• السبت 15 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:16 م
بحث متقدم

مقتل المصرى "وزير تعليم داعش"

عرب وعالم

المصري
المصري

عمرو محمد-متابعات

قتل الألماني والمنحدر من أصول مصرية، رضا صيام، القيادي في تنظيم داعش، بعدما أكدت مصادر أمنية ألمانية، أن "صيام قتل العام الماضي خلال طرد (داعش) من مدينة الموصل العراقية".

وكان صيام معروفًا في مدينة الموصل العراقية بـ"ذى القرنين"، وشغل منصب رئيس ديوان التعليم - أي وزير - في المدينة، وغيّر شكل هذا القطاع بشكل متطرف وخطير لصالح "داعش".

وكانت السلطات الألمانية رفضت تأكيد أخبار مماثلة تحدثت عن موت صيام في قصف جوي في ديسمبر 2014.. كما امتنعت قبل سنة عن تأكيد خبر موته ثانية، وفق تقارير تحدث عن مقتله خلال عمليات تحرير الموصل. وذكرت المصادر الأمنية، أنه "تم التأكد من هوية القتيل بعد فترة من الغموض"

وعُيّن صيام وزيرًا للتربية والتعليم في تنظيم داعش، وأصدر تعليمات لجامعة الموصل والمدارس التي يسيطر عليها «داعش» بمنع تعليم مواد الموسيقى والفن والجغرافيا والعلوم الاجتماعية.

و«ذو القرنين» مصري الأصل ألماني الجنسية، ولد عام 1960، وله ستة أولاد أنجبهما من زوجته الثانية، وعاش في ألمانيا أكثر من 15 عامًا، وكان يحصل على 3000 يورو شهرياً من المزايا التي تقدمها الدولة هناك. وقد أثار غضب ألمانيا بعد أن أصر على تسمية مولود له بـ«جهاد»، الاسم الذي اعتبرته ألمانيا من الأسماء الممنوع تداولها، وتسبب في أزمة، خصوصاً أن هذا الرجل كان من «المتطرفين» والداعين للتطرف في ألمانيا، ولم يكن مرحباً به شعبياً هناك – بحسب مراقبين.

واتهم القيادي المصري بـ«داعش» بالضلوع بالتخطيط وتنفيذ تفجيرات إندونيسيا عام 2002 والتي راح ضحيتها 202 قتيلاً، و240 جريحاً، وألحقت أضرارًا مادية كبيرة بالممتلكات، وبعد بدء الأزمة السورية توجه إلى سوريا وعمل مراسلاً لقناة «الجزيرة» القطرية في سوريا، وأنجز الكثير من التقارير لصالح القناة.

وقال مراقبون، إنه «تم اعتقال واستجواب صيام في إندونيسيا من قبل وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بعد عملية لتنظيم (القاعدة) فجرت خلالها ملهى يرتاده السائحون في بالي عام 2002، وهي العملية التي خلفت 202 ضحية... وتعتقد المخابرات الأميركية أن صيام أحد مخططي العملية الإرهابية».

وقالت زوجته الأولى التي تركته بعد 15 عاماً من زواجهما، في العام نفسه الذي وقع فيه تفجير بالي، بحسب تقارير دولية، إن «زوجها شخص متعصب»... ومنذ ذلك الحين تتم حمايتها ضمن برنامج «حماية الشهود». وقام المدعي العام في ميونيخ بالتحقيق مع صيام وسبعة آخرين بتهمة الانتماء إلى «منظمة إجرامية»، والتحدث عبر شبكة الإنترنت إلى الشباب الألماني من المتحولين إلى الإسلام من أجل ضمهم إلى الجهاد ضد الغرب.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى