• الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:12 ص
بحث متقدم

جماهير الإسماعيلية توقف قطع شجرة نادرة

قبلي وبحري

جماهير الإسماعيلية توقف قطع شجرة نادرة
جماهير الإسماعيلية توقف قطع شجرة نادرة

الإسماعيلية - حنان نوح

"السادات" أوصى برعايتها.. والمسئولون: هدفنا تطوير المحافظة

حالة من الاستياء يعيشها مواطنو محافظة الإسماعيلية، بعدما طالت يد التطوير بالمحافظة عددًا كبيرًا من الأماكن الخضراء، وإزالة ?شجار نادرة تعدى عمرها آلاف السنين، وذلك بعد قرار إنشاء4 كبارى ضخمة على ترعة  الإسماعيلية، فى أكبر شوارع المحافظة "محمد على" لتسهل حركة المرور وتخدم على المشروعات التنموية، التى يتم بناؤها.

ويحظى شارع محمد على، بمكانة خاصة بين أهالى الإسماعيلية، نظرًا لما يحتويه من حدائق فرنسية، تم إنشاؤها فى عهد الخديوى إسماعيل، وكذلك منطقة نمرة 6 من أكثر المناطق الخضراء بالمنطقة، والتى كان يستخدمها المواطنون لمنتزه لهم بعيدًا عن ضوضاء المدينة، خاصة وأن المنطقتين بهما أشجار يرجع تاريخها لأكثر من 150سنة ومنها من قام بتخضيرها الجالية الإنجليزية، وقت احتلالهم البلاد.

وكانت حدائق محمد على، تحوى أكثر من نوع من الأشجار، كشجر الجميز والمانوليا وفواكه "جوافة ومانجو" وشجر الميموذة والبن الأفريقى والبونسيانا، والذى كان لكل منها أكثر من فائدة عظيمة، ولكن يد الإهمال لم تحافظ عليها وتقوم بنقلها، بل كان القضاء عليها الوسيلة الوحيدة.

وكانت من بين الأشجار التى أثارت جدلاً كبيرًا، فى المجتمع الإسمعلاوى وأثارت شائعات قطعها غضب الأهالى، شجرة "الفيكس  البنجالنس" أو التين البنغالى والتى زرعها الفرنسيون فى المحافظة، ويقال إن الرئيس"السادات" قد أوصى بعدم قطعها، نظرًا لندرتها وتاريخها الكبير، حيث إنها شجرة من أصول هندية لها أصول تاريخية، وتأكيدًا على أهميتها تم وضع تمثال للرئيس الراحل أمامها.

وقد انتفض الأهالى بالمحافظة، لمنع قطعها وتم نشر هاشتاجات خاصة بعدم  القطع، الأمر الذى جعل المسئولين ولأول مرة يستجيبون لرغبة الأهالى ويعلنون عدم المساس بها وتركها كما هى والعمل على تحويل مسار الكبارى بعيدًا عنها.

من جانبهم أكد المسئولون بالمحافظة، أن إقامة تلك الكبارى أصبح فى تلك الفترة لتغيير البنية الأساسية القديمة المتهالكة إلى طرق جديدة، فى ظل المشروعات الصناعية والاستثمارية التى تشهدها المدينة وتشغيل أنفاق قناة السويس، مما سيجعل المحافظة على خريطة المدن الاستثمارية الكبرى، وخاصة أن الإسماعيلية لم تشهد تطويرًا شاملاً منذ إنشائها من حوالى 155 عامًا.

ومع  حملات الغضب المستمرة من الأهالى، تجاه ما يحدث من مذبحة لقطع الأشجار بالإسماعيلية، تم تشكيل لجنة لإعادة تشجير وزرع الورود للمناطق التى تم قطع الأشجار بها وإعادتها لما كانت عليه فى السابق والتى كانت تعتبر المتنزه الوحيد للمواطنين.

يذكر، أن مشروع  تطوير محاور المحافظة، يبدأ بكوبرى علوى فى منطقة كيلو2 لشارع شل، ثم بحيرة الصيادين بطول 2 كم، ليربط مدخل الإسماعيلية من جهة بورسعيد ثم منطقة الشهداء وميدان عدلى منصور ثم طريق البلاجات، فطريق محمد على الأساسى، وسوف يتضمن طريقًا مروريًا واحدًا ذهابًا باسم أم كلثوم وآخر إيابًا يحمل اسم محمد على، حيث لم يتعد معدل المرور فيه أكثر من 5 دقائق، الأمر الذى يقضى نهائيًا على التكدس المرورى، بتكلفة 700 مليون جنيه.







تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • شروق

    06:25 ص
  • فجر

    04:59

  • شروق

    06:25

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:03

  • عشاء

    18:33

من الى