• الثلاثاء 21 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر06:38 ص
بحث متقدم

شهادات تخرُّج الإسلاميين من السجون

ملفات ساخنة

أرشيفية
أرشيفية

عبد القادر وحيد

ثلاثية المعضلة.. «كادر تنظيمى.. قيادى ثقة.. وعنصر مُزكّى»

عكاشة: الجماعات تحوّلت لـ«شيخ ومريدين».. خاشقجى: اتركوا أناشيد سيد قطب.. وخريجو سجن «صيدنايا» أفشلوا الثورة السورية

ما زالت السجون تمثل رافدًا أساسيًا لإبراز التضحية لدى الإسلاميين، وأحد أدبيات تاريخ النضال بحسب ما يعتقد الكثير داخل صفوف التنظيمات والجماعات الإسلامية.

فالعنصر الذى يظل حبيسًا خلف الأسوار وفى غياهب السجون لفترات طويلة، هو دائمًا الأبرز بين عناصر وتنظيمات الإسلاميين، حيث يتحول إلى أيقونة نضالية بغض النظر عن إعادة ترتيب الأولويات، والتفكير خارج الصندوق، باختيار مسارات بعيدة لتفادى قسوة السجون وضياع عمر الشباب خلف الأسوار.

قادة تاريخيون وخبراء فى الحركة الإسلامية، رأوا أن هذه الظاهرة باتت معضلة لدى الإسلاميين، حيث أكد القيادى التاريخى لجماعة الجهاد أنور عكاشة، أن الجماعات ما زالت تدار بالفكر والإدارة الصوفية دون إعمال للعقل والاستفادة بالتجارب، وما زال "الشيخ" و"المريدين"، الطريقة التى تسير بها الجماعات مهما اختلفت المسميات.

كما رأى الخبير فى شئون الحركة الإسلامية، حسن أبو هنية، أن مسألة السجون فى أدبيات الإسلاميين تحولت إلى معضلة وباتت أمرًا مشكلًا.

فيما رأى الناشط السورى، رامى الدالاتى، أن خريجى سجن "صيدنايا" سيئي السمعة فى سوريا، هم من أضاعوا الثورة السورية بتقديم إسلام نخبوى لا يفهمه عامة الشعب.

هنية: السجون باتت معضلة فى الحالة الإسلامية

خاشقجى للإسلاميين: كفوا عن ترديد نشيد سيد قطب

"عكاشة": كبير«الجهاد» تحوّل إلى «شخصية موسوعية»

العركى: الإسلاميون تلقوا ضربة قاصمة لهذا السبب

الإسلاميون فى سوريا..«خريجو سجن صيدنايا» ضيعوا الثورة


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:03 م
  • فجر

    04:00

  • شروق

    05:29

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى