• الإثنين 16 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر10:29 م
بحث متقدم

100 فيلا على كف عفريت بالإسكندرية

قبلي وبحري

100 فيلا على كف عفريت بالإسكندرية
100 فيلا على كف عفريت بالإسكندرية

الإسكندرية - محمد البسيونى

15 مبنى تخرج من دفاتر التراث بالإسكندرية.. ورئيس اللجنة الدائمة: لم يقدم أحد للمساءلة

تتعرض محافظة الإسكندرية، لظاهرة تمثل مباراة تكبد المدينة الساحلية خسائر أثرية وتراثية بالجملة، والتى تمثل قيمة لا تعوض، حيث شهدت مذبحة للمبانى الأثرية والتراثية خلال الشهور الماضية، وصلت لما يقرب من 15 فيلا ومبنى أثرى وتراثى.

وكان من أبرزها فيلا "أمبرون"، والتى تقع فى منطقة محرم بك بحى وسط، وهى تعد أحدث مبنى أثرى تراثى تعرض للاغتيال فى مسلسل هدم الفيلات الأثرية، حيث فوجئ أهالى محرم بك التابع لحى وسط، بهدم فيلا " أمبرون" الأثرية، بالكامل وذلك بعد حصول المالك على حكم محكمة بخروجها من مجلد التراث، وبالتالى يحق له التصرف فيها سواء بالهدم أو البيع.

وشهدت المحافظة أيضًا هدم فيلا "جوستاف أجيون" بمنطقة وابور المياه وسط الإسكندرية، والتى كانت شاهد عيان على أعنف مؤامرة شهدتها الإسكندرية حفاظًا على المبانى الأثرية، بعد ما أثار هدم الفيلا أزمة كبيرة  فى أول محاولة لهدمها بعد أن كان الصراع فى السابق بين أروقة المحاكم فقط، واستمر وقف أعمال الهدم إلى أن تمكن ملاك الفيلا الجدد، من هدم الفيلا وإزالتها بالكامل لتحل محلها المبانى الخرسانية.

وتبع ذلك حذف الفيلا الأثرية من مجلد التراث، بالقرار الوزارى 577 من سجل المبانى ذات الطراز المعمارى المميز رقم 278 تنفيذًا للأحكام القضائية الصادرة من محكمة القضاء الإدارى.

كما شهدت فيلا شيكوريل الأثرية، عملية هدم بعد أن حاول مالك الفيلا هدمها من خلال عمليات التخريب المتعمد بالأعمدة الخرسانية وبالأساسات بالرغم من صدور قرار رقم 488 لسنة 2102 من مجلس الوزراء بمنع هدمها أو المساس بها، وتم إلقاء القبض على مقاول الهدم الذى حاول تخريب الفيلا وتقرر سجن المهندس المسئول 5 سنوات ودفع كفالة مليون جنيه.

والفيلا حاليًا تحت سيطرة الشركة العربية للملاحة البحرية، وغير مسجلة فى عداد الآثار بمحافظة الإسكندرية، ولكنها مسجلة ضمن كشوف المبانى ذات الطراز المعمارى المميز التى تتبع محافظة الإسكندرية.

وكانت الفيلا مقرًا تابعًا لرئاسة الجمهورية، بل إن الرئيس الأسبق حسنى مبارك، كان مقيمًا بها أثناء أحداث يناير 1977، أو انتفاضة الخبز، حين كان نائبًا للسادات، وفى الثمانينيات تمت إضافة دور ثالث للفيلا.

الأهالى أيضًا كانوا شهود عيان على واقعة هدم فيلا "آل تقلا"، التى كانت مملوكة لعائلة ( بشارة وسليم تقلا مؤسسى جريدة الأهرام ) الكائنة بـ 510 طريق جمال عبد الناصر "بوكلى"، بعد رفعها من مجلد التراث ليصبح المالك حرًا فى بيعها أو هدمها وبناء برج سكنى.

وتعود أهمية الفيلا، إلى أنها شهدت تأسيس جريدة من أعرق الجرائد المصرية، وهى الأهرام، وقد باءت بالفشل كل المساعى من المهتمين بالتراث للمطالبة بتحويل الفيلا إلى متحف لتاريخ الطباعة والصحافة.

من جانبها أكدت محافظة الإسكندرية، أنها أصدرت قرارًا بإعادة حصرالمبانى التراثية بجميع أحياء المحافظة، وهذا القرار يصدره كل محافظ يتولى حقيبة المحافظة مرة أخرى وعدم إصدار تراخيص بالهدم أو البناء بشأن تلك المبانى إلا بعد مراجعة المستندات الخاصة بها، وإلزام اللجنة بالبت فى الطلب المقدم بشأن أى مبنى أثرى خلال شهر على الأقصى.

كما أكد الدكتور محمد عوض، رئيس اللجنة الدائمة للحفاظ على التراث بالإسكندرية، أن عدد المبانى التاريخية التى تم هدمها من قبل أصحابها قبل خروجها ومحوها من قائمة التراث فى الإسكندرية يبلغ 30 مبنى، أبرزها فيلا «أجيون» التى صممها المعمارى الفرنسى «أوجست بيريه» منذ أكثر من 90 عاماً، ودير «سانت كلير»، وفيلا «النقيب»، وفيلا «الملكة ناريمان»، وقصر لورانس داريل بمنطقة محرم بك، وقصر قرداحى .

وكشف عن أنه لم يقدم أحد من القائمين على ذلك للمساءلة القانونية، حتى الآن، مشيراً إلى أن عدد المبانى التى هدمت بعد خروجها من مجلد التراث 7 مبان آخرها فيلا أجيون.

وأضاف، أن هناك أحكاماً صدرت لأصحاب الفيلات والقصور التاريخية فى الإسكندرية، بخروجها من قائمة التراث، وبالتالى تكون ذريعة لهم لهدمها وعددها 47 مبنى، مشيرًا إلى أن لجنة التظلمات تفحص حاليًا 25 عقارًا تراثيًا تقدم أصحابها بطلبات للجنة لفحصها، وأن هناك عددًا كبيرًا من القضايا يزيد على 100 عقار، تنظر أمام المحاكم تمهيداً لإخراجها من مجلد التراث ومن ثم هدمها واستبدالها بأبراج خرسانية.

وأشار، إلى أن اللجنة الفنية المساعدة للجنة الدائمة، المنوط بها فحص الطلبات التى ترد إليها لتعديل مبان أو إضافة أدوار للطوابق الموجودة حالياً، أعدت تقارير فنية لأكثر من 100 فيلا وقصر تاريخى لإرسالها إلى هيئة قضايا الدولة، تمهيداً لإرسالها إلى المحاكم التى تنظر حالياً القضايا التى تخص الـ100 فيلا تراثية.

وأوضح، أن عدد المبانى التاريخية فى الإسكندرية المقيدة فى مجلد التراث «قصور وفيلات ومنشآت»، يبلغ 1135 مبنى تراثيًا.










تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • فجر

    03:29 ص
  • فجر

    03:28

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى