• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:25 م
بحث متقدم

جدل في تونس بعد وصف السبسي للغنوشي بـ"المرشد"

عرب وعالم

السبسي
السبسي

متابعات

اندلعت موجة من الجدل في الأوساط التونسية بعد قيام الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ، بوصف راشد الغنوشي - رئيس حركة النهضة - بـ"المرشد".

وقال السبسي ردا على سؤال توجه به صحفي بقناة "نسمة" الخاصة، حول علاقته بالنهضة وبالنصيحة التي يمكن أن يوجهها لحليفه في الحكم: "لا أستطيع أن أنصحهم، فلهم هياكلهم ورئيسهم حتى لا أقول المرشد".

بدوره، اعتبر عضو مجلس شورى حركة النهضة زبير الشهودي في تصريح لـ"عربي21" أن استخدام الرئيس لمصطلح "المرشد" خلال حديثه عن الشيخ راضد الغنوشي لم يكن موفقا، مرجحا في الوقت ذاته أن "تكون مجرد زلة لسان غير مقصودة، وتم تأويلها من قبل معارضي النهضة".

وتابع الشهودي قائلا: "لطالما أعطت النهضة لرئيس الجمهورية إشارات بأنه جامع لكل التونسيين، لكن يبدو أنه في هذا الخطاب كان أكثر انحيازا للأفراد والأشخاص"، داعيا السبسي إلى عدم تكرار مثل هذه "الزلات".

واعتبر أن "العودة لمربع التجاذبات الإيديولوجية وأسطوانة الإسلام السياسي عفى عنها الزمن"، مضيفا أنه "ينصح مستشاري الرئيس أن يقرؤوا جيدا ما أفرزته نتائج الانتخابات البلدية، التي أعطت رسالة للجميع بانتهاء مرحلة الكل ضد النهضة".

القيادي في النهضة شدد على أن الحركة أثبتت من خلال البرامج والممارسة السياسية، تحولها لحزب مدني ديمقراطي يحترم الدستور والقوانين.

وليست المرة الأولى التي يشير فيها السبسي للمرجعية الإيديولوجية للنهضة، والتوجس من مشروعها المجتمعي، حتى بعد إعلانها التحول لحزب مدني وفصلها بين الدعوي والسياسي خلال مؤتمرها العاشر في أيار/ مايو 2016.

وكان السبسي أشار في حوار سابق لصحيفة "الصحافة" التونسية في 6 أيلول/ سبتمبر 2017، إلى أن تحالفه مع النهضة فرضته نتائج الانتخابات التي لم تمكن حزبه من الأغلبية، مردفا قوله: "حاولنا جلب النهضة لخانة المدنية لكن يبدو أننا أخطأنا التقييم".

وعبر في الحوار ذاته عن ما أسماه بـ "توجس البعض من الاندماج في  المشروع الحضاري التونسي الذي يتحرك على أرضية مشتركة هي النظام الجمهوري والدولة المدنية الحداثية والمجتمع المفتوح"، في إشارة لحركة النهضة.

من جانبه، أكد المحلل السياسي سامي براهم في حديثه لـ"عربي21" أن استخدام السبسي لوصف "المرشد" كان مقصودا وبعيدة عن العفوية أو زلة اللسان.

وأضاف براهم أن "الرئيس أراد أن يذكر النهضة  بأنها لا تزال تحتاج شهادة منه لإثبات صفتها المدنية".

واعتبر أن "موقف النهضة من بقاء الشاهد وتمسكه به لا يحظى بإجماع داخل الحركة، بل فرضه الشيخ بسلطته المعنوية، وهو أمر استغله السبسي للتحريض على الغنوشي من الداخل وإظهاره بصفة المرشد، من خلال استخدام صلاحيته المعنوية لفرض قراره".

وكانت النهضة قد أصدرت بيانا مساء الاثنين، جددت خلاله تمسكها ببقاء يوسف الشاهد على رأس الحكومة، داعية إياه إلى الالتزام بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية في 2019 ومواصلة حكومته الإصلاحات الاقتصادية التي التزمت بتنفيذها عملا بمخرجات "وثيقة قرطاج2".

واستغلت قيادات حزبية معارضة ونخب فكرية تجاهر بعدائها للنهضة، وصف السبسي للغنوشي بـ"المرشد" لتهاجم الحركة وتعود لدائرة الصراع الإيديولوجي .

ووجهت القيادية السابقة في حزب التجمع الدستوري المنحل، ورئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسى، في تدوينة لها رسالة لوم لرئيس الجمهورية، قائلة: "سيدي الرئيس يا أقدم دستوري، تعرف أن حليفك (مرشد)، ومع ذلك تتركه يرتع في البلاد وينفذ مخطط الإخوان؟ المعذرة لن نقبل ذلك مهما بررتم".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى