• الجمعة 20 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر04:11 م
بحث متقدم
سياسيون:

تحالف« موسى مصطفى» يُسيء لـ«السيسي»

الحياة السياسية

موسى مصطفى
موسى مصطفى

عبدالله أبو ضيف

حالة من الجدل في الحياة السياسية ، مع إعلان موسى مصطفى موسى، المرشح في انتخابات رئاسة الجمهورية السابقة ورئيس حزب الغد، عزمه إطلاق تحالف سياسي ضخم يضم عدة أحزاب سياسة تحت مسمى "تحالف معارضة المعارضة"، ويهدف الدفاع عن إنجازات النظام السياسي مع تصويب الوضع في مصر في حالة حدوث أي جديد،  والوقوف أمام أحزاب المعارضة ضد الرئيس والنظام السياسي.

وتسببت دعوة رئيس حزب الغد، في جدل واسع في الشارع السياسي بسبب المسمى الذي أطلقه على تحالفه الجديد، والذي وصفه كثير من السياسيين بالغريب على العملية السياسية، خاصة وأن السياسة إما تكون مؤيدًا أو معارضًا، ولم يعرف عنها وجود تحالف معارض للمعارضة، أو مكلف بهذه العملية، وهو أمر يتطابق مع سياسة الدولة المصرية في الوقت الحالي والتي تتيح الحريات وتعمل على إطلاق الحرية للأحزاب السياسية.

قال مصطفى الطويل الرئيس الشرفي لحزب الوفد، إن العمل السياسي يقتضي أن تكون الأحزاب السياسية إما أن تكون في صف الدولة والنظام السياسي وتسمى مؤيدة وإما أن تكون في طرف المعارضة للنظام السياسي وتسمى معارضة، بينما ما يريد أن يطلقه المرشح في انتخابات رئاسة الجمهورية السابق رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى، من ائتلاف لمعارضة المعارضة للرئيس عبد الفتاح السيسي، فإنه لم تقل عنه سياسة من قبل، وأنه لم ير شيئًا على هذه الشاكلة من قبل.

وأضاف الطويل، في تصريح لـ"المصريون" أن الوفد كحزب سياسي يرفض هذه الدعوات ولا يقبل بأي حال من الأحوال أن ينضم لمثل هذه التحالفات السياسية غير المفهومة ، والتي لا تسيء بأي حال من الأحوال سوى للنظام السياسي والرئيس «السيسي» الذي يعلن جهارًا تبرأه منها، وعلى ذلك فإن المؤيدين للرئيس عبد الفتاح السيسي يتسببون بحرج بالغ للرجل، والذي يؤكد بشكل مستمر احترامه للمعارضة السياسية وجميع الأطياف.

وأكمل الطويل، إن الفترة المقبلة يجب أن يتحلى السياسيون بشيء من المنطقية في التعامل مع النظام السياسي، خاصة في ظل العمل الدءوب الذي يقوم به الرئيس عبد الفتاح السيسي للإصلاح الاقتصادي وعمل نهضة كبرى في المجتمع، بينما يتسبب البعض بتدهور الأمور داخليًا ما يتسبب في أزمة للمجتمع، مع نسب هذه الأفعال للنظام السياسي.

من جهته، قال معتز الشناوي، المتحدث الرسمي باسم حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، أنه لا يوجد أى شيء في السياسة اسمه «معارضة المعارضة»، ولا يمكن احتسابك على تيار معارضة النظام السياسي بهذه الطريقة، كما يزعم السيد موسى مصطفى موسى المرشح في انتخابات رئاسة الجمهورية السابقة، وإنما يعتبر بذلك أكثر المؤيدين للنظام السياسي بما أنه يعارض معارضي الرئيس عبد الفتاح السيسي أو النظام السياسي بشكل عام.

وأضاف الشناوي، أن لكل فرد الحق في تمثيل التيار الذي ينتمي إليه سواء كان في جانب المعارضة السياسية أو في جانب المؤيد للنظام السياسي، طالما أنه لم يرتكب ما يؤدي إلى الضرر للمجتمع المصري، إلا أن هناك قواعد للعملية السياسية، ولا يمكننا أن نخرج عنها أو نخرج بأسماء جديدة لم يعرف عنها من قبل، مثل ائتلافات المعارضة المعارضة، أو دمج كأقة الأحزاب في حزب واحد.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • مغرب

    07:03 م
  • فجر

    03:31

  • شروق

    05:09

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:03

  • عشاء

    20:33

من الى