• الأربعاء 14 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:48 ص
بحث متقدم
موقع ألماني:

الإخوان.. "ذئاب فى ثوب حمل"

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

زعم موقع إذاعة "بيريشه روندفونك"، الألمانية، أن الإخوان المسلمين في ألمانيا يريدون أسلمة المجتمع الألماني، إذ أنهم يحاولون التسلل إلى داخل المجتمع بروية، واصفًا إياهم بـ"الذئب في ثوب الحمل".

وأشار الموقع، في تقريره، إلى أن تصريحات أخيرة لهيئة حماية الدستور البافارية الألمانية حول خطورة جماعة الإخوان المسلمين على المجتمع الألماني، أوضحت أن الجماعة تبدو ظاهريًا مستعدة للحوار، لكنها في الواقع تحاول التسلل إلى المجتمع.

وأضافت أن العديد من المراقبين حذروا لسنوات عديدة، من التخلخل المجتمعي الناتج عن جماعة الإخوان المسلمين، التي  تأسست في عام 1928 في مصر، وتعمل في جميع أنحاء العالم.

الهيئة الألمانية ترى أن الإخوان المسلمين، الذين يبدون منفتحين وراغبين في الحوار، يتبعون أهدافًا مختلفة تمامًا، مضيفة أن الإخوان المسلمين  تريد أسلمة المجتمع الألماني.

وبحسب تقرير حماية الدستور الألماني لعام  2017 "، فإن أسلمة المجتمع  تتم من خلال  "التبشير،  وتحويل المؤسسات التعليمية وفقا للمعايير الإسلامية".

وأردف التقرير: "وبالتالي يسود الفكر المتطرف،  وهذا يعني عدم  الفصل بين الدين والدولة".

وأشارت الإذاعة الألمانية، إلى زيارة جالية من الإخوان المسلمين لمدرسة ألمانية بمدينة نورنبرج، الأمر الذي فسرته حماية الدستور الألمانية من الناحية السياسية، بأنه دهاء سياسي من الجماعة.

وبحسب حماية الدستور الألمانية، تريد الجماعة من خلال زياراتها للمؤسسات الاجتماعية والثقافية، أن تنقل الصورة بأنها داعمة للقوى للديمقراطية، لكنها تسعى للتغلغل في مؤسسات مجتمعية مثل المدارس من أجل ما وصفه التقرير بـ"تخريب المجتمع".

في شهر مايو الماضي، نشرت جماعة الإخوان التابعة  لإحدى مساجد نورنبيرج صورًا على صفحتها على "فيس بوك"، تعرض زياراتها لفصل دراسي بإحدى المدارس التابعة للمدينة.

بعد بضعة أسابيع، انتقدت إحدى الصحف الألمانية الشعبية، هذه الزيارة، مبررة ذلك بأن جماعة الإخوان المسلمين مراقبة من هيئة حماية الدستور.

لكن مديرة المدرسة التابعة لنونبيرج دافعت عن زيارة الجالية الإسلامية، مشيرة إلى أنها مؤسسة شرعية وفقًا للدستور الألماني.

وبحسب الإذاعة الألمانية، لا تمانع الكنيسة الإنجيلية في الحوار مع الإخوان المسلمين.

وصرح "ستيفان نيتشه"، الأسقف الإقليمي البروتستانتي في كنيسة نورنبرج، بأن تقرير المخابرات الداخلية التابع لحماية الدستور  لا يشكل عائقًا لرعاية الحوار بين الأديان.

وأردف "نيتشه"، للإذاعة الألمانية، أن الكنيسة قد زارت  الجالية الإسلامية بمدينة نورنبيرج في مارس الماضي لمدة ثلاثة أيام، وكان موضوع النقاش هو الحوار اللاهوتي بين الإسلام والمسيحية، مضيفًا أن الكنيسة تبحث في الجانب العملي للحوار.

في المقابل، نشرت الجالية الإسلامي بعد ذلك، على صفحة "فيس بوك" الخاصة بها،  صورًا مع الأسقف البارز.

أوضحت الإذاعة الألمانية، أن مسجد نورمبرج التابع لجماعة الإخوان المسلمين، غير معترف به قانونيًا، وفقًا للمحكمة المالية الاتحادية، التي قررت في مارس 2011 حظره، نظرًا لخطاب دعا إلى قتل المرتدين.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    05:00

  • شروق

    06:26

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى