• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:41 ص
بحث متقدم

صفقة الحكومة مع مكتب "وارنر" الأمريكى (2)

أخبار الساعة

محمد طرابيه
محمد طرابيه

محمد طرابيه

رصدنا فى مقال أمس  ما كشفه عدد من أعضاء مجلس النواب حول  أسباب  استعانة الحكومة السابقة برئاسة المهندس شريف اسماعيل  بمكتب " وارنر " الأمريكى لتقديم دراسة استشارية لتطوير شركات قطاع الغزل والنسيج فى مصر رغم كل الشبهات التى تحيط بهذا المكتب سواء على المستوى الداخلى فى مصر أو المستوى الدولى .

فى هذا السياق نفجر مفاجأة من العيار الثقيل تؤكد أن هناك شبهات  تحوم حول التعاقد مع شركة وارنر الأمريكية ، حيث أن هذا التعاقد لم يكن الأول لها داخل مصر ، والدليل على ذلك  ما كشفه حسن عبد الشافى رئيس اللجنة النقابية لشركة مصر العامرية للغزل والنسيج وعضو مجلس إدارة النقابة العامة عن التجاوزات  التى قامت بها  نفس الشركة "وارنر" وأدت إلى خسارة بملايين الجنيهات تحملتها شركة العامرية  ، بالإضافة لغلق مصنعين للغزل والنسيج، حيث أشار عبد الشافى إلى أن الخسائر المبدئية لشركة العامرية للغزل والنسيج فى عام 2010  أكثر من 50 مليون جنيه طبقا لتقديرات ميزانية الشركة ، وأشار أنه قام بإبلاغ ذلك للعديد من الجهات المعنية وطالبهم بسرعة التحرك لإنقاذ الشركة من الدمار الشامل على يد "وارنر" التى حصلت فى ذلك الوقت على مبلغ 600 ألف دولار .

وأوضح عبدالشافى أن الشركة تعاقد معها  أحد البنوك بداية من عام 2009 من أجل رفع كفاءة الجودة وفتح أبواب تصدير للخارج وللسوق المحلى وزيادة الطاقة الإنتاجية، بالإضافة لتحقيق ربحية، إلا أنه لم يحدث أى تطوير أو ارتباطات تصديرية، بل ازداد موقف شركة العامرية سوءاً، حيث قل الإنتاج فوصلت نسبة التشغيل إلى 30% من الطاقة الإنتاجية فى جميع القطاعات.

وأكد عبدالشافى أن هذا يدل على أن شركة "وارنر" تستعين ببعض الأجانب ذوى خبرات متدنية وببعض المصريين الذين ليس لهم علاقة بصناعة الغزل والنسيج، وأعلن أن مرتبات هؤلاء الخبراء  - فى عم 2010 - تتعدى المليون جنيه شهرياً .

وهنا نسأل :   إذا كانت هناك سابقة فشل وإهدار للمال العام على يد هذه الشركة الأمريكية منذ عامى  2009 و2010  فلماذا تم إعادة التعاقد معها مرة آخرى فى 2016.

فى هذا السياق نشير الى المفاجآت التى سبق أن فجرتها حملة 'انقذوا صناعة الغزل' ، للاعتراض علي اتفاق الشركة القابضة للغزل والنسيج مع مكتب 'وارنر' الأمريكي لتطوير شركات الغزل والتصرف في أراضيها.

وخرجت الحملة  بقرارات ، منها توعية العمال والمهتمين بحقيقة ما يحدث في شركات الغزل والنسيج من تخسير ومشاريع الخصخصة، وحقيقة الاتفاق الذي تم بين الشركة القابضة للغزل والنسيج ومكتب 'وارنر' الأمريكي، وعمل مطبوعات توزع علي العمال خاصة بقضية الغزل والنسيج في مصر، وجمع توقيعات لرفض الاتفاق بين الشركة القابضة ومكتب 'وارنر'، وتنظيم وقفة أمام مجلس الوزراء اعتراضًا علي هذا الاتفاق.

وقال كمال الفيومي، القيادي بغزل المحلة، إن شركة غزل المحلة تتعرض لتخسير مُتعمد من الشركة القابضة وإدارة شركة غزل المحلة، وطالب الفيومي ، الحكومة، بأن تكشف عن تفاصيل الاتفاق الذي تم بينهم وبين مكتب 'وارنر' الأمريكي التي جاءت من أجل بيع أصول شركات الغزل والنسيج في مصر وتسويقها للتجهيز للبيع والتي ستحصل بموجب هذا العمل علي خمسة مليارات جنيه من حصيلة البيع .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى