• الثلاثاء 21 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر03:55 م
بحث متقدم

الإخوان المسلمون بالجزائر يدعون الجيش لإنقاذ البلاد

عرب وعالم

عبد الرزاق المقري
عبد الرزاق المقري

متابعات

أثارت دعوة رئيس حركة مجتمع السلم (إخوان الجزائر) للجيش الجزائري بضرورة التدخل لإنقاذ الدولة موجة من الجدل ، وهو ما دفع أنصار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة للرد على ذلك الاقتراح .

الأزمة الجديدة في الجزائر، تأتي في سياق الاستعداد للانتخابات الرئاسية، المزمع تنظيمها في 2019، حيث يقوم التحالف الحاكم بشحد الدعم للرئيس بوتفليقة، فيما بدأت أصوات الأحزاب تعلو لرفض مسار ولاية جديدة للرئيس. 

 

الجيش لإنقاذ البلاد
دعا عبد الرزاق المقري، رئيس حركة مجتمع السلم، قائد الجيش الجزائري لتحمل مسؤولياته والتدخل في السياسة والاقتصاد لحماية الدولة من الانهيار.

وقال المقري في ندوة صحافية بمقر الحزب بالعاصمة الجزائر، "إن التجارب الناجحة في الانتقال الاقتصادي والسياسي الناجح هي التي لم يكن ضدها المؤسسة العسكرية بل ساهم الجيش ذاته في نجاحها. ويكفي لمعرفة هذه الحقائق بذل جهد بسيط في التعلم والقراءة في ما يحدث وحدث في العالم".

وأضاف أن حركته قدمت (مبادرة التوافق الوطني) وأنها تحترم الأشكال والآجال الدستورية لتسهيل قبولها والتعامل معها، ولذلك قلنا بأن استحقاق الانتخابات الرئاسية سنة 2019 فرصة مهمة لتجسيدها لمصلحة البلد ولمصلحة الإصلاحات الاقتصادية والسياسية التي لا يمكن إنقاذ البلد مما يتهددها من مخاطر إلا بالمضي إليها بصدق ومهارة وجدية.

 

وتابع: "كل من له الحد الأدنى من الفهم السياسي والعلم والتجربة والاطلاع على تجارب العالم، يعلم بأن الخروج من حالة الفساد المعمم والهيمنة الطويلة والوضع غير الديموقراطي المتجذر ليس سهلا، وأن ذلك يتطلب مساهمة الجميع، وكل المبادرات التي أطلقتها الحركة او شاركت فيها تدعو إلى ذلك: مبادرة ميثاق الإصلاح السياسي، مبادرة الحريات والانتقال الديموقراطي، مبادرة التوافق الوطني( سنعيد نشر هذه الوثائق)".

 

الجزائر ليست جمهورية موز
لم يتأخر رد أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني (الحاكم)، جمال ولد عباس، على دعوة رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، للجيش بالتدخل لضمان انتقال سلس للسلطة في البلاد.

وقال ولد عباس في ندوة صحافية: "نحن لسنا في جمهورية الموز لنطالب بتدخل الجيش، ورئيس الحزب هو المرشح الوحيد لحزب جبهة التحرير الوطني، ولن يقبل الآفلان (جبهة التحرير الوطني) بمرشح يقف في وجه بوتفليقة".

 

وزاد ولد عباس أن "مهام الجيش واضحة كل الوضوح بحكم الدستور وتتمثل في حماية البلاد، ولن يتدخل في الحياة السياسية للبلاد".

 

وأشاد بـ"العلاقة الجيدة التي تجمع رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، برئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح".

 

وأفاد: "اتركوا الجيش يؤدي واجبه في حماية التراب الوطني بعيدا عن السياسة، اتركو الجيش في الثكنة ودعوه يقوم بمهامه الموكلة إليه بحكم الدستور".

 

وشدد: "لا دخل للجيش في السياسة، الجيش في الحدود يقوم بدوره في حماية التراب الوطني من الإرهاب، أليس هو من كشف محاولة إدخال الكوكايين إلى ميناء وهران؟".

وتطرق ولد عباس إلى "العهدة الخامسة"، وأكد أن عبد العزيز بوتفليقة هو المرشح الوحيد لحزب جبهة التحرير الوطني.

 

وسجل أن "بإمكان قيادات الافلان أن يصبحوا وزراء وأن يطمحوا في كل الوظائف إذا أتيحت لهم الفرصة، لكن ممنوع عليهم الترشح للرئاسيات في وجه رئيس الحزب عبد العزيز بوتفليقة..انسوا الرئاسة".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • مغرب

    06:37 م
  • فجر

    04:00

  • شروق

    05:29

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى