• الأحد 21 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر02:42 ص
بحث متقدم

وفاة 1000 معتقل تحت التعذيب في سجون بشار

عرب وعالم

وفاة 1000 معتقل تحت التعذيب في سجون بشار
وفاة 1000 معتقل تحت التعذيب في سجون بشار

عبد القادر وحيد

"ابنكم توفي في السجن تعالوا لاستكمال معاملة الوفاة".. بهذه العبارة كانت الفاجعة التي حلت علي أهالي المعتقلين بداريا داخل سجون النظام السوري، والذي أبلغ النظام السوري ذويهم بوفاة ألف من أبناء داريا في سجونه.

كانت صفحة "تنسيقية داريا" قد وثقت على "فيس بوك أسماء 68 قتيلا سوريا استلمت عائلاتهم وثائق تؤكد وفاتهم في سجون النظام تحت التعذيب.

وأفادت مصادر في السجل المدني في داريا أن النظام أرسل قوائم بأسماء القتلى تضم 1000 اسم ، وقريبا سيكون  هناك قائمة أخرى.

كما قام النظام السوري بإصدار أوامر لدائرة السجل المدني في محافظة الحسكة، بتثبيت وفاة أكثر من 500 معتقل لديه، في خطوة أدرجها حقوقيون في سياق مساعي النظام السوري للتهرب من الجرائم والانتهاكات، حسبما ذكرت مصادر محلية.

وأكدت المصادر أن جميع الأسماء التي تم تثبيت وفاتها هي لأشخاص معتقلين قتلوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، موضحين أن النظام لم يتطرق لأسباب موتهم لدى تثبيت ذلك في دائرة السجل المدني، بحسب عربي 21.

وأكد رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية الحقوقي أنور البني، أن النظام بدأ منذ مدة وجيزة بتثبيت وفاة المعتقلين تحت التعذيب، في أكثر من منطقة سورية.

وأضاف أن الأهالي يكتشفون تباعا لدى مراجعتهم السجل المدني وفاة أقاربهم المعتقلين، مشيرا إلى أن غالبية أهالي المعتقلين هم اليوم خارج مناطقهم وقد يكونون خارج البلاد.

فيما وصف الناشط والمدون السوري هادي العبد الله الأعداد القادمة من أقبية سجون الأسد بالمرعبة.

وأضاف في تدوينة علي حسابه علي تويتر، أن الأعداد التي تتحدث عمّن استشهدوا تحت التعذيب، لا توجد كلمات قادرة على وصف الكارثة التي حصلت أو ستحصل في المستقبل مع وجود مئات الآلاف في السجون ينتظرون مصيرهم ، لافتا إلي أن الكارثة الأكبر أننا جميعاً اعتدنا على مثل هذه الأخبار، لا أحد يفعل شيئاً لإنقاذهم.

كما تساءل الكاتب والباحث الفلسطيني محمد خير موسي هل سمعت فصائل المقاومة الفلسطينية كلها دون استثناء؛ الإسلاميّة وغير الإسلاميّة؛ عن إبلاغ النظام البارحة باستشهاد 540 فلسطينيا سوريا في قائمة واحدة؟!

وتساءل علي صفحته علي "فيس بوك" إذا كان إصدار قائمة باستشهاد سبعة آلاف شهيد دفعة واحدة منهم ألف في داريا وحدها تحت التعذيب "شأنًا سوريا داخليّا"؛ وكم هي قاسية عبارة "الشأن الدّاخلي في حضرة الأرواح المعذّبة"، فماذا عن الصّمت المطبق على استشهاد المئات من الفلسطينيين تحت التعذيب؟

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:43 ص
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى