• الإثنين 17 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر07:54 م
بحث متقدم

ماهر للإخوان: من الذي أعان الظالم على ظلمه؟

الحياة السياسية

ماهر للإخوان : من الذي أعان الظالم على ظلمه
ماهر للإخوان : من الذي أعان الظالم على ظلمه

عبد القادر وحيد

قال أحمد ماهر الناشط السياسي ومؤسس حركة 6 أبريل إن تعليقات الشماتة والسباب الإخوانية اللى بتصدرها اللجان الإلكترونية تتوالى "بما يخالف شرع الله" .

وتساءل ماهر في مقال له بعنوان "التشفي والشماتة والبذاءة بما يخالف شرع الله", هى الشماتة والألفاظ البذيئة والسباب بالأب والأم وكل هذه الكراهية.. ده كان مشروع الحكم الإسلامى اللى كانوا بيقولوا عليه؟

وأضاف أن أسهل عبارة تقال من مؤيدي مرسي "من أعان ظالم على ظلمه سلطه الله عليه", "تقدروا تروحوا وتفرشوا برسيم أو تدبحوا خروف عند الاتحادية".."أحسن تستاهلوا كل اللى بيحصل فيكم علشان ساعدتم فى الإطاحة بالرئيس محمد مرسى.

وعن عبارة "من أعان ظالم على ظلمه سلطه الله عليه" قال ماهر: والله دا كلام صحيح, ودا كذلك بيفسر اللى بيحصل دلوقتى, بس مين اللى بدأ بإعانة الظالم على ظلمه؟ ومين اللى سارع بعمل صفقات مشبوهة مع من أول يوم من أجل المكاسب السريعة ومن أجل الانفراد بكل شىء وإقصاء الآخرين؟

وتساءل أيضًا: مين اللى بارك ودعم وأيد قتل شباب الثورة اللى رفضوا الخداع والكذب، ومين اللى ضربوا الشباب اللى كانوا رايحين مجلس الشعب بيطالبوا بتسليم السلطة لمجلس الشعب؟ مين ومين ومين؟

ومضى ماهر في حديثه: من أعان ظالم على ظلمه سلطه الله عليه, ولكن مين اللى كان يعتبر الفصيل الأكبر والأقوى واللى لو كان تخلى عن أطماعه ووقف مع الثورة ضد نظام مبارك من البداية كنا قدرنا نفرض مسار الإصلاح والتغيير, بدل المسار الانتهازى المعووج اللى بدأ من استفتاء مارس 2011.

وأكد أنه للأسف كنت أعلم, دى الأغنية اللى محفظينها للجان الإخوان الإلكترونية, لما كنت كتبت من 3 سنوات عن ما رصدته من اتفاقات وترتيبات ما قبل 30 يونيو وحشد الأجهزة لليوم وإنهم استغلوا الغضب الشعبى الحقيقى ضد الإخوان, بس اللي بيحاولوا يتجاهلوه علشان تكتمل صورة المظلومية، إنهم أول من كان يعلم بكل التفاصيل من قبل حتى مبارك ما يمشى، ورغم ذلك استمروا في العناد والمكابرة والطمع.

الإخوان كان أول من يعلم بالنوايا من بداية الثورة, ورغم ذلك تحالفوا  ضد الثورة, وشاركوا فى التحريض ضد المجموعات الشبابية, وشاركوا المجلس العسكرى فى حملات الهجوم والتخوين, وفيه محطات كتير محدش ناسيها, مجلس الوزراء ومحمد محمود , وايه اللى وداها هناك, أيام ما كان الإخوان والسلفيين والفلول إيد واحدة.

واستطرد في حديثه: ورغم كل ذلك عصرنا الليمون ودعينا لانتخاب مرشح الإخوان أمام مرشح النظام القديم, وقبلها أيضا كنا بندافع عن حق الإخوان فى المشاركة وفى إنشاء حزب والتعبير عن رأيهم , وحتى قبل الثورة أيضًا كنا بندافع عن حقهم فى المشاركة حتى لو مختلفين معانا.

