• الإثنين 20 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر01:31 ص
بحث متقدم

«فتح» تتجه لقبول المصالحة المصرية مع «حماس»

الحياة السياسية

عباس وهنية
عباس وهنية

محمد محمود

«هاآرتس»: عباس وقيادات السلطة لا يريدون الظهور كرافضين للوثيقة المصرية.. لهذا كان إصرارهم على التعاون مع القاهرة

قالت صحيفة "هاآرتس" العبرية، إن وفدًا من حركة "فتح" يزور القاهرة اليوم ويلتقي بمسؤولي المخابرات المصرية للرد على وثيقة اقترحتها القاهرة من أجل تعزيز المصالحة مع حماس.

ونسبت إلى – مصادر- لم تسمها – أن "السلطة الفلسطينية تميل إلى دعم وقبول المقترح المصري، في وقت قدمت فيه حماس موافقتها هي الأخرى عن نفس المقترح للقاهرة في وقت سابق من هذا الشهر".

وأضافت: "يأتي هذا رغم تصريحات محمود عباس -رئيس السلطة الفلسطينية- الأخيرة التي قال فيها إن موقفه لم يتغير منذ عام 2011 وأن رام الله يجب أن تسيطر سيطرة كاملة على قطاع وليس بشكل جزئي".

وتابعت: "عباس وكبار المسئولين بالسلطة الفلسطينية لا يريدون أن يظهر كرافضين للوثيقة المصرية، لهذا كان عزمهم وإصرارهم على التعاون مع القاهرة من أجل دفع المصالحة مع حركة حماس، وتراقب السلطة الفلسطينية كذلك جهود نيكولاي ملادينوف، مبعوث الأمم المتحدة للسلام ولا تريد استبعاده خارج مسار هذه العملية وهذه الجهود".

وأكدت الصحيفة أن "موافقة حماس على الوثيقة جاء لرغبتها في الظهور بمظهر المتعاون وعدم الانسياق وراء محاولات الإدارة الأمريكية ورغبتها في فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية".

وذكرت أنه "وفقًا للمقترح الذي تقدمت به القاهرة، ترفع السلطة الفلسطينية العقوبات التي فرضتها على غزة ويعود رئيس الحكومة الفلسطينية ورجاله إلى مكاتبهم بالقطاع، ويتم العمل على إنشاء حكومة وحدة وطنية وتشارك حماس في كيان منظمة التحرير الفلسطينية".

وأشارت إلى أن "الاقتراح المصري يستند على اتفاق القاهرة الذي وقعته كل من فتح وحماس العام الماضي 2017، ولا يتضمن هذا المقترح أي ذكر لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية، ويتضمن دمج مسئولي الأخيرة في مكاتب السلطة الفلسطينية بغزة". 

وأوضحت أن "هناك مساعي مصرية لتعزيز المصالحة، وترى القاهرة أن هذا الأمر سيخفف من حدة التوتر في القطاع، هذا في وقت ظهرت فيه تقارير عن تقديم ملادينوف خطة بموجبها ترفع إسرائيل القيود التجارية بمعبر كرم أبو سالم الحدود مع غزة وتوسع مناطق الصيد مقابل التزام حماس بوقف إطلاق النار، وفي مرحلة ثانية تكشف الحركة تفاصيل إضافية حول مصير الجنود الإسرائيليين الذين تحتجزهم مقابل تدابير إضافية للإغاثة وتنفيذ مشاريع بالقطاع تحسن من الوضع الإنساني".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:59 ص
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:38

  • عشاء

    20:08

من الى