وافتتح فرناندينيو التسجيل خطأ في مرمى المنتخب البرازيلي في المباراة التي أقيمت الجمعة في قازان، وانتهت بفوز بلجيكا 2-1، وإقصاء البرازيل من الدور ربع النهائي لمونديال 2018 في روسيا.

ومنذ ذلك الحين، يواجه فرناندينيو لاعب نادي مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي، سلسلة انتقادات حادة ذات طبيعة عنصرية من مستخدمين لمواقع التواصل، وصلت إلى حد وصفه بـ "القرد" والتهديد بقتله.

كما تلقت زوجته عبر حسابها الخاص على انستغرام، رسائل تتضمن شتائم، وتتهم زوجها بـ "تخريب كل شيء"، في حين اضطرت والدته إلى إغلاق حسابها على الموقع نفسه على خلفية التعليقات المسيئة التي تلقتها.

في المقابل، دافع العديد من المستخدمين للموقع عن اللاعب البالغ 33 عاما. كما قام موقع "موندو نيغرو" الإلكتروني بنشر صورة للاعب مرفقة برسالة جاء فيها "خسارة البرازيل والهدف في مرمى منتخب بلاده لا يبرر العنصرية. لا شيء يبرر العنصرية. نحن معك فرناندينيو".