• الجمعة 14 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:33 م
بحث متقدم

شبح العقوبات يهدد إيران

عرب وعالم

ايران: لن نسمح للسعودية أن تنفذ خططها بسوريا
الرئيس الايراني حسن روحاني

متابعات- محمد الخرو

تستعد إيران الإثنين المقبل لقرار واشنطن بفرض أول دفعة من العقوبات الاقتصادية بسبب ما يشهده الاقتصاد الإيراني من هبوط حاد، إضافة إلى انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي مما زاد من الأزمات الاقتصادية والمعيشية.

كما خرج عدد من الاحتجاجات في إيران منذ بداية العام بسبب ارتفاع الأسعار ونقص المياه وانقطاع الكهرباء وما وصفه متظاهرون بالفساد.

ويحتشد إيرانيون في عدة مدن مثل أصفهان وشيراز والأهواز احتجاجًا على ارتفاع التضخم ومن بين أسبابه ضعف الريال الإيراني.

وخسر الريال الإيراني نحو ثلثي قيمته، منذ مطلع العام، بعد أن واصل تراجعه الثلاثاء الماضي، أمام الدولار، حيث خسر 18 في المائة من قيمته في غضون يومين. وفقا لـ"الفرنسية".

وبلغ سعر الدولار 119 ألف ريال في السوق الموازية الثلاثاء الماضي، أي بتراجع 18 في المائة مقارنة بيوم الأحد الماضي، عندما كان سعر صرف الدولار 100 ألف ريال إيراني. وفي إطار هذه الأزمة النقدية الحادة، استبدل الرئيس الإيراني حسن روحاني حاكم المصرف المركزي ولي الله سيف بعبد الناصر همتي.

وزعم المصرف المركزي، إن تقلب العملة الوطنية مرده "مؤامرة الأعداء"، متعهدا اتخاذ إجراءات جديدة "في الأيام المقبلة" من أجل مواجهة هذا التراجع.

وسعت الحكومة لتثبيت السعر عند 42 ألفا في أبريل الماضي، وهددت بملاحقة تجار السوق السوداء. لكن المصارف ترفض بيع الدولار بالسعر المنخفض ما اضطر الحكومة إلى تليين موقفها في يونيو الماضي، والسماح بمرونة أكبر لبعض فئات المستوردين.

ومع دخول أغسطس، حيث ستبدأ العقوبات الأمريكية إلى حيز التنفيذ، يتفاءل كثير من أبناء الشعب الإيراني بأن التغيير الشامل بات قاب قوسين أو أدنى، وبأن النظام لم يعد فقط يترنح، بل إن أساطين النظام وزبانيته يدركون أن الدائرة تضيق، وأن ما ينالونه من دعم دولي من هنا وهناك ليس أكثر من خطاب مواساة للحظة الأخيرة، وأن الشارع يغلي، والحراك الشبابي في تصاعد، والتساؤلات التي ظلت لعقود حبيسة الغرف المغلقة جراء الخوف والفزع، باتت الآن على كل لسان، وأن أسئلة الإيرانيين لم يعد من الممكن إيقافها دون حمام دم.

لأربعة عقود كانت إيران تتنقل من خلل اقتصادي إلى آخر، ومن أزمة اقتصادية صغيرة إلى أزمة أكبر فأكبر، إلى أن وصلت الآن إلى وضع يصعب معه المسكنات أو عمليات ترقيع لإصلاح ما يمكن إصلاحه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • مغرب

    04:59 م
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى