• الإثنين 17 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر07:38 م
بحث متقدم

معلومات لا تعرفها عن الكاتب الراحل "عبد العال الباقورى"

الحياة السياسية

عبد العال الباقورى
عبد العال الباقورى

حنان حمدتو

توفى  اليوم عبد العال الباقورى، الكاتب الصحفى اليسارى،  وذلك بعد تعرضه لوعكة صحية شديدة نقل على أثرها إلى المستشفى  الجوى  بالتجمع الخامس.

وترصد "المصريون" معلومات عن الراحل فى السطور التالية:

ولد الباقورى بمدينة الباقور فى محافظة أسيوط، ومن المقرر أن يدفن بها عقب الانتهاء من إجراءات الدفن.

وللكاتب عدة محطات مؤثرة فى تاريخه المهنى، منها أنه تولى رئاسة تحرير جريدة الأهالى اليسارية الصادرة عن حزب التجمع لأكثر من عامين ثم بعد ذلك انتقل إلى جريدة الجمهورية ليكتب بها من أقوى مقالاته إلى أن وافته المنية.

وله عدة مؤلفات عدة حول القضية الفلسطينية والشرق الاأوسط وهو علمًا بارزًا من أعلام الصحافة العربية والمصرية، فضلًا عما هو معروف عنه بكرم أخلاقه وتواضعه المعروف عنه في التعامل مع الجميع، ومن مقالاته  "إحياء  حق العودة، جيل فلسطيني جديد فى مواجهة، فى معركة القدس شعب ينهض، سيناء ميدان الحرب المقبلة، سيناء 2018  المعركة  والتنمية، حوار حول الأمن القومى".

وعبد العال هو شقيق الراحل أيضًا الدكتور عكاشة محمد الباقورى  نائب رئيس جامعة الإسكندرية السابق.

وتولى الباقورى وكالة نقابة الصحفيين بين العامين  1999 الى 2003، وكان له مواقف صارمة تجاه حرية الصحافة  واآخرها رفضه ضمن مجموعة كبيرة من عظماء المهنة لقانون الصحافة والإعلام  المتواجد حاليًا داخل مجلس الدولة.

وكان عبد العال ضمن فريق لجنة نقابة الصحفيين فى عام  2013  التى بحث زيارة عدد من أعضاء النقابة إلى "القدس" المحتلة، والتى وافقت فى نهاية عملها على رفع الأمر إلى مجلس النقابة لاعتماد ما أثبته الزملاء في شأن تلك الزيارة وما قدموه من إفادات وافية عن حرصهم على التزام كل قرارات الجمعية العمومية وأن الزيارة فقط كانت لإثبات عروبة القدس وليس للتطبيع.

ونعاه يحيى قلاش، الكاتب الصحفى ونقيب الصحفيين الأسبق على حسابه على "تويتر" قائلاً: "خسرنا قيمة مهنية كبيرة وإنسانا لا يعوض ووطنيا شريفا ونقابيا يشهد له بالتفاني والإخلاص، وعندما وقع على بيان منذ عدة أسابيع ضد قانون (اغتيال الصحافة) قال وقعوا باسمي الرباعي، وكأنه أراد من على سرير المرض أن يحتج بلا مواربة، وبأعلي صوته.. رحل عبد العال الباقوري.. البقاء لله".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • فجر

    05:24 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى