• السبت 15 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:36 ص
بحث متقدم

أنباء عن نقل القنوات المحلية للمحافظات وسط اعتراضات

آخر الأخبار

ماسبيرو
ماسبيرو

حسن علام

كشفت مصادر متطابقة لـ "المصريون"، عن تفاصيل خطة تستهدف نقل تبعية القنوات الإقليمية للمحافظات، سيتم تنفيذها قريبًا.

وقالت المصادر لـ "المصريون"، إن "الدولة تريد الخلص من صداع "ماسبيرو" بأي طريقة، خاصة أنه يكلفها ميزانية ضخمة تقدر بمليارات الجنيهات، ومن ثم جاءت خطوة نقل تبعية تلك القنوات، في محاولة لتقليل حجم الإنفاق، وتقليص أعداد العاملين".

الدكتور حسن علي، أستاذ الإعلام بجامعة المنيا، قال إن "مخطط نقل تبعية القنوات الإقليمية للمحافظات سيتم تنفيذه في غضون أيام قليلة، إذ أن الدولة تبحث ذلك الأمر بشكل جدي خلال الفترة الحالية".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أضاف علي: "خلال الأيام الماضية تأكدت من مصادر داخل ماسبيرو أن خطة نقل تبعية القنوات الإقليمية جار تنفيذها، على الرغم من النفي سابقًا لاتخاذ مثل تلك الإجراءات".

وأوضح أن "تلك الخطة أعلنت عنها الدولة منذ ثلاث سنوات، غير أنها أوقفتها، عقب سلسلة المقالات التي كتبها بجريدة "روزا اليوسف"، أكدت خلالها أن الحل ليس في نقل تبعيتها، وإنما بطرق أخرى".

ورأى الخبير الإعلامي، أنه "الدول تعمل على محاولة التخلص من أزمة الإنفاقات داخل "ماسبيرو" والتي تكلفها الكثير من إنفاق مبالغ ضخمة، لكن دون جدوى حقيقية، فعلى سبيل المثال، بند المرتبات فقط، يكلفها ما يقرب من 250 مليون جنيه شهريًا".

واعتبر أن هذا الأمر "يُعد إهدارًا للمال العام، وتدميرًا لإمكانيات مملوكة للدولة، لأن الدولة أنفقت على تلك القنوات مبالغ طائلة، وبالتالي يجب البحث عن سبل وخطط للارتقاء بها، وليس التخلص منها، وإلقاء العبء والحمل على آخرين".

وأشار إلى أن "الجميع يعترف ويُقر بأن ماسبيرو يُعاني من مشكلات وأزمات كثيرة، لكن لا يعني ذلك التخلص من القنوات المحلية، وجعل تبعيتها وتمويلها من المحافظين".

وشدد على أنه "من الضروري وضع خطة لتطويرها، وقد تقدم الكثير بدراسات من أجل ذلك، لكن لا يستمع أحد".

إلى ذلك، قال هشام أنيس، مخرج بقناة القاهرة، إن "الحديث عن نقل تبعية القنوات الإقليمية للمحافظات، تجدد مرة أخرى داخل ماسبيرو، خلال الأيام الماضية، وإن أكد بعض القيادات أن ذلك لا يعدو كونه شائعات، لا أساس لها من الصحة".

وأضاف أنيس لـ "المصريون"، أنه "عند الإعلان عن تلك الخطة قبل ثلاث سنوات، أعلن العاملون بتلك القنوات رفضهم لها بشكل مطلق"، مشددًا على أنه موقفهم ثابت ولن يتغير، ولن يسمحوا باتخاذ مثل تلك الخطوات.

وأكد أن "القرار ليس ضار بتلك القنوات والعاملين بها وحدهم، وإنما بالمواطنين الذين يتابعونها كذلك، إذ أن تلك القنوات تتبع الهيئة الوطنية للإعلام، ولا يجوز نقلها للمحافظات، لأنه إجراء غير دستوري".

وأشار إلى أن هناك أمور يتم إثارتها بشكل أو بآخر خلال الفترة الراهنة، لافتًا إلى أنه خلال "الفترة الماضية تحدثوا عن إعادة هيكلة ودمج قطاعات وأمور أخرى، ربما إثارة ذلك الموضوع من أجل إلهاء العاملين بعيدًا عن تلك الإجراءات التي يسعون لاتخاذها".

وتساءل: "كل قناة تخدم ثلاث محافظات تقريبًا، إذن أي محافظة ستتبعها القناة، وهل المحافظات ستتحمل عبء هذا القنوات، وهل لديها الإمكانيات التي يمكن خلالها تشغيلها"، واصفًا الأمر بأنه "طرح غير منطقي".

واستدرك قائلاً: "أنا موظف تعاقدت مع ماسبيرو منذ 25 عامًا، وتابع لماسبيرو، ولا يجوز أن أنقل للمحافظات".

وتسعى الدولة خلال الفترة الراهنة إلى تبني خطة جديدة، لهيكلة وتطوير مبنى الإذاعة والتليفزيون "ماسبيرو"، من أجل الحد من ارتفاع حجم المديونيات.

كانت لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان برئاسة أسامة هيكل، وحضور وزيرة التخطيط، الدكتورة هالة السعيد؛ ناقشت خطة تطوير وهيكلة ماسبيرو، وأوضحت الوزيرة أن حجم المديونيات على ماسبيرو بلغ 32 مليار جنيه، إضافة إلى تشابكات مالية مع جهات أخرى تصل إلى 9 مليارات جنيه، ولا يمكن إسقاطها.

وأوضحت السعيد، أنه ضمن الخطة المبدئية للتطوير، دمج قنوات مع بعضها البعض، وأخرى ستدار بواسطة شركات، سواء قطاعًا خاصًا، أو تابعة لأي من مؤسسات الدولة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى