزلها، لكن رأي موظف المطار من وجهة نظره أنها أشياء لا تستحق أن ياخذ عليها رسوم، وطبعاً إعتبرها مجاملة منه لإبنة الرئيس وقتها، إلا أن أحد الصحفيين اليقظين إلتقط هذه الواقعة وكتب عنها، وخرجت الصحف وغيرها من وسائل الإعلام في اليوم التالي تنتقد الرئيس وإبنته، وبعضها هاجمه بصورة عنيفة، لكن وفي سرعة كبيرة إعتذر الرئيس ودفعت إبنته الرسوم المستحقة عليها للدولة الفرنسية ، وإعتبر البعض تلك الحادثة نقطة سوداء في تاريخ الرئيس ميتران، وكذلك تصرف أحمق وغير مسئول من موظف المطار، فأين نحن من ذلك؟.
أغلب الظن أن مفهوم "بأي قدر تستطيع كسر أو مخالفة القوانين، تتحدد بذلك مكانتك ومنزلتك الإجتماعية"  ليس موجوداً أو قد يحدث علي إستحياء عند الأشقاء التوانسة، بدليل ما فعله ضابط المطار هناك مع مطرب معروف مثل شعبولا، والذي تعامل معه كأي فرد عادي، طالما هو مخالف لقوانينهم، أي بمفهوم أن الكل سواء أمام القانون، فلماذا غضب المطرب شعبان عبد الرحيم من هذا التصرف القانوني؟، هل تصور المطرب شعبولا أن تأثيره في إلهاء أوإطراب الناس أو حتي علاقته بالبعض خاصة كبار الشخصيات عندنا، سوف يمتد تأثيرها حتي عند التونسيين، ومن ثم سوف يغفرون له أي خطأ أوينقذونه من أي ورطة يقع فيها؟.
المفهوم المعروف والذي نذكره كثيراً عندما تحدث كلفتة أوقلب أوتلفيق للحقائق، وهو ما جري من حوارللمأذون مع العمدة في مشهد من فيلم "الزوجة الثانية" حينما حلل الشيخ زواج العمدة من "زينب" الغير شرعي والغير قانوني بعدما أجبروا زوج زينب علي تطليقها شفاهة، تحدث الشيخ المأذون مخففاً ومهوناً الأمر والمسئولية علي العمدة فقال قولته المشهورة "الورق ورقنا والدفاتر دفاترنا" هذا المفهوم قد لا تعرفه بلدان أخري، يسعي فيها الجميع لإحقاق الحق ومحاسبة المخالفين.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:59 ص
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:40

  • عشاء

    20:10

من الى