وتابع قائلا: كنت أعلم، وهم أكثر وأول من كان يعلم, وحذرناهم كتير، ونصحناهم كتير, لكن الطمع والعناد هو اللي خلاهم يستمروا في المكابرة قبل 30يونيو ويرفضوا أى حلول لنزع فتيل الأزمة، إلي آخر لحظة رافضين آى تراجع او اعتراف بالخطأ أو أى مقترح بالمشاركة وفتح المساحة للآخرين.

وأوضح أنه رغم أن ثورة يناير وصلت الإخوان للسلطة, رغم إنهم رفضوا المجازفة والمشاركة فيها فى البداية, لكن المجموعات الشبابية إللي أطلقت شرارة 25يناير كانت حريصة على وحدة الصف وإدماج الجميع, والإخوان أكثر من يعلم إنها لو كانت إخوان فقط وليس مجموعات شبابية كان هيتم إبادتهم من أول يوم فى الميدان بدون أن يهتز للعالم جفن, ولذلك فرض رؤيتهم على الآخرين بحجة الصندوقراطية يعتبر منتهى الطمع والانتهازية.

ومضي في حديثه: فترة مرسى لم تكن جنة الله علي الأرض, ولا كانت واحة الديمقراطية, لو الفوز بالأغلبية فى انتخابات تعنى فرض هوية وأيدلوجية الفائز على الجميع, كان كل العالم عمال يعيش فى انقلابات وتغيرات جذرية بعد كل انتخابات ما بين يمين ويسار واعتقال.

وأشار إلى أن الإخوان استخدموا نفس أدوات الحزب الوطنى، ونفس أسلوب الإدارة، حتى المصطلحات والتبريرات, الدعاية الانتخابية داخل اللجان والسيطرة على اللجان الانتخابية بالكامل.

كما قام بتذكير لجان الإخوان بأن الإخوان هم اللى كانوا بيهتفوا "يا مشير أنت الأمير, علشان يشوشوا على مسيرات ومنصات الحركات الشبابية الثورية, زى بالظبط ما كانوا بيشوشوا على هتاف يسقط حسنى مبارك قبل 25يناير.

وأشار إلى أن إنكار وجود مشاركة شعبية وقطاع غاضب من الإخوان في 30 يونيو  يعتبر خداع للنفس, ناس عاديين كتير "لا ليهم في التور ولا فى الطحين" ونزلوا علشان اللي شافوه من عنجهية الاخوان.

وشدد ماهر أنه بالرغم  أننا اتشوهنا واتحبسنا، لسه بندافع عن حقوق الإخوان اللى مختلفين معاهم, وعلشان لسه بنتكلم عن حقوق المساجين بما فيهم الإخوان اللى بيكرهونا, ولسه بنطالب بالعدالة والمعاملة الكريمة للإخوان رغم أنهم بيكرهونا.

وتابع ماهر: نزلنا 30يونيو, للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة زى ما بيحصل فى أى دولة ديمقراطية لما بتحصل أزمة سياسية ، وبسبب إننا مش بنطالب بعودة ما يسمى الشرعية وعودة مرسى.. الإخوان بيعتبرونا انقلابيين وأعداء للإسلام , من ليس معنا فهو علينا.

واختتم حديثه قائلا: "هل تعلموا من الخطأ، هل ممكن الإخوان يعترفوا يوم بالأخطاء والكوارث اللى عملوها بعد 25يناير،  أخطاء الأداء وأخطاء النظرية،  هل ممكن يتوقفوا عن استغلال الدين كأداة لتحقيق مكاسب سياسية؟ هل ممكن يكون فيه مراجعات لأفكار الخلافة والحاكمية وأستاذية العالم؟ هل ممكن يتوقفوا عن الانتهازية التعالى على الآخرين بحجة نصرة الإسلام.. أشك؟ فالأسطورة تقول إن لو عادت الكرة مرة أخرى, فسيركزون انتقامهم على البرادعى وشباب الثورة, وسيعودون للصفقات من جديد.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • فجر

    05:24 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى