• السبت 22 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:37 م
بحث متقدم

تفاصيل الوساطة المصرية بين «حماس» وإسرائيل

الحياة السياسية

وفد حماس في القاهرة
وفد حماس في القاهرة

محمد محمود

«يديعوت»: مناقشات الجمعة والسبت تمت في سرية وتكتم شديدين بحضور ممثلين عن «كتائب القسام»

الهواتف المحمولة للمشاركين تركت خارج غرفة اللقاء.. وإخراج جميع الحراس الشخصيين للمنع التسريب

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عن تفاصيل التهدئة بين حركة "حماس" وإسرائيل، والتي جرت برعاية مصرية.

وقالت: "المناقشات التي دارت جرت يومي الجمعة والسبت في سرية وتكتم شديدين؛ حيث تم ترك جميع الهواتف المحمولة للمشاركين خارج غرفة المناقشات، وتم إخراج جميع الحراس الشخصيين لحماس من تلك الغرفة، وذلك لمنع أي فرصة لتسريب ما يحدث في الكواليس".   

وأضافت: "خلال المناقشات شارك أيضًا ممثلو الذراع العسكري لحركة حماس؛ وركزت المناقشات على عدة أمور؛ مقترح مصري بتطبيق اتفاق المصالحة مع فتح، ومقترح مقدم من نيكولاي ملادينوف -مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط- الذي يشمل اتفاق وقف نار مع إسرائيل مقابل تسهيلات كبيرة فيما يتعلق بالحصار المفروض على غزة، وإعداد صفقة أسرى بين الجانبين في إطار خطة التهدئة".

وتابعت: "حماس امتنعت في الوضع الراهن من إشراك سائر الفصائل الفلسطينية فيما يحدث؛ في الوقت الذي من المتوقع أن يتضمن الاتفاق عددا من المبادئ الأساسية، المرحلة الأولى تطبيق المصالحة بين فتح وحماس، وتجدد التهدئة مع إسرائيل، ويعقب ذلك مرحلة ثانية يفتح فيها معبرا رفح وكرم أبو سالم، حيث ستنقل البضائع للقطاع، وفي النهاية يتم تعزيز التهدئة على المدى الطويل مع إسرائيل وإجراء صفقة لتبادل الأسرى".

واستكملت الصحيفة: "في غضون ذلك، يبدو أن العائق الرئيس داخلي، حيث يشعر محمود عباس -رئيس السلطة الفلسطينية- أنه أخرج من اللعبة، وأن الحديث يدور الآن عن منظومة علاقات تتبلور بين حماس وإسرائيل، تحت قيادة مصر وملادينوف". 

وأوضحت: "لهذا ففي فتح؛ بدأوا نوعًا من استعراض العضلات وأبدوا تحفظات مختلفة لمصر، فيما يتعلق بمخططها المقترح للمصالحة مع حماس، ومن أجل إشعال الأوضاع، حذرت فتح حماس من توقيع اتفاق مع إسرائيل على حساب الوحدة الوطنية، الحركة الفلسطينية في غزة ردت على عباس قائلة إن من يعمل بتنسيق أمني مع تل أبيب، ليس له الحق في الحديث عن غزة". 

وقالت الصحيفة إنه "من غير الواضح كيف ستتعامل القاهرة مع العائق الذي وضعته فتح؛ ولكن هناك أمرًا واحدًا معروفًا وهو أنه بالأمس كان سيلتقي وفدا حماس وفتح في مصر برعاية الأخيرة، لمناقشة الصيغة النهائية للمصالحة، لكن اللقاء ألغي، ومن غير المعروف متى يعقد هذا اللقاء؟".

وذكرت أن "بين المسئولين الذين وصلوا لغزة مؤخرا كان ماهر عبيد، رئيس مكتب الضفة الغربية في حماس والمسئول عن إقامة بنى تحتية عسكرية للحركة الفلسطينية، وتوجيه الهجمات ضد الأهداف الإسرائيلية هناك، كما وصل للقطاع موسى دودين المسئول عن ملف الأسرى الفلسطينيين في إسرائيل، وقائد حماس بالخارج ماهر صلاح المسئول عن الذراع الاقتصادي للتنظيم أو بعبارة أخرى وزير مالية الحركة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:25 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:57

  • عشاء

    19:27

من الى