• الخميس 13 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:19 ص
بحث متقدم
تقارير عبرية:

السيسي يعيد مصر لمكانتها كقائدة للعرب

آخر الأخبار

الرئيس عبدالفتاح السيسي
الرئيس عبدالفتاح السيسي

محمد محمود

السيسي عين طاقمًا قويًا جدًا من رجال المخابرات من أجل قيادة الوساطة بين الفلسطينيين 

السيسي نجح عبر قيادات المخابرات المصرية  في وقف جولة دموية

قال موقع "واللاه" الإخباري العبري، إن "الرئيس عبدالفتاح السيسي شق طريقًا لإعادة مصر إلى مكانتها كقائدة للعالم العربي، في الوقت الذي يرى فيه المصريون أن المفتاح لتحقيق هذا يكمن في حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

وأضاف: "السيسي عين طاقمًا قويًا جدًا من رجال المخابرات، من أجل قيادة الوساطة بين حماس والسلطة الفلسطينية هذا من ناحية، والوساطة بين حماس وإسرائيل من ناحية أخرى".

وتابع: "نقطة الخلاف في الملف الفلسطيني - الفلسطيني تتعلق بوضع سلاح كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة حماس، وتسليم رام الله السيطرة الكاملة على القطاع، أما فيما يخص إسرائيل، فإنها تطالب بإعادة الأسرى والمفقودين التابعين لها والموجودين بغزة مقابل التوصل إلى ترتيب طويل الأجل، بينما تصر حماس على الفصل بين الأمرين".

وواصل: "القاهرة تسهل حركة المرور عبر معبر رفح الحدودي البري مع قطاع غزة، وذلك بالنسبة للأفراد أو البضائع أو الطاقة، في العام الماضي 2017، تم فتح المعبر لمدة 36 يوما مقابل 80 يوميا حتى الآن في العام الحالي، في ظل هذا الواقع، حكومة تل أبيب لا يمكنها تجاهل الجهود المصرية وتداعياتها".

وفي تقرير، بعنوان: "وسطاء التهدئة"، قال موقع "ماقور ريشون" الإخباري العبري، إن "جولة الاشتباكات التي اندلعت بغزة الفترة الماضية، لم تكن لتنتهي إلا عبر تدخل القوى المحلية والدولية من أجل الوساطة، إلا أن الأبرز بين تلك القوى هو مصر، ومثلما كانت المفاوضات غير المباشرة التي أجرتها بين غزة وتل أبيب السبب في إنهاء حرب (الجرف الصامد) عام 2014، كذلك نجح الرئيس السيسي عبر قيادات المخابرات المصرية في وقف الجولة الدموية الأخيرة بين غزة وإسرائيل، الأمر الذي يمثل كذلك ضمانًا لمصلحة القاهرة".

وأضاف: "في ظل المحادثات المستمرة للمصالحة بين فتح وحماس، عين الرئيس السيسي أحمد عبد الخالق الملحق العسكري بسفارة مصر في غزة، عينه كمسؤول عن الملف الفلسطيني بالمخابرات، الهدف المركزي لذلك هو إعادة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس كي يسيطر مجددا على القطاع، المصريون يريدون أن يحافظوا على مركزهم بالشرق الأوسط بصفتهم أصحاب الحل فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية".

وأوضح أن "الأزمة الاقتصادية والوضع الإنساني المتدهور في غزة يجعل الأمور صعبًا على حماس والتي تعتمد على إسرائيل ومصر والمعابر الحدودية مع الدولتين، وإدخال السلع الغذائية والدواء والوقود والكهرباء إلى القطاع، وفي محاولة لوقف هجمات الحركة الفلسطينية ضد المستوطنات اليهودية والتوصل إلى اتفاق تهدئة مع تل أبيب، عرض الوسطاء المختلفون مبادرات لإعادة إعمار غزة". 

وختم: "حماس تريد تحسين الوضع الاقتصادي في غزة، والتوصل إلى اتفاق يسمح بإنشاء ميناء بحري لغزة ما يمثل منفذا للخارج، والجهود التي تبذلها القاهرة من شانها أن تدفع قيادات الحركة الفلسطينية إلى اتخاذ قرار بوقف هجمات البالونات والطائرات بدون طيار على الأراضي الإسرائيلية". 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى