• الخميس 20 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر07:10 م
بحث متقدم
كاتب أمريكي يزعم:

"ترامب" عميل روسي منذ 30 عامًا

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

كشف موقع قناة "آر تي" الروسية، عن علاقة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالنظام الروسي، إذا قال البعض إن "ترامب" عميل روسي منذ عام 1987، وأن هدف روسيا منذ 30 عامًا هو تولي "ترامب" رئاسة البلاد.

وفي الوقت الذي يستعد فيه الرئيس دونالد ترامب لمقابلة نظيره الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع المقبل، نشرت مجلة "نيويورك" الأمريكية، تفاصيل جديدة عن نظرية مؤامرة "روسياجايت" الأكثر جنونًا حتى الآن، وهى أن ترامب عميل روسي منذ عام 1987.

وكان مقال المجلة، بعنوان "Prump Tutin "، هو العنوان الرئيسي لعدد المجلة هذا الأسبوع، إذ يبدأ بمناقشة واسعة النطاق لمزاعم غير مؤكدة بالتواطؤ بين حملة "ترامب" الانتخابية وروسيا في عام 2016.

يقول كاتب المقال، والصحفي جوناثان تشيت،: "إن مثل هذه الحالة تمثل إغراءً سهلاً لمنظري المؤامرة، لكن يمكننا التكهن بمسئولية بما يقع في نهاية هذه الفضيحة دون الوقوع فريسة لهذه المغالطات"، مدعيًا أن ترامب كان عميلا روسيا منذ عام 1987.

وأرجع "تشيت" كلامه إلى أن "كل ذلك يعود إلى زيارة ترامب إلى الاتحاد السوفيتي حينها، والذي كان في عهد ميخائيل جورباتشوف، فقد كان الاتحاد السوفيتي قد بدأ في الانفتاح وكان المستثمرون الغربيون يتطلعون إلى سوق يحتمل أن تكون مربحة، ووقتها ناقش "ترامب" بناء فندق في موسكو مع المسئولين السوفييت".

ومع ذلك ، كان لـ"ترامب" اهتمام نشط بالسياسة عند عودته، فحينها أسقط انتماءه إلى الحزب الديمقراطي وأصبح جمهوريًا، وأنفق "دونالد" ما يقرب من 100 ألف دولار على سلسلة من إعلانات في أشهر الصحف.

لكن في غضون ذلك، انهار الاتحاد السوفيتي وولد الاتحاد الروسي، كما مرت الولايات المتحدة بكلينتون وبوش وإدارة أوباما، وقد مرت روسيا بعلاج الصدمة في الانغماس في الرأسمالية في عهد بوريس يلتسين الذي فاز بفترة رئاسته الثانية بمساعدة الخبراء الغربيين، وتمتع بالنمو والاستقرار في أوائل عام 2000 دون مساعدة أسعار النفط.

وقد تولى بوتين رئاسة البلاد منذ عام 1999، وتراجعت العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة في تلك العقود الثلاثة، ولكن ظل هدف روسي واحد، يقول تشيت: وهو ما جعل دونالد ترامب رئيس أمريكا.

 ويؤكد الكاتب أن روسيا تنصت على ترامب وهو يقوم بشيء غير قانوني خلال زياراته، واستخدمته بعد ذلك في تهديده عندما تولي رئاسة البلاد بعد حوالي 30 سنة، حيث استشهد بالمقاطع المصورة له مع "عاهرات" في أماكن مختلفة.

وتابع الكاتب أنه دائمًا ما تستخدم شهوات "ترامب" الجنسية نفسها أيضًا كدليل ضده، مؤكدًا أن هذه الأشرطة لم تكن من وحي خيال معارضيه بل هي حقيقة من أدلة إدانة.

واختتم الكاتب، مقاله، بأن كل لقاء بين ترامب وروسيا يتم تجميعه معاً في سرد واحد ملائم وغير مترابط، فقد استأجر ترامب "بوتين" لاختراق آلات التصويت أثناء الانتخابات الرئاسية لعام 2016، إذ حصلت الجواسيس الروسية على تعليمات مباشرة من برج "ترامب"، غير أن روسيا تمول هيئة الموارد الطبيعية

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عشاء

    07:29 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى