• الخميس 20 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:04 م
بحث متقدم
يكشفها أبو العلا ماضي..

وقائع صادمة بين المرشد والنظام السري

الحياة السياسية

وقائع صادمة بين المرشد والنظام السري
وقائع صادمة بين المرشد والنظام السري

عبد القادر وحيد

كشف المهندس أبو العلا ماضي عن أسرار ما دار ما بين حسن الهضيبي المرشد الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين وبين النظام الخاص الذي حاول أن يدير الجماعة من وراء الستار.

وأضاف ماضي في سلسلة منشوراته  علي الفيس بوك " شخصيات عرفتها " في حديثه عن فريد عبد الخالق عضو مكتب الإرشاد أن العلاقة بدأت بعد إفراج الرئيس الراحل أنور السادات في عام 1971 عن الإخوان المسلمين وعلى رأسهم المرشد المستشار حسن الهضيبي وعدد كبير من قيادات الإخوان حتى خرجت آخر دفعة عام 1974 وهم المحكوم عليهم في قضية "تنظيم عام 1965".

وتابع في حديثه عن أسرار هذه المرحلة أن الرئيس السادات أعاد الكثير منهم إلى وظائفهم ورتبهم سواء العسكرية (ضباط) أو المدنية (قضاة)، وأحالهم للتقاعد في اليوم التالي لعودتهم لبلوغهم السن القانونية قبل ذلك، وبالطبع منهم الدكتور فريد عبد الخالق الذى عاد لوزارة الثقافة مديرًا عامًّا ثم وكيل وزارة.

وأوضح أن الإخوان حاولوا إعادة تنظيم أنفسهم، وبالطبع كان الوضع في الداخل (داخل مصر) مهلهلًا وضعيفًا للضربات العنيفة الي وُجِّهت للجماعة، ولكن كانت هناك تجمُّعات إخوانية بالخارج نجحت في الهرب خارج مصر، خاصة في دول الخليج.

واستطرد في حديثه أن المرشد المستشار حسن الهضيبي سافر لموسم الحج عام 1973، والتقى هناك بعدد كبير من الإخوان من دول عدَّة واتفقوا على إعادة تنظيم الجماعة، لكن القدر لم يُمهل المستشار حسن الهضيبي فتُوفي في 11 أغسطس 1973.

وأكد ماضي أنه بعد وفاة الهضيبي اتضح أنَّ رموز النظام الخاص كانوا جاهزين للسيطرة على الجماعة، ، وأنهم بدأوا في تنظيم أنفسهم داخل السجن في نهاية عهد عبد الناصر بالتعاون والتنسيق بينهم وبين رموز "تنظيم عام 1965".

كما بدأوا العمل في تنظيم الجماعة وضم العناصر الجديدة واختاروا مرشدًا سريًّا من رجال النظام الخاص (بين روايتين.. رواية أنه المهندس حلمي عبد المجيد نائب عثمان أحمد عثمان في شركة "المقاولون العرب"، ورواية أنه الشيخ زكي من حلوان)، وطلبوا من الإخوان البيعة للمرشد السرِّي، فرفض كثيرٌ من الإخوان بالداخل وبالطبع منهم د. فريد عبد الخالق والشيخ صالح أبو رقيق وعدد كبير من أعضاء "مكتب الإرشاد" .

ورفض الإخوان المصريون بالخليج فكرة المرشد السري ، وأصدروا بيانًا بعنوان (المرشد السرى المجهول يقود الجماعة إلى المجهول).

وتابع ماضي في شهادته : أن د. فريد عبد الخالق ومن معه من إخوان (النظام العام) اعتبروا  أنَّ هذه التصرفات غير مشروعة من هذه المجموعة (مجموعة النظام الخاص) لأنَّ هناك عدد كبير أحياء من الهيئة التأسيسية وأعضاء "مكتب الإرشاد"، وهم المنوط بهم إعادة تأسيس وتنظيم الجماعة وليست مجموعة "النظام الخاص" الذي جاء بالمصائب للجماعة منذ تأسيسه.

وأوضح أنه كانت مشكلة حقيقية لرموز "النظام الخاص" الذين قادوا هذا التحرُّك، وهم : مصطفى مشهور و أحمد حسانين وكانا وقتها من قيادة النظام الخاص المركزي الخمسة وهم (عبدالرحمن السندي – مصطفى مشهور – أحمد حسانين – أحمد زكي – محمود الصباغ)، بالإضافة لعدد أيضًا من رموز "النظام الخاص" مثل الحاج حسنى عبد الباقي و د. أحمد الملط وكمال السنانيري وآخرين، وفكروا في حل هذه المشكلة بعد مضي أكثر من سنتين حيث اختاروا عمر التلمساني ليكون مرشدًا عامًّا وذلك في اجتماع عقدوه بالقاهرة لمدة ثلاثة أيام في 30 و31 ديسمبر 1976 و1 يناير 1977.

 وأشار إلي أن د. فريد عبد الخالق الذي رأى أنَّ مجموعة النظام الخاص تفتقد المشروعية ولا سبيل للعمل معهم، أكد للمرشد وقتها عمر التلمساني إنك واجهه فقط وهم أصحاب القرار الحقيقي.

وعن قوة النظام الخاص ونفوذه في إدارة الجماعة روي ماضي ما دار بين عبد الخالق والتلمساني ، حيث أخبره الأخير أنه في اليوم الذي اتفقنا مع هذه المجموعة على أمر وفوجئت باليوم التالي أن هناك أمرًا آخر مخالف لما اتَّفقنا عليه بالأمس يرسل للناس لتنفيذه.

وتابع قائلا : أرسلت لكمال السنانيري أعاتبه: يا أخ كمال كيف تفعلون ذلك ومن الغرفة المجاورة لغرفتي، نادى السنانيري على شخص من الإخوان يعمل في المقر (وكان مقر الإخوان هو مقر مجلة الدعوة) وسأله: يا أخ فلان لو أن الأستاذ عمر أعطى لك أمرًا وأنا أعطيت لك أمرًا فمن تنفذ أمره؟ فرد ذلك الأخ قائلا: أمرك يا أستاذ كمال ، فقال له: اخرج ، ونظر للتلمساني  ، وكان هذا رده.

وعند انتهاء التلمساني من روايته للدكتور فريد اشتاط غضبًا وقال له: هذا ما يؤكِّد كلامي، فكيف أعمل مع هؤلاء الناس، فردَّ التلمساني قائلا : أنا لا أستجيب لما يفعلون وأريدك معي لمواجهة ذلك، فرفض الدكتور فريد العمل في هذه الأجواء، وظلَّ يعمل داعيًا منفردًا بعيدا عن الإخوان.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:24 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى