• الخميس 13 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:47 م
بحث متقدم

سفير إسرائيلي: حل مشكلة غزة يكمن في قبرص

آخر الأخبار

ميناء قبرص
ميناء قبرص

محمد محمود

تخصيص ميناء قبرصي للقطاع يمنع الاشتباكات مع حماس

هراري: الخطوة لابد وأن تتم عبر نقاش وترتيب مع المصريين

وساطة القاهرة ضرورية كي توافق حماس على فكرة الميناء

وقف النار الذي توصلت إليه مصر قد لا يستمر لفترة طويلة

اقترح ميخائيل هراري، سفير إسرائيل الأسبق بقبرص، إقامة ميناء بقبرص خاص بقطاع غزة، لمنع تفجر العنف في القطاع في المستقبل.

وقال الأستاذ بالمعهد الإسرائيلي للسياسات الخارجية الإقليمية في مقال نشرته صحيفة "معاريف" العبرية، إن "الجولة الأخيرة من العنف بين غزة وإسرائيل تؤكد على إمكانية تفجر الأوضاع بين تل أبيب وحماس في أي وقت، لهذا فإن فكرة إقامة ميناء بقبرص يمكنها أن تساعد في منع أي اشتباك لا مفر منه بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

وتابع: "على جدول الأعمال ومائدة المفاوضات هناك الكثير من المقترحات الآن لتخفيف الأزمة الإنسانية في الجنوب الغزاوي، ومن بينها تشييد مرافق بنية تحتية على جزيرة اصطناعية قرب سواحل غزة، علاوة على تطوير حقل غاز يقع قبالة القطاع من أجل دعم مشاريع توليد الطاقة وتحلية الماء، ومن بين هذه المقترحات أيضًا إقامة ميناء في قبرص". 

وأوضح أن "فكرة الميناء القبرصي تمت مناقشتها مؤخرًا بمبادرة من وزير الدفاع أفيجدور ليبرمان، وذلك خلال اللقاء الثلاثي بين وزراء الدفاع في إسرائيل واليونان وقبرص، الذي عقد بنيقوسيا في 22 يونيو الماضي، المقترح يتضمن إقامة ميناء بحري بقبرص، بالتحديد تخصيص جزء من ميناء موجود بالفعل، كي يكون أنبوبًا لنقل المساعدات إلى القطاع، وذلك تحت إشراف أمني إسرائيلي". 

وأشار هراري إلى أن "الفكرة ليست بالجديدة، والرد القبرصي عليها اتسم بالحذر الشديد، في الماضي كانت هناك محاولات واتصالات مع الاتحاد الأوروبي ليوفر مظله سياسية لهذا المقترح، ومن المفترض ان يتكرر الأمر في هذه المرحلة".

واستكمل: "قبرص تنظر بعين الأهمية إلى منظومة العلاقات الوطيدة مع إسرائيل، لهذا يمكننا الافتراض أنها ستنظر لمقترح الميناء المخصص لغزة بجدية، وهو الأمر الذي سيعود عليها بفوائد؛ حيث سيكون لها دور إقليمي بارز وبالأخص فيما يتعلق بالملف الفلسطيني".

لكن من ناحية أخرى يقول: "يعرف القبارصة أن السلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس غير متحمسة لفكرة الميناء، وتخشى نيقوسيا من الانجرار إلى دوامة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

وأشار إلى أنه "في قبرص وكذلك في الاتحاد الأوروبي هناك تفهم شديد لمخاوف تل أبيب الأمنية ويمكننا الافتراض أن الطلب الإسرائيلي بوجود إشراف على الميناء يراقب البضائع التي ستنقل إلى القطاع، سيلاقي بنفس الدرجة من التفهم".

وذكر إلى أن "فكرة الميناء القبرصي المعد لغزة، والتي تعد جزءًا من سياسة إسرائيل في شرق البحر المتوسط، تستلزم عدة أمور، أولها هو الحوار الجدي بين إسرائيل وقبرص وربما أيضا اليونان، أما الثاني فهو إجراء نقاش وترتيب مع المصريين، أما الثالث فهو مظلة سياسية دولية بمشاركة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وربما أيضا دول عربية ذات صلة كالمملكة العربية السعودية، والرابع هو حملة داخلية من قبل حكومة تل أبيب للحصول على دعم جماهيري إسرائيلي".

وأوضح السفير الأسبق أن "إقامة ميناء مخصص للقطاع لا يتطلب اتصالا مع رام الله؛ فاليوم لا توجد أي إمكانية للمفاوضات بين تل أبيب والسلطة الفلسطينية، لكن بالرغم من ذلك لابد من التنسيق مع الأخيرة وذلك لتحييد أي اعتراض من جانب رام الله على فكرة الميناء، والتي ترى في الأمر تعزيزًا لحماس، سيكون هناك ضرورة أيضًا في إجراء تنسيق غير مباشر مع الحركة الفلسطينية في القطاع وذلك عبر الوساطة المصرية".  

ورأى أن "المصلحة الإسرائيلية تكمن في منع أزمة إنسانية شديدة بالقطاع، عودة السلطة الفلسطينية إلى هناك لا تبدو في الأفق القريب، وعلى هذا فإن نظام حماس لا يزال أقل الشرور ضررًا بالنسبة لتل أبيب، وهو أفضل من استيلاء عناصر إسلامية أكثر تطرفا على الحكم بغزة". 

وختم: "على تل أبيب المبادرة بتقديم مساعدات اقتصادية للقطاع، وهناك حاجة إلى خطة لإعادة إعمار القطاع، تشارك فيها دول عربية وكذلك المجتمع الدولي من أجل تغيير أسس الوضع هناك، أمر كهذا سوف يجلب ربحا للجميع، بما فيه إسرائيل، ويمكننا الافتراض أن وقف النار الحالي الذي توصلت إليه القاهرة قد لا يستمر لفترة طويلة، لهذا مقترح الميناء القبرصي هو أمر يمكنه المساعدة في تحييد الجولات العسكرية العنيفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في المستقبل".  


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى