• الثلاثاء 17 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر11:52 ص
بحث متقدم
«يسرائيل هايوم»:

2.7 مليار دولار تدخل خزانة إسرائيل من صفقة الغاز مع مصر

الحياة السياسية

تصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلي
تصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلي

محمد محمود

الصحيفة: هذا المبلغ مخصص للتعليم والرخاء والأمن ما يخدم مواطني إسرائيل

قالت صحيفة إسرائيلية، إن صفقة تصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر ستضخ 705مليار شيكل (2.7 مليار دولار) في الخزانة الإسرائيلية سيتم  إنفاقها على تعليم الإسرائيليين ورفاهيتهم.

وفي فبراير الماضي، أعلنت شركة الطاقة الإسرائيلية "ديليك دريلينج" أن الشركاء في حقلي الغاز الطبيعي الإسرائيليين، "تمار" و"لفياثان"، وقعوا اتفاقات مدتها عشر سنوات لتصدير ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعي إلى شركة "دولفينوس" المصرية.

وتحت عنوان "الغاز الطبيعي بالشرق الأوسط.. مفتاح الاستقرار الإقليمي"، قالت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية، إن "الغاز الطبيعي أصبح مصدر الطاقة الأساسي في النصف الأول من القرن الـ21، كما كان الأمر بالنسبة للنفط في القرن الـ20 والفحم بالقرن الـ19، الغاز الطبيعي هو مصدر الطاقة ذو معدل النمو الأسرع على صعيدي الاستهلاك والإنتاج".  

وأضافت: "لا شك أن دولة إسرائيل دخلت في صراع سياسي منذ تأسيسها على الصعيد الدولي، الأمر الذي أثر على علاقاتها التجارية مع الدول الجارة مثل مصر، لكن في العقد الأخير تم اكتشاف كميات كبيرة من الغاز الطبيعي بسواحل شرق البحر المتوسط، حولت إسرائيل من دولة معتمد على واردات الطاقة إلى كيان مستقل فيما يتعلق باقتصاد الطاقة، بل وتصديرها إلى مناطق أخرى". 

وواصلت: "علاوة على الفوائد الاقتصادية، فإن اكتشافات الغاز الإسرائيلي تعزز من سياسات إسرائيل الخارجية وتوفر فرص استثنائية لخلق تعاون استراتيجي مع مصر والدول الجارة، وذلك لحقيقة تحول إسرائيل في السنوات الأخيرة إلى دولة لديها كنز استراتيجي كبير من حقول الغاز القادرة على تصديره لسنوات طويلة للخارج".

واستكملت: "هذا الكنز من حقول الطاقة يمنح إسرائيل مركزًا سياسيًا إقليميًا جوهريًا وهامًا ويسمح بتوقيع اتفاقيات مع حلفاء وتوطيد وتدعيم مكانتها في الحلبة الإقليمية والدولية". 

وقالت: "مثال على ذلك يمكن رؤيته في اكتشافات الغاز بحقلي (تامار) و(لوياثان) الإسرائيليين، فمند اكتشافيهما أصبحا جسرًا للتعاون الإقليمي بعيد المدى في مجال الطاقة مع دول الجوار، ما حقق فائدة اقتصادية تقدر بمليارات الشيكلات سنويًا".

وأشارت إلى أنه "على العكس من قطاعات أخرى فإن الاتفاقيات بمجال الغاز تتطلب ارتباطًا بين الدول عبر عقود طويلة الأجل تستمر لعشرات السنوات، وتتصل برابط مادي بين الدول يتمثل في خطوط نقل الغاز، وبهذه الطريقة تتعزز فعليًا وعمليات على مدار الأعوام العلاقات التجارية وتساهم في الاستقرار الاقتصادي الإقليمي".

ولفتت إلى أن "مصر على سبيل المثال، دولة تعاني من نقص في كميات الغاز المتوفرة لديها، بالرغم من أنه بحوزتها احتياطات ضخمة، شركة ديليك الإسرائيلية للطاقة ونوبل إنرجي الأمريكية وقعت على اتفاق مع مجموعة دولفينوس المصرية، لضخ الغاز الإسرائيلي من حقل (لوياثان) إلى مصر وهو الاتفاق الذي يقدر بحوالي 15 مليار دولار، من بين هذه الأموال سيدخل 7.5 مليار شيكل خزانة دولة إسرائيل".

وأوضحت أن "الـ7.5 مليار شيكل ستخصص للتعليم والرخاء وأهداف أمنية تخدم مواطني دولة إسرائيل، الحديث لا يدور عن حالة واحدة؛ تصدير الغاز من إسرائيل بدأ في نهاية الربع الرابع من عام 2016 مع ضخه من حقل (تامار) لمصانع بالجانب الأردني من البحر الميت، كذلك هناك اتفاقيات مع شركة الكهرباء الأردنية لضخ الغاز إليها لمدة 15 عامًا". 

وختمت الصحيفة: "هذه الأمر يحول إسرائيل إلى لاعب مركزي وهام في الحلبة الإقليمية وفي المستقبل ستصبح تل أبيب مصدرا أمنا للغاز وذلك بعد تطوير حقل (لوياثان) في نهاية العام المقبل 2019، وبدء تصدير الغاز بشكل متسارع لكل من مصر والمملكة الهاشمية، ما يحقق فكرة أن تصبح إسرائيل قوة عظمى في قطاع الغاز والذي سيكون له نتائج وتأثيرات بعيدة المدة خلال السنوات المقبلة".   

ويقدر احتياطي الغاز في حقل "تامار"، الذي بدأ الإنتاج في عام 2013 بنحو 238 مليار متر مكعب (8.4 ترليون قدم مكعب).

أما حقل "لوياثان الذي اكتشف في عام 2010 ومقرر أن يباشر إنتاجه في عام 2019، فيقدر مخزونه بنحو 535 مليار متر مكعب (18.9 ترليون قدم مكعب) من الغاز الطبيعي.

وتأمل إسرائيل أن تمكنها احتياطاتها من الغاز من الاكتفاء الذاتي في حقل الطاقة مع آفاق تحولها إلى مصدر للغاز إلى أوروبا، فضلاً عن استخدامه في تطوير علاقات استراتيجية في منطقة الشرق الأوسط.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:29

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى