• الخميس 13 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:50 ص
بحث متقدم

«الأشعل» يُطلق مبادرة جديدة للوفاق الوطني

آخر الأخبار

السفير عبدالله الأشعل
السفير عبدالله الأشعل

حسن علام

كشف السفير عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية الأسبق، عن أنه بصدد تشكيل ما أسماه «لجنة أو مبادرة الوفاق الوطني»، بغرض الخروج من حالة الانقسام الراحل، ووضع حلول للأزمات التي عصفت بمصر خلال السنوات الأخيرة.

وأضاف «الأشعل» لـ«المصريون»، أن «اللجنة لن يكون هدفها إجراء مصالحة بين جماعة الإخوان المسلمين مثلًا والسلطة، أو بين السلطة واليساريين أو القوميين أو غيرهم، وإنما تسعى إلى إيجاد حلول علمية مبينة على خبرات الشخصيات التي تشارك فيها؛ بغرض إخراج مصر من أزماتها السياسية والاقتصادية وغيرها من أزمات».

واقترح 15 شخصية تتشكل منهم اللجنة التي يدعو لتشكيلها، وأبرزهم عبدالرءوف الريدي، سفير مصر الأسبق بواشنطن، والإعلامي عماد الدين أديب، والدكتور مجدي يعقوب، أستاذ جراحة القلب، والدكتور محمد أبوالغار، رئيس الحزب المصري الديمقراطي السابق.

كما تضم الدكتور أسامة الغزالي حرب، المحلل السياسي، ورئيس لجنة العفو الرئاسي، والدكتور فاروق الباز، عضو المجلس الاستشاري العلمي لرئيس الجمهورية، والدكتور محمد غنيم، رائد زراعة الكلى في مصر، وجورج إسحاق، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، والدكتور نبيل العربي، الأمين العام السابق للجامعة العربية الأسبق، وفق ما كشف الأشعل من أسما مقترحة.

مساعد وزير الخارجية الأسبق، أشار إلى أن «هناك قراءات متعددة للمشهد المصري، تثير انقسامًا شديدًا داخل المجتمع المصري، لدرجة أن الأسرة الواحدة صارت منقسمة حول الكثير من القضايا والمشكلات، لذلك من الواجب السعي نحو التوصل لقراءة موحدة للموقف المصري، بحيث يجد سبيلًا لإنهاء ذلك الانقسام».

وحدد الأشعل، 10 ملفات قال إنها تمثل خطرًا على مصر، أبرزها الاقتصاد والديون وعدم الشفافية والانقسام، موضحًا أن اللجنة المقترح تشكيلها، ستقوم بدراسة تلك الملفات، وتعمل على كيفية حلها، على أن تقدم خلاصة تجاربها وخبراتها إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وتابع: "أغلبية المصريين يرون أن ما حدث في 3 يوليو 2013 كان إنقاذًا لمصر مما كانت على وشك الوقوع فيها، لكن لديهم وجهة تجاه السياسات التي تلت الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي، ولا يتعلق الأمر بشرعية السلطة، وهم ليسوا بإخوان كما يحاول البعض أن يروج لذلك».

الأشعل، وهو مرشح رئاسي أسبق انتقد السياسات التي تتبعها الحكومة الحالية، «والتي لم ينتج عنها إلا مزيد من تدهور الأوضاع بشكل عام، وتحميل المواطنين أعباء لا حصر لها».

وتابع: «الحكومة لا تراعي البسطاء أو الفقراء، وإنما تسعى لتنفيذ إجراءاتها، التي لم ير الشعب أية مكاسب أو فوائد ملموسة من ورائها حتى الآن».

وبرأي «الأشعل»، فإن «الشعب المصري، لم يجد حتى الآن من يعبر عنه، فمجلس النواب، المنوط به الدفاع عن الذين انتخبوه، لا يقف إلا في صف الحكومة، وكذلك الحكومة المنوطة بتوفير حياة كريمة للمواطنين، تلجأ إلى سياسات ينتج أعباء كثيرة على كاهل المواطنين، ومن ثم كان لابد من العمل على إيصال صوت المصريين للسلطة، وكذلك تقديم حلول تسهم في إخراج مصر من مشكلاتها».

وقال مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن ما يقترحه لابد أن يرافقه مجموعة إجراءات من جانب السلطة؛ أبرزها: وقف جميع أحكام الإعدام، والإفراج عن كافة المعتقلين، ووقف عمليات الاختفاء القسري، والمكاشفة والمصارحة حول ما يجري.

ووصف الأشعل، اللجنة المقترحة بأنها «لجنة متجردة من أي انتماءات، تسعى فقط إلى تقديم حلول لإخراج مصر من عثراتها، ولا علاقة لها بالجماعات أو الأحزاب من قريب أو بعيد، لو رأت السلطة أنها بحاجة إلى طرف ثالث لإنهاء الأزمة ستستجيب، وأتمنى أن يكتب لها النجاح في النهاية».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • ظهر

    11:54 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى