• الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر06:27 ص
بحث متقدم
صحيفة إنجليزية:

مصر تسير على الطريق الصحيح

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

سلطت صحيفة "ذا أرب ويكلي" الصادرة بالإنجليزية، الضوء على الأوضاع الاقتصادية في مصر، لافتة إلى أن النظام المصري يعمل جاهدًا لإنعاش المنظومة الاقتصادية في بلاده، إذا يسعي لرفع النمو الاقتصادي بنسبة 7% في السنوات المقبلة.

وبدورها، قالت وزيرة التخطيط والإصلاح المصرية، هالة السعيد، في تصريحات خاصة للصحيفة، إنه "في حين أن الإصلاحات الاقتصادية كانت مؤلمة لملايين المصريين، إلا أن هناك ضوء في نهاية النفق".

وتابعت "السعيد" في تصريحاتها: "من المهم أن يعرف الناس أن الإدارة الحالية يمكن أن تتجنب بسهولة النقد الذي يوجه إليها بصفة مستمرة، وهذا بإهمالها الإصلاحات الاقتصادية وإجراءات التقشف وتطبيق الإصلاحات سريعة لحل الأزمات الاقتصادية"، "ولكنها مع ذلك، فقد اختارت إصلاحات مؤلمة، وهي نفسها التي ستنقذ الاقتصاد المصري لسنوات عديدة قادمة".

وأشارت الصحيفة إلى أن الخبيرة الاقتصادية، هالة السعيد، هي ابنة وزير الكهرباء السابق حلمي السعيد، وتعتبر ثاني من تولت منصب وزيرة التخطيط في مصر.

وأكدت "السعيد" أن "معدل البطالة آخذ في الانخفاض"، و"إن معدل النمو الاقتصادي ينمو وبالعكس فان معدل التضخم ينخفض"، متابعة أن "كل هذه المؤشرات تظهر أننا نسير على الطريق الصحيح وأن المستقبل يحمل العديد من الأشياء الجيدة للمصريين".

ولفتت الصحيفة إلى أن معدل البطالة انخفض في مصر إلى 10.5% في الربع الثالث من السنة المالية  2017-2018، والتي انتهت في 30 يونيو الماضي، وكان معدل البطالة في الربع المقابل من السنة المالية السابقة 12.6%.

وأضافت الصحيفة أن معدل النمو الاقتصادي ارتفع إلى 5.4% في نفس العام، وهو أعلى مستوى في سبع سنوات، من 4% في العام الماضي، كما ارتفعت احتياطيات العملات الأجنبية إلى 44.3 مليار دولا، وهو أعلى مستوى في تاريخ مصر، بينما انخفض معدل التضخم إلى 12.9 %، من أكثر من 16%.

وفي هذا الشأن، أوضحت "السعيد" في تصريحاتها، أن "مصر ستعمل على رفع معدل النمو الاقتصادي إلى أكثر من 7% في السنوات المقبلة"، منوهة بأن أهداف التنمية الاقتصادية لا يمكن تحقيقها دون تأمين معدل نمو مرتفع على مدى فترة طويلة.

وتحتاج مصر إلى معدلات نمو اقتصادي عالية لتلبية احتياجات سكانها، التي تنمو بمعدل 2.5% سنويًا، وخلق فرص عمل كافية لحوالي  600 ألف خريج يلتحقون بسوق العمل كل عام.

وفي سياق متصل، ذكرت "السعيد" أن الحكومة تعتمد على قطاعات محددة، بما في ذلك الطاقة؛ لتحقيق أهداف النمو الاقتصادي"، والذي كان ينمو بسرعة بفضل اكتشافات النفط والغاز الرئيسية.

وأضافت: إن "النمو الاقتصادي سيشجع أيضًا القطاع الصناعي الذي تحاول مصر إنعاشه لخفض الواردات وزيادة الصادرات، كما أشارت أيضا إلى قطاع البناء والإسكان، موضحة أن "هذه القطاعات لديها إمكانات هائلة، ومستعدة للاستثمار ولديها القدرة على تحويل مسار الاقتصاد المصري".

في المقابل، عقبت الصحيفة أن حتى مع وجود دليل إحصائي على التحسن الاقتصادي في البلاد، تجد الحكومة صعوبة متزايدة في إقناع المصريين بحديث متفائل عن انفراجة قادمة، حيث ارتفع معدل الفقر بشكل كبير إلى 28.7%، وهذا لأن الإصلاحات أدت إلى ارتفاع حاد في أسعار السلع وتكاليف المعيشة.

في حين، علقت "السعيد" إن "الحكومة واثقة من أن الأشهر المقبلة ستجلب أخبارًا اقتصادية جيدة للمصريين، مضيفة: "نحن نتحدث عن أشياء يمكن قياسها هنا"، "فعندما يجد المزيد من الناس وظائف وفرص عمل، فإن هذا يدل على أن الإصلاحات تؤتي ثمارها".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    15:00

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